أهم الأخبار والمقالات

دمبلاب يسقط تهم الفساد واستغلال النفوذ عن عبد الغفّار الشريف

الخرطوم: الراكوبة
أسقط المدير العام لجهاز المخابرات العامة الفريق أول أمن أبوبكر دمبلاب كل التهم والقرارات الصادرة من محاكم الجهاز في مواجهة اللواء معاش عبد الغفّار الشريف.

وكان النظام البائد قد وجه اتهامات للشريف، الذي كان يشغل منصب مدير الأمن السياسي تتعلق بالفساد من خلال حملة اطلق عليها “القضاء على القطط السمان” وحكمت عليه المحكمة السرية الإيجازية في تهمة استغلال النفوذ المادة (59) بالسجن سبع سنوات، وفي تهمة السلوك غير اللائق المادة (71) بالغرامة (7.4) مليون جنيهاً و(65) ألف دولار.

وعقب سقوط النظام أصدرت المحكمة الدستورية حكما ببطلان الأحكام الصادرة ضد الشريف وتم إطلاق سراحه من سجن كوبر.

ووجه الفريق اول دمبلاب في قرار إسقاط التهم الذي تلقته (الراكوبة) جميع الجهات المختصة بالأمر وضع القرار موضع التنفيذ.

محتوى إعلاني

‫8 تعليقات

  1. تبرئة مدير الأمن السياسي في النظام !!!

    طيب من الذي كان يختطف ويعتقل ويهّدد السياسيين المعارضين ومن كان الذي يقوم بتعذيبهم والزج بهم في السجون وقتلهم ونفيهم ؟؟
    اتهام هذا الرجل بالفساد ، لم يكن سوى (تغطية) لجرائمه الاخرى والمعروفة والواضحة .
    هذا ضحك على الذقون .. هذا تعدّي على الثورة وعلى دماء و ارواح ضحايا جهاز الامن ودمبلاب هذا جزء من هذه الجهاز فهو زميل لقوش و عبدالغفار (الشريف) وبقية القتلة
    وهو يريد ان يبرئ نفسه في الأول !!
    اصحى يا ترس .

  2. من هو دمبلاب؟ دمبلاب اكبر فاسد واكبر مجرم في النظام المباد ..فماذا تنتظرون منه غير هذا؟ ولماذا دمبلاب مدير لهذا الجهاز السئ السمعة ..تصفية وحل هذا الجهاز من اولي اوليات الثورة, فهذا الجهاز اكبر معوق في طريق تحقيق اهداف الثورة

  3. اذا جنبلاب او جنبلاد اسقط التهم عن هذا الرجل دون ان بين للشعب الحقائق فمن حقنا ان نشك في جنبلاب نفسه وفيمن عين جنبلاب لهذه الوظيفة

  4. سيف الدولة حمدناالله:
    من أطلق سراح عبدالغفار الشريف!! ..
    “راديو دبنقا” – “الراكوبة” – يونيو ٢ – ٢٠١٩:
    ( حسناً فعلت المحكمة الدستورية بنفي صدور أي قرار من طرفها بإطلاق سراح اللواء عبدالغفار الشريف، فقد كان القصد أن تلبس المحكمة الدستورية السلطانية وتغطى على عملية إطلاق سراح عبدالغفار برغم ان المحكمة الدستورية من الناحية العملية تعتبر محكمة عواطلية لأنه لا يوجد دستور تعمل بمقتضاه بعد أن ألغى المجلس العسكري العمل به.
    طيب، من الذي أطلق سراح الشريف بقوة اليد لا بقوة القانون؟ ومن هو صاحب الكلمة والنفوذ الآن الذي يستطيع أن يؤمئ برأسه دون أن تنطق شفتيه بأن يطلق سراح عبدالغفار أو غير عبدالغفار فيستجاب له بدون كلام؟
    في البداية إتجهت الانظار إلى عبدالفتاح البرهان لكونه بلديات عبدالغفار وترجع أصولهما إلى قرية قندتو ريفي شندي، ومن غير المستبعد ان تكون هناك صلة قرابة وقد عزز من هذا الاعتقاد ان الأستاذ حسن البرهان عبدالرحمن شقيق البرهان الأول هو محامي عبدالغفار الشريف الذي استبسل في الدفاع عنه بكل الطرق في وقت استشعر فيه غيره من المحامين الكبار الحرج من القيام بالمهمة لأسباب معروفة، مع تأكيدنا لحقوق المتهم في الاستعانة بمحام مهما كانت فظاعة شخصه أو فظاعة التهمة المنسوبة اليه.
    ثم بعد ذلك إتجهت الأنظار إلى الرجل الثاني في النظام الجديد، وهو رجل يستطيع أن يأمر بفتح بوابة السجن هكذا من نفسه لنفسه ليخرج عبرها عبدالغفار او غيره، وهو حميدتي، برغم ان اللزمة التي بات يكررها حميدتي بين كل عشرة كلمات تخرج من لسانه تقول (عايزين كل شيئ بالقانون)، وما لصق إطلاق سراح عبدالغفار بشخص حميدتي، أن الرجلان تربطهما صداقة ويتشاركان المعزة وحفظ الجميل (لا نقول الولاء) للسعودي من أبناء بحري اللواء طه. وأخيراً أن حميدتي كان أول المستقبلين للواء عبدالغفار وقد أخذه بالاحضان وهو يهنئه بالسلامة بحسبما ظهر في الصور الفوتوغرافية.
    على العموم، هذه مجرد تحليلات بنيت على قراءة الواقع، وقد نكون قد تجنينا على الرجلين او أحدهما، فكل شيئ أصبح غير مستبعد، فالعليم هو الله، ويا عالم، قد يكون الذي أفرج عنه وابطل عقوبة السجن هو أحد أصدقائه برتبة رائد او حتى نقيب.
    هل سقطت حقاً !!!).

  5. يجب اعادته للسجن للتحقيق معه ويتم تبرئته ان كان فعلا بريئا ،انتهى زمن قريبي وقريبك واخوي واخوك .

  6. دي عطية مَن لا يملك، إلي مَن لا يستحق !!!!!

    مما يعني أن الوضع الحالي، ما هو إلا وضع “سيادة حكم الغاب”، كما كان سائداً في العهد البائد، حيث كان لكل نافذ منهم قوانينه الخاصة به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..