أخبار السودان

تهديد الاطباء في الجنينة بالسلاح ومطالبة ان يطال التحقيق الحاكم العسكري

الجنينة:الراكوبة
تلقي اطباء وكوادر طبية تعمل في مستشفي الجنينة تهديدات شخصية تعرض حياتهم وسلامتهم مما دفعهم لاخلاء ميز الاطباء في الولاية .وشهدت الولاية احداث عنف بسبب جريمة قتل راح ضحيتها العشرات ما بين قتيل وجريح.
وقالت لجنة أطباء السودان المركزية فرعية ولاية غرب دارفور في بيان تلقته (الراكوبة) اليوم انهم ظلوا مرابطين في المستشفي لتقديم المساعدات الطبية لمصابي الاحداث العنف التي انتظمت المدينة ،وكشفت لجنة الاطباء ان جهات – لم تسمها- اقتحمت ميز الاطباء بالسلاح ومارست الارهاب ، مما دفع الأطباء لمطالبة لجنة الأمن عبر مدير وزارة الصحة بتأمين المستشفى والميز ليتمكن الكادر الطبي من مباشرة مهامه، إلا أن اللجنة المغلوبة على أمرها لم تعير النداء أي اهتمام ،وتابع البيان “زاد الأمر سوءاً بتلقي بعض الأطباء تهديدات شخصية تعرض حياتهم وسلامتهم للخطر، مما دفع الأطباء لإخلاء الميز منذ الأمس وإلى حين توفير الحماية اللازمة والتي لم تتحقق حتى لحظة كتابة هذا البيان”.

وحملت لجنة أطباء السودان المركزية فرعية ولاية غرب دارفور، لجنة أمن الولاية كامل المسؤولية لما حدث وما يحدث، وناشدت الحكومة الانتقالية بالإسراع في تأمين المرافق الصحية فوراً وتأمين فرق الطوارئ وتمكينهم من الوصول إلى المصابين، قبل البدء في التحقيق الذي أعلنت عنه ،وشددت اللجنة علي ضرورة ان يطال التحقيق أولاً الحاكم العسكري ولجنته الأمنية والتي لن تنجو من تهم التواطؤ أو التقصير في القيام بواجبها على أقل تقدير .
ووصفت اللجنة قرار حظر التجوال الصادر من اللجنة الامنية بانه حيلة العاجز بسبب الانفلات الامني والفوضي التي تعم المدينة على مرأى ومسمع لجنة أمن الولاية وعلى رأسها الحاكم العسكري المكلف وهي لا تحرك ساكناً .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..