السودان يفكك تمكين “الإنقاذ” بوحدة تنفيذ السدود

انهاء خدمة 48 موظفا بينهم مدراء ادارات ودرجان وظيفية عليا

الخرطوم:  الراكوبة

قررت وزارة الري والموارد المائية في السودان، الثلاثاء إنهاء خدمات 48 موظفا محسوبون على نظام المؤتمر الوطني المحلول، من وحدة تنفيذ السدود.

وذكر القرار الموقع بواسطة مدير وحدة تنفيذ السدود المكلف، السر محمد آدم ان إبعاد هذه العناصر جاء وفق خطة إعادة هيكلة “وحدة السدود” التي وافق عليها مجلس الوزراء وصدقها وزير الري.

وقال القرار إنه “إستناداً لأحكام المادة 84 من لائحة شروط خدمة العاملين بوحدة السدود المعدلة للعام 2017 مقروءة مع المادة 85 من نفس المادة، فقد تقرر انهاء خدمات 48 عاملا على ان تتم تسوية استحقاقاتهم”.

وتأسست وحدة تنفيذ السدود في السودان عام 2005 بقرار من الرئيس المخلوع عمر البشير وكانت أكبر بؤرة تمكين للحركة الاسلامية وغالبية العاملين بها مرتبطين بجهاز المخابرات والأمن الشعبي الخاصين بالإخوان الإرهابية، وفق تقارير موثوقة.

وإكتسبت الوحدة سمعة سيئة خلال عهد النظام البائد لدى الشارع السوداني بعد أن تسببت  في تشريد الاف المدنيين نتيجة إقامة سدود للتوليد الكهربائي بشكل غير مدروس.

كما دخلت في نزاعات مع السكان في شمال السودان، وتسببت في مقتل 3 شبان عندما كان تنوي اقامة سدود كجبار ودال على نهر النيل بالقوة الجبرية.

وفي سبتمبر الماضي، أصدر رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك قراراً أعفى بموجبه الإخواني موسى عمر من منصب المدير العام لوحدة تنفيذ السدود، ومنها بدأ حملة اعادة هيكلة الوحدة.

الوسوم

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق