مقالات وآراء سياسية

الشعب لا ينسى

الفاتح جبرا

إنتهت أخيراً بحمدالله مسألة النطق بالحكم على قتلة الأستاذ الشهيد (أحمد الخير) وهو ليس حكماً (فقط) بل ايذاناً بنهاية (دولة الإجرام) والإفلات من العقاب و(الزارعنا غير الله) وبداية دولة العدل والقانون ومحاسبة الفاسدين والمجرمين القتلة الذين أزهقوا أرواح الكثير من أبناء هذا الشعب بدم بارد ودون أن يرمش لهم جفن ، آن للسودانيين اليوم أن يغمرهم الفرح لسيادة دولة العدل والقانون وسوف يكتمل الفرح بإحتفالنا جميعاً بمحاكمة قتلة المعتصمين في القيادة العامة والقصاص من كل فرد شارك فيها.

كم كان العبدلله سوف يكون سعيداً لو أن حكماً بالإعدام قد صدر في حق ذلك اللواء (اللتخ) الذي تبدو عليه علامات الغباء المزمن والذي كان قد (فقع مرارتنا) واصابنا (بالطمام) ثم الغثيان وهو يصرح بأن الشهيد المعلم (أحمد خير) قد مات نتيجة لتناوله (وجبة) فاسدة تشاركها مع أفراد الأمن وهم في طريقهم من خشم القربة إلى كسلا ، نافياً أن يكون (الشهيد) قد تم ضربه أو تعذيبه وهو محتجز !!.

العبدلله يعتقد بأن هذا اللواء قد شارك مشاركة فعلية (موثقة) في تزييف الحقائق من خلال موقعه كمسؤول عن (شرطة الولاية) المناط بها التحقيق في تلك الحادثة البشعة، لقد قام اللواء المذكور بإطلاق تلك الهرطقات الغبية التي تتنافى تماماً مع الواقع وهو يعلم تماماً أنه بإسهامه (بالكذب) هذا إنما يشارك في جريمة إهدار دم مسلم عمدا وذلك بالتستر على القتلة ؟

وقد تساءلنا وقتها إلا يخشى هذا (اللواء) سؤال الله رب العزة يوم يقف الناس حفاة عراة للحساب؟ أليس لديه (ضمير يؤنبو) ؟ ألا يخشى من عدم إحترام أسرته وأبنائه وجيرانه وأقاربه وهو يمارس هذه الوضاعة؟

نعم.. إنه قد شارك مشاركة أساسية في جريمة بشعه تقشعر لها الأبدان ممهداً الطريق (للقتلة) للهروب من (العدالة) وهو فعل إجرامي يتنافى مع وظيفته والقسم الذي قام بتأديته في الحفاظ على الأمن وسلامة أرواح المواطنين لا إهدارها بالتواطؤ مع نظام الحكم الفاسد المندحر في تزييف الحقائق من أجل إفلات هؤلاء القتلة من العقاب.

بالله عليكم ماذا لو لم تقم هذه الثورة وهذا (اللواء) المجرم يشهد بحسبانه المسؤول الأول عن الشرطة في تلك الولاية (يعني ما زول ساي) بأن الشهيد مات نتيجة تسمم غذائي إثر تناوله (وجبة فول) مترافقاً مع تقرير طبي (مزور)؟ إذن لغابت الحقيقة وبقي هؤلاء القتلة ليمارسوا إنتهاكاتهم ووحشيتهم وسحلهم وقتلهم للمواطنين ؟ وهم محميين بواسطة أمثال هذااللواء الذي لا ضمير ولا رجولة له !

الشعب يريد معرفة أين هو هذا (اللواء شرطة) الآن؟ هل لا زال بالخدمة؟ هل تمت محاكمته عسكرياً أو مدنياً ؟ إن الشعب يريد محاكمة هذا (اللواء) بتهمة الخيانة العظمى، (خيانة الكاكي اللابسو ده) وخيانة هذه الأمة الماجدة التي لا تعرف مثل هذه الأخلاق الوضيعة فقد تجرد هذا (اللواء) من أي (ضمير) مرتكباً جرماً لا يغتفر في حق إنسان تم إهدار روحه ظلماً وعدواناً بأبشع طرق التعذيب والقتل.. الشعب لا ينسى !

كسرة :

السيد النائب العام نلتمس القبض على ذلك اللواء بعد رفع الحصانة عنه وتوجيه تهمة (التستر) له واي تهم أخرى تناسب ما قام به من فعل مشين !

كسرات ثابتة :

  • أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنووو؟
  • أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنو (و)؟
  • أخبار ملف هيثرو شنووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).
  • أخبار محاكمة قتلة الشهيد الأستاذ أحمد الخير شنوووو؟

 

الفاتح جبرا

الجريدة

محتوى إعلاني

‫7 تعليقات

  1. و كذلك يجب محاسبة الطبيب الذي كتب التقرير المزور و إذا كان كتبه تحت التهديد فعليه إثبات ذلك و اسم من قام بتهديده و الضغط عليه

  2. والله يا جبرا شعبنا ده نساى جنس نسى بس انت ساكت !! ناس قحت وتجمع المهنيين ديل مش جزو من الشعب ؟ طيب ليه الطرمخه والنسيان والتناسى الهم فيها دى ؟ ليه ما قادرين يسيطروا على الوضع لغتية الآن ؟ على فكره الكلمتين ديل ما فصدى ابرد حشا الكيزان فانا مع قحت وتجمع المهنيين وقصدى احثهم الشعب ده يوم 19 الجارى آكد تفويضم مره ثانيه وثالثه وجاهز للرابعه إذا اعلنوا بأن المجلس السيادى الشق العسكرى قاعد يماطل وده كان واضح من اصرارم على إختيار وزير الداخليه ضمن كوتته ومن واقع مشاهداتنا الرجل لا اثر له البته واقسم بالله انا لا اعرف إسمه ربما غيرى كمان !! التجول فى شوارع الخرطوم براها كافيه لاعلامك إذا البلد فيهو وزير داخليه ام لا فالحال فى حاله وزحمه يا دنيا زحمه!! وكذلك قيل ان الخرطوم العاصمه القوميه بها والى والله يطرشنا الرجل لا اسم لا رسم وانا شخصياً غير مؤمن بأن اى كاكى فى إمكانه التخلى عن ولاءه للنظام البائد وقولة (خلى المدنيه تنفعك) باتت ظاهره متفشيه وسط رجال الشرطه وفى طرف لسانهم بقولوها لاى صاحب حق يلجاء اليهم وانا إعتقد إذا ما كان مالين يدهم من الاعلى منهم لما تجراؤا على ترديد الجمله دى وانا فى رآى ضرورة شن حمله إعلاميه باقلام كتابنا الشرفاء والمطالبه بإقالة كل من يثبت تقاعسه عن اداء واجبه ويا حمدوك شيل النفرين ديل فحميدتى قال دى مسئولتك وهم كمجلس سياده لا دخل لهم بمعنى اى فشل هم لا دخل لهم ولو تكرمت أسآل لينا وزير الداخليه فى شآن تصريحه اليتيم الوعد فيه ارجاع الضباط الذين فصلوا تعسفياً فى العهد البائد ولا اعتقد ان إعادتهم هى فزوره تحتاج لكثير تفكير وانا اعلم عدد مقدر منهم ينتظرون إشاره باى صباع ماعدا السبابه !!.

  3. هذا اللواء لم يخن الكاكي اللابسو ولكن خان الأزرق السماوي لون زي الشرطة وبعدين وين وزير الداخلية و مفروض يا جبرة تعمل ليك كسرة عن وزير الداخلية الذي لم نسمع له هشة او نشة حتى الآن.

  4. المشكلة إنو بكرة تسمعو بيهو، فريق شرطة، الناطق الرسمي ومساعد المدير العام للشؤون الخاصة!! لانو وزارة الداخلية، بكل أسف، خارج الجهاز التنفيذي بأمر اللجنة الأمنية برئاسة البرهان ودقلو !! لذلك، وزير الداخلية ما (بلَّال). الحل فقط في هيئة الإتهام في قضية الأستاذ الشهيد أحمد خير برئاسة مولانا عمر عبد العاطي. بأن تقوم بتحريك الإجراءات ضد هذا اللواء. وكذلك ضد والي كسلا السابق ومدير أمن الولاية مصدر التعليمات، بعد المطالبة برفع الحصانات عن لواء الشرطة ومدير الأمن. أما الوالي، فهو (مطلوق) ساكت، يفتحو فيهو بلاغ ويقفلوهو طوالي وينتظر المحاكمة مع الباقين. غير كدا مافي حل.

  5. أخبار محاكمة قتلة الشهيد الأستاذ أحمد الخير شنوووو؟
    29 اعدام 2 سجن 7 براءة
    حط لينا بدلها الكسرة دي سيادة اللواء المعولق دا
    والله كلامه مخزي وشين شمنا مرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..