مقالات سياسية

بيان جهاز الأمن يؤكد أنه يعمل ضد الثورة

بيان جهاز المخابرات العامة بخصوص الحكم على قتلة الشهيد احمد الخير الذي أكد فيه على مواصلة دفاعه عن القتلة في مختلف مستويات التقاضي، وانه سيتواصل مع أولياء دم الشهيد للوصول إلى تسوية حول القصاص، يقول الآتي:

-اولا : ان الجهاز خارج سيطرة الحكومة الانتقالية ولا يمت لها بادني صلة، وانه لا زال نفس جهاز أمن قوش والبشير ،وانه لا يخشى شيئا ولا يتحرج في الإعلان عن ذلك، فبدلا من الاعتزار للشعب السوداني ولاهل الشهيد عن جريمة منتسبيه البشعة ، في بيان علني بمناسبة صدور الحكم عليهم بالإعدام، ها هو يعلن تنبيه للقتلة وتعهده بمواصلة الدفاع عنهم، مع كل ما يمثله ذلك من تحدي لارادة الشعب والثورة وتشويه واهانه لحكومة الثورة الانتقالية وكل مؤسساتها.

ثانيا: ان جهاز المخابرات العامة وبطبيعته العسكرية الأمنية ، لا يمكن أن يصدر عنه بيانايعلن فيه عن موقفه في هذه القضية الشديدة الحساسية، الا بعد تلقى موافقة وتوجيهات القيادة العسكرية العليا في المكون للسلطة بالخصوص

ثالثا : بيان الجهاز وموفقه من هذه القضية مؤشر ورسالة واضحة لا تقبل التأويل، بأن الجهاز يعمل بكل ماهو متاح لديه من إمكانيات، للنيل من الثورة ومنجزاتها وان تغلف الاستهداف هذه المرة بلغة القانون، الا انه لا تنقصه القدرة والخبرة في استخدام كل الطرق القذرة والعمليات السرية التي ظلت هي نهجه واسلوبه لأكثر من ثلاثين عاما.

رابعا : حديث الجهاز المتمرس في القتل والتعذيب والانتهاكات’ عن نيته التواصل مع اسرة الشهيد، بغية اقناعهم بتغيير موقفهم من القصاص الذي طالبوا به في المحكمة، هو شروع في التهديد والاكراه لأسرة قالت كلمتها في المحكمة. فالجهاز وبماعرف عنه من قذارة سيلجأ لاستخدام كل الأساليب التي تضمن له انتزاع مطلبه.

اخير هذا البيان الخطير مدعاة الوقوف عنده كثيرا وبجدية تامة، والمطالبه بحل واعادة تكوين الجهاز وفق شروط ومتطلبات الدولة المدنية وعدم التخلي عن هذا لمطلب . حتى تحقيقه

ملحوظة. مصدر البيان وكالة سونا للانباء

.يوسف الحسين

‫2 تعليقات

  1. أخشى أن يقبل أولياء الدم الدية .. يجب الوقوف معهم من قبل الثوار والحكومة ودفع تعويض لهم … أخشى أن يُضطروا لقبول الدية والتنازل عن القصاص

  2. نعم ،،،،،يجب تصفية جهاز أمن الكيزان ،،،، وكل الشعب السوداني يعرف ما هو حقيقة جهاز الكيزاني ،،،، وكيف كان التجنيد فيه و حتي علي مستوي ضباطه في الجامعات ،،،،، ولهذا لم تكتمل الثورة ،،،،، حتي يحل هذا الجهاز ،،،، و استبداله بجهاز وطني ،،، سوداني خالي من اي انتماء حزبي ،،،، وشرط ان يتبع لمجلس الوزراء ،،،،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..