أخبار السودان

ما علاقة مقال حسين خوجلي بكميات الدماء المراقة اخيرآ؟!!

بكري الصائغ

 ١- في يوم الجمعة ٢٩/ نوفمبر الماضي ٢٠١٩، نشر موقع “الراكوبة نيوز” مقال تحت عنوان:(شاهد.. حسين خوجلي : شكلوا السلاح حيزغرد قريب)، جاء في المقال:
 ( أثار القيادي بالنظام البائد، والاعلامي حسين خوجلي جدلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي ، عقب ساعات من إجازة قانون تفكيك النظام البائد الذي تضمن حل حزب المؤتمر الوطني .
ونشر حسين خوجلي على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، منشورًا قال فيه : “أخوتي أخواني..شكلوا السلاح ح يزغرد قريب” . ويأتي ذلك عقب ان أقرت السلطات الانتقالية قانونا يقضي بحل حزب المؤتمر الوطني (حزب الرئيس المخلوع عمر البشير) الذي حكم البلاد لنحو 30 عاما، كما ألغت “قانون النظام العام” المثير للجدل. وطالب ناشطون ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي من الجهات المختصة النظر في التهديد والتحريض المباشر ضد الشعب السوداني وثورته المجيدة من قبل القيادي بالنظام البائد والاعلامي حسين خوجلي .وتوافق مجلسا السيادة والوزراء في أول جلسة تشريعية استمرت لنحو 14 ساعة وانتهت فجر (الجمعة)، على إجازة قانون “تفكيك نظام الثلاثين من يونيو وإزالة التمكين”، والذى تضمن حل حزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقا ومصادرة ممتلكاته.).
 – انتهي المقال –
 ٢- مقال حسين خوجلي كان في نهاية شهر نوفمبر ٢٠١٩، وما ان دخلنا شهر ديسمبر حتي فوجئنا بما لم يكن في الحسبان، فقد نشرت الصحف المحلية في ييوم ٢٨/ ديسمبر الماضي وافادت:
(كشف مواطنون عن ظهور جماعات مسلحة (نيقرز) تقوم بتهديد ونهب المارة وسط أم درمان، وقال شهود عيان إن مجموعة لا تقل عن (500) شخص من عصابات النيقرز من دولة مجاورة تقوم بإرهاب المواطنين بالسواطير والسكاكين وأعمال نهب وتهديد لأصحاب السيارات ونهب مقتنياتهم، فيما أشار الشهود إلى تجمع عدد من المواطنين للتصدي لهؤلاء النيقرز. فيما أشارت مصادر عن وصول شرطة محلية أمدرمان إلى موقع تجمع العصابات وسط أم درمان منطقة الشهداء ، وتم القبض على عدد (25) منهم واسترداد عدد (19) هاتفاً تم نهبه ومواصلة تمشيط المنطقة.).
 ٣- وبينما كل المواطنين في دهشة من ما يجري في الخرطوم التي تسعي بكل جهدها ان تسعي مساعيها في ازالة اسم السودان من قائمة (الدول الراعية للارهاب)، جاءت االاخبار المحبطة من دارفور وافادت، ان مدينة الجنينة شهدت في يوم الاثنين ٣٠/ديسمبر الماضي، أحداثاً دامية وقع ضحيتها أكثر من (٤٠) شخصاً ما بين قَتيلٍ وجَريحٍ، فيما أضرمت النيران في معسكر “كريندق” للنازحين. وتواترت أنباء عن وجود قتلى وجرحى في أماكن مُتفرِّقة من مدينة الجنينة، وأُضرمت النيران في معُسكر “كريندق” للنازحين، وشُوهدت أعمدة الدخان، بينما سمعت أصوات إطلاق نار من أسلحة خفيفة وثقيلة. وأفادت مصادر عليمة (الصيحة) بأنّ قوات الشرطة أطلقت النار على سيارة تقل مُواطنين أُصيب فيها أربعة أشخاص، ورفضت قوات الشرطة التي كانت قربهم إسعافهم ، قالت مصادر (الصيحة)، إنّ ضحايا الأحداث ربما تضاعفوا إلى أرقامٍ أكبر بسبب الفَوضى العَارمة التي تَشهدها الولاية.
 ٤- اليوم االجمعة ٣/ يناير الجاري ٢٠٢٠، جاءت صحيفة “الراكوبة” بخبر تحت عنوان:
 (ارتفاع عدد القتلي والجرحي في بورتسودان) مفاده، ان عدد القتلي والاصابات في احداث بورتسودان المستمرة منذ امس وحتي اليوم ارتفع الي (٩) وفيات و(٨١) اصابة، وقالت قوي الحرية والتغيير في البحر الاحمر في تعميم صحفي تحصلت “الراكوبة “عليه ان الاشتباكات اندلعت بسبب مشاجرة ظهر امس الخميس في السوق الرئيس في بورتسودان راح ضحيتها شخص واحد وتم التحفظ علي الجاني من قبل القوات النظامية ،واوضحت ان الاشتباكات نتج عنها اصابات متفاوتة نقل علي اثرها بعض المصابين الي المستشفيات وبلغت في مجملها (٨١) اصابة من بينها (٢٣) اصابة امس ،و(٩) وفيات.واكدت قوي الحرية والتغيير انها عقدت اجتماع مباشر عصر امس مع والي الولاية وناقشت خلاله اهمية انتشار القوات الامنية في مناطق التماس لمعالجة ثغرات في اماكن محددة كشفت عنها التقارير الميدانية من لجنة العمل الميداني بقوي الحرية والتغيير في الولاية .وطالبت الشرطة باصدار تصريح صحفي يحوي تفاصيل الحادثة ومجريات التحري حتي الان.وشددت علي ضرورة ان تضطلع القوات النظامية بدورها في حفظ الامن دون تقاعس .ودعت قوي التغيير الجميع لضبط النفس والتحلي باقصي رجات ضبط النفس ولاعلاء صوت العقل وتفويت الفرصة علي المتربصين الذين يسعون لاشعال نار الفتنة.
 ٥- مواصلة للخبر اعلاه نشر موقع – 249 السودان في عيون عالمية -، في يوم الجمعة ٣/ يناير الجاري خبر جاء فيه:
 (لجنة الأطباء المركزية: «8 قتلى وأكثر من 60 مصابًا بالسلاح الأبيض والناري بعد اشتباكات دموية في بورتسودان بولاية البحر الأحمر»رواد مواقع التواصل يوثقون ظهور عصابات «النيقرز» في اشتباكات بورتسودان وآخرون يسنبون الاشتباكات لتجدد القتال بين قبائل النوبة وبني عامر.لجنة الأطباء المركزية تستنفر الكوادر الصحية إلى مستشفيات البحر الأحمر وسط توافد المصابين على مستشفى بورتسودان التعليمي،تداول نشطاء، مساء الجمعة (3 يناير)، أنباء حول تجدد الاشتباكات القبلية في بورتسودان بولاية البحر الأحمر، فيما أفادت لجنة أطباء السودان المركزية بوقوع قتلى ومصابين. وقالت لجنة الأطباء المركزية، فرعية البحر الأحمر، في بيان، «أن بعض مناطق مدينة بورتسودان في هذه الأثناء ومنذ مساء الأمس أحداث مؤسفة ودموية».وأوضح البيان أن الأحداث أسفرت عن «8 حالات وفاة وإصابات متعددة تزيد عن 60 حالة بالسلاح الأبيض والناري»، مشيرًا إلى أن الحالات ما زالت تتوافد إلى صالة الحوادث بمستشفى بورتسودان التعليمي.).
 ٦-  يبدو ان شهر يناير سيكون ساخنآ رغم برودة الطقس في السودان، فقد جاء خبر محبط نشر في صحيفة “اليوم التالي”، بتاريخ ٢/ يناير الجاري تحت عنوان :(متفلتون يثيرون الهلع بمستشفى أمبدة النموذجي)، جاء فيه:
 (قالت لجنة أطباء مستشفى أمبدة النموذجي، إن أفراداً يحملون سواطير وأسلحة بيضاء، هاجموا المستشفى صباح أمس (الأربعاء)، ومارسوا ترويعاً على الأطباء والطبيبات والممرضين العاملين بحوادث الجراحة والأطفال، وضرب أحدهم طبيب الجراحة أيمن نادر بـ(كاوتش) مما أدى لحدوث رضوخ بيده اليمنى والكتف. واستنكر بيان من اللجنة، رد القائمين على أمر بوابة المستشفى، وقال: “عندما خرجنا لإخطار النظام العام ببوابة المستشفى واستفسارهم عن كيف أنهم سمحوا لهؤلاء المسلحين المتفلتين بالدخول للمستشفى؟ كان رد الحكمدار ما المدنية الدايرنها إنتوا حولتنا من أفراد نظام لي غفراء فإنتوا أكلوا ناركم يا دكاترة”. وأضاف: “لذلك قررنا نحن أطباء مستشفى أمبدة النموذجي إغلاق قسم الجراحة والأطفال والباطنية بالمستشفى لحين توفير حماية حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه. وأكد البيان، أن الأطباء ظلوا يعملون تحت ظروف أقل ما يقال عنها إنها مهددة لحياتهم كأطباء وكوادر عاملة بالمستشفى، وذلك إيماناً بأن المهنة تحتم عليهم التزاماً أخلاقياً وإنسانياً، وأن الخدمات الصحية يجب ألا تتوقف عن المواطن المغلوب على أمره.).
 ٧-  واليوم السبت ٤/ يناير الجاري، جاء هذا الخبر تحت عنوان:
(شاهد بالفيديو: قيادي بالحركة الاسلامية يهدد بإفشال الفترة الانتقالية ويتوعد مجلس الوزراء)،
 مفاده:
 (تداول مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو للقيادي في الحركة الاسلامية، الاخواني ابوبكر عبدالرزاق وهو يهدد ويتوعد الفترة الانتقالية ومجلس الوزراء . وقال القيادي الاخواني، ابوبكر عبدالرزاق ان “المجلس العسكري يريد للفترة الانتقالية ان تستقر مما سيصيب التغيير في كل الامة السودانية، ماحنخليها تستقر طبعًا”. وأضاف القيادي بالنظام البائد وسط تكبيرات انصاره، قائلًا : “لا بنخلي مجلس عسكري يشتغل ولا بنخلي مجلس وطني يشتغل ولا بنخلي مجلس الوزراء يشتغل”.
وأثار الفيديو المتداول جدلًا واسعًا بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات القليلة الماضية في الوقت الذي تشهده البلاد احداث مؤسفة بولايتي البحر الاحمر ودارفور . وتشهد مناطق مختلفة من العاصمة الخرطوم في الاونة الاخيرة انفلاتًا امنيًا واسعًا حيث تزايدت حالات النهب والاعتداء على المواطنيين من قبل عصابات مجهولة تنشط ليلًا . ونشرت الشرطة قواتها وآلياتها في الساعات القليلة الماضية، بصورة كثيفة في عدد كبير من شوارع العاصمة الخرطوم الرئيسية والفرعية لردع العصابات المتفلتة .).
 ٨- هل ما كتبه حسين خوجلي “شكلوا السلاح حيزغرد قريب” لها علاقة وطيدة بكميات الدماء التي  سالت في امدرمان ودارفور وبورتسودان؟!!..هل هو الاخر عنده (النبوءة الغبية) مثل الصادق المهدي ويعلم بالغيب وبما هو آت؟!!، كيف نفسر وقوع هذه الاحداث الدامية تمامآ بعد نشر مقال” “شكلوا السلاح حيزغرد قريب “؟!!
  بكري الصائغ
 bakrielsaieghyahoo.de

‫17 تعليقات

  1. هؤلاء القوم لا ينفع معهم الا الضرب بيد من حديد
    هم اجبن الجبناء يسخرون مهمشين من البسطاء
    ليحاربوا نيابه عنهم ويغرونهم بالمال وغسل الدماغ
    منسوبي الموتمر الوطني فتنه يجب ان تبتر من
    جسم السودان انهم سرطان يجب ان يزال
    انهم عاشوا فسادا وإفسادا قاتلهم الله
    اقتلوهم ودمروا خططهم ولا تهاون بعد ما حصل
    في شرق وغرب السودان وايضاً في العاصمة
    لا مفر من ذبحهم قبل ان يذبحوا الوطن

    1. أخوي الحبوب،
      ود ابرق،
      ١-
      حياك االله وجعل كل ايامكم افراح ومسرات.

      ٢-
      لا حل لحماية الوضع الحالي في السودان ضد مكائد وخباثات “الكيزان” ومن هم علي شاكلتهم، لا توجد حلول اخري في ظل (سبهللية) وميوعة الحكومة الا بتقوية (لجان المقاومة) في المدن والاحياء، ومراقبة تحركات ونشاط بقايا فلول المؤتمر الوطني االمنحل، الا تسمح (لجان المقاومة) باستخدام منابر الجوامع لاغراض سياسية وتاليب المصلين علي الحكومة.

  2. يا استاذ بكري هل انت بتحتاج لتفسير؟ “الما بيعمل الضر ما كوز حر” دة الشىء الوحيد اللي هم بارعين فيه براعة شديدة وواهم من يتصور ان اصحاب “الايادي المتوضئة” لن يوغلوا في دماء الأبرياء. هؤلاء قتلة ولصوص. يا استاذ بكري والله العظيم لن يهدأ السودان إلا بعد تسليم السفاح للجنائية وإعدام علي عثمان محمد طه. اما المعتوه ابوبكر زفت الطين فيجب اعتقاله والتحقيق معه لانه واضح انه يخفي الكثير. قناعتي التامة ان هؤلاء الانجاس سوف يرتكبون حماقة اخيرة يدفعون فيها ثمنا غاليا وتكون فيها نهايتهم الفعلية. مرة تانية اقول من يتصور ان الكيزان عندهم اخلاق وانهم سيقبلوا بالواقع واهم واهم واهم. اما عن حسين خوجلي فلو كنت مسئول في جهاز الامن كنت اعتقلته وادخلته لغرفة مراقبة بكاميرات فيديو سرية وابلغته بإنه تم الحكم عليه بالإعدام – من باب التخويف – وشوف وقتها كيف حيتصرف. جنس جلع وبكاء وجرسة ما حتشوف زيها في الدنيا. الناس ديل شعروا بإنو مافي “عين حارة” عشان كدة بقي يقلوا في ادبهم. عليهم اللعنة.

    1. أخوي الحبوب،
      ابوجاكومة ود كوستي،
      ١-
      صباحكم مسرات وافراح باذن الله تعالي.
      ٢-
      زادت الجرائم في البلاد بسبب التساهل المريع في ضبط الامور وحسم الانقلات، وبعد وقوع كل
      كارثة نسمع تصريحات رسمية من نوع (لن يفلت احد من الجناة ونحن لهم بالمرصاد)!!
      ٣-
      ازدحمت السجون بالجناة المجرمين الذين روعوا المواطنين واثاروا الفتن بين الناس، ولكن لا احد منهم قدم للمحاكمة!!، كل يوم اعتقالات بالجملة والقطاعي، وقمة الماسآة ان لا احد من ناس الحكومة وضح سبب تاخير المحاكمات….”صح النوم” يا النائب العام!!

    2. كلامك صحيح 100% تراخي الحكومة هو ما شجعهم للخروج من جحورهم و أصبحوا يصرحون و يسيرون المسيرات بدون أدني خوف ..لا بد من الحسم

  3. الوضع الان حرج جدا يتطلب من الجميع استشعار حساسية الموقف والوقوف صفا واحدا ضد حرب الدوله العميقه المستعره الان ويجب علي مكونات الحريه والتغيير تحديدا الوقوف بحزم ضد هذه الافعال والمطالبه بنظافة الاجهزه الامنيه من بقايا الكيزان والقبض علي كل من يثبت تخطيطه لتقويض الفتره الانتقاليه من الكيزان مطلقي السراح فكيف يكون هنالك استقرار ورؤؤس الكيزان تهدد علي الملا وفي وسائل الاعلام دون ان تتخذ ضدهم اية اجراات قانونيه ودليل ادانتهم منشور علي الهواء،اي تفريط اكثر من هذا؟. ان لم تاخذوا ما يجري بالحسم اللازم فسوف تنفلت الامور كلها من بين ايديكم وتضيع البلاد وتدخل عهد الفوضي الشامله.

    1. أخوي الحبوب،
      ود علي،
      ١-
      تحية الود والاعزاز بحضورك الكريم.
      ٢-
      جاء في تعليقك، وكتبت (الوضع الان حرج جدا)!!،
      يا حبيب، الوضع سيء وفات كل حدود التصور، في ظل “السبهللية” وعدم قدرة الجهات الأمنية في حسم الانفلاتات زادت جرائم “الكيزان”، واصبحت الجوامع ملتقي رسمي لهم وكل يوم جمعة تسمع خطب من نوع (الحكومة دي حنشيلها بالقوة!!)، الله يستر علي بلدنا من استقطاب جماعات خارجية ارهابية مثل (بوكو حرام) تكمل الناقص!!

  4. كلهم “علي قلب كوز وأحد”…..ألم تسمعوا قول غندورة الإرهابي الفاسد في ختام مُداخلته ” سنعمل إن شاء اللّه علي أن نُفسِد ما يريدون”، والقصد هو إفشال الفترة الإنتقالية !!! وطبعاً، الكلام دا كان حتي قبل حّل تنظيمهم الإرهابي !!!

    في كل الدنيا، إن من يُهدد بالقتل وسفك الدماء، فإنه لن يري الشمس ثانية، ناهيك عن أن من بين هؤلاء الخونة من إعترف، مفتخراً ومزهواً بالإثم، قائلاً: “نحنا في يوم وأحد، أعدمنا 28 ضابط”- إنه فأر الفحم الملعون – أرذل أراذلهم !!!!!

    أما حَسينة المعرص الخائب، والمومياء أمير الزواحف، والكوز الني، ومن لف لفهم، حتماً سيخرسون للأبد عندما يرون أن السودان قد صار بدون كيزان…..

    إما أن نكون، أو لا نكون، وقطعاً لا يُمكن أن تُوجد منطقة رمادية تفصل بيننا…هل يُوجد في الدنيا كلها، إرهاب أكبر من تدمير وطن ؟؟؟!!! هل يُوجد في تاريخ البشرية، وطن تم تدميره من قِبل مافيا خائنة ومارقة، غير السودان ؟؟؟!!!

    #كل_كوز_يشيل_شيلتو.
    #المشنقة_بس_وبالقانون.

    1. أخوي الحبوب،
      ،John
      ١-
      الف مرحبا بك وبحضورك الكريم.

      ٢-
      – جزء من مقال نشر في صحيفة “الراكوبة” تحت عنوان:
      (في أمرِ زَغَاريدِ سِلَاحْ حسين خُوجَلي).
      (ولا يزال حسين خوجلي يُشوِّه، ما أُتيح له أن يُشوِّه، كل جَميلٍ عند السودانيين، فيستخدم مُفردة الزَغْرَدة الفرايحيَّة والعزيزة عندهم، والتي لا تنطلق إلَّا في الأفراح واللَّيالي المِلاح، ويدخلها قسراً قاموس الحركة الإسلاميّة، الإرهابي، الظلامي الكريه. ولكن، وبعيداً عن تقبيح جماليات أهلنا، فإن تهديده هذا جدِّي، وهو وتنظيمه يعنونه بالتمام والكمال، ويترتب على ذلك ووفقاً له أن تقوم السلطات المنوط بها الحفاظ على أمن الوطن والمواطنين، بواجباتها كاملة في نزع فتيل الإرهاب الذي يمسك به حسين وجماعته، وأن تبدأ بمسألته عن تهديده ةالصريح لأمن وأمان الناس، في خطوة نحو معرفة الأرضية الفعلية التي استند عليها في هذا التهديد، خصوصاً وإن غيره من الظلاميين قد هددوا بكتائب الظل ومنهم علي عثمان محمد طه، وهي كتائب ما زالت خارج دائرة الحصر والمحاسبة والعقاب.
      والإسلاميون، بهذا التهديد أو غيره من حاولات فك العزلة واستعادة التوازن، فإنهم منخرطون في ترتيبات تنظيمية ويعيشون حالة تأهب قصوى، تهدف إلى خروجهم بحُمُّص المولد الذي نهب في السابق، كُله، من سلطة وصولجان وثروات طائلة ما زالت الأقسام الكبيرة منها في حرزهم وخزائنهم.
      ويأمل حسين وأمثاله والذين يحركونهم بخيوط العنكبوت من خلف الكواليس، يأملوا جميعاً في تخريب مسار الثورة وتخذيل الثوار.).

  5. الجديد في سودان اليوم/ السبت ٤/ يناير ٢٠٢٠:

    ١-
    مظاهرات لانصار النظام البائد ضد الحكومة الانتقالية
    (تظاهر المئات من أنصار النظام البائد في مدينة كوستي، بولاية النيل الأبيض، وطالب المتظاهرين بإسقاط الحكومة الانتقالية في السودان. وقال أحد المتحدثين مخاطبا المتظاهرين، الجمعة، ان الحكومة الانتقالية لا علاقة لها بالحرية ولا بالعدالة، مضيفا ” نحن اليوم نتحدث عن وطن يتمزق أشلاء وأشلاء”. وتابع ان الحكومة الانتقالية اذاقت الشعب السوداني، الجوع، وردد المتظاهرين هتاف “تسقط تسقط يا حمدوك ويسقط الجابوك”. ويشهد السودان، أزمة اقتصادية وأوضاع إنسانية بالغة السوء، في ظل فشل الحكومة الانتقالية حتى الان، في وضع حل لهذه الازمة. وأطاحت ثورة شعبية إنطلقت في ديسمبر من العام الماضي، بالرئيس المخلوع عمر البشير، عقب تردئ الأوضاع المعيشية، وتدهور العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية، بجانب انتشار الفساد . وأعلن الجيش إنحيازه للثورة بإعتقال الرئيس المعزول، وحل مؤسسة الرئاسة، ومجلس الوزراء، والبرلمان ومجلس الولايات، بجانب حكومات الولايات ومجالسها التشريعية.).

    ٢-
    بعد عصابات “النيقر” في امدرمان،
    ومجزرة دارفور،
    واحداث بورتسودان….جاء دور كوستي!!

  6. وصلتني ثلاثة رسائل من اصدقاء، وكتبوا:

    الرسالة االاولي من الخرطوم
    (…الوزراء كلهم في الحكومة الجديدة تنقصهم الخبرة والدراية في معالجة المشاكل العويصة نسبة لحداثة عملهم في الحكومة مما سهل علي قادة التنظيمات الاسلامية وتنظيمات حزب المؤتمر المنحل الخبيرة في العمل السياسي ان تسحب البساط من تحت “افندية” الحكومة وتكسب لها مواقع في الشارع السوداني لدرجة ان الصحف القومية بدأت تهتم باخبارهم ووتنشر جرائمهم التي لا تلاقي محاسبة!!).

    الرسالة الثانية من برلين
    (من يصدق ان اعلام الكيزان اقوي من اي وسائل اعلام اخري سواء كانت حكومية او خاصة؟!!).

    الرسالة الثالثة من الخرطوم
    (…علي ما اعتقد ان جرائم عصابات النيقرز، وما وقع في دارفور وبورتسودان مجرد بروفة لما هو قادم من طرف الكيزان، يعني دي المناظر الفيلم لسه مابدأ!!).

  7. طريقتكم فى طرح المواضيع يشبه النظام السابق يعنى اى انسان مختلف معاك تدوسو دوس أو تصفه كوز طبعا ما حينتظرك زى ما انت فى الحذب الشيوعي والبعث والحركات المسلحه شيلتو السلاح للدفاع عن نفسكم وفكرتكم هم أيضا ح يدافعوا عن نفسهم ولو انطروا ح يشيلو السلاح دى اصلا مشكله السودان منذ الاستقلال عدم الرضا من كل مجموعه بالأخرى المختلفه معاك وعدم ادارك إن الوطن أولا والاحذاب ثانيا وصدقونى الكيذان ح يشيلوكم لو ماغيرتو فهمكم لأنهم أكثر وحاضنتهم الدينه هى الأكبرعشان كدا المصالحه هى الحل والناس تشوف تجارب الدول الأخرى روندا سلطنة عمان جنوب افريقيا البرازيل خليكم واعين وما يغركم كرسي السلطه

  8. انا رائي انو يلموهم كلهم وحتي لو مشتبه بهم في حفرة كبيرة في الصحراء ويدفنوهم فيها عشان حرام عليهم مقابر المسلمين ذاتو.

  9. يا Zain الكيزان خانوا كل الشعب بمختلف انتماءاته و أجهزوا على الديمقراطية و التدوال السلمي للسلطة. لماذا هذه المقارنة البائسة، ثمة سؤال، هل تستقي معلوماتك من الكيزان أم من الواقع؟ متى رفع الشيوعيون و البعثيون السلاح؟ الكيزان هم الذين رفعوا السلاح في وجه بعضهم، ألم يكن خليل إبراهيم كوزاً؟
    مشاكل السودان منذ الإستقلال لا تساوي شيئاً مقارنة بأنانية الكيزان و تعصبهم و فاشيتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..