أخبار السودان

“الثورية”: “قحت” تضع العراقيل ولن نقبل أن نكون “كومبارس”

الخرطوم: الراكوبة
اتهمت الجبهة الثورية قوى الحرية والتغيير بوضع العراقيل أمام عملية السلام ووصمتها بانتهاج ذات الفكر “الكيزاني” والتأسيس لتميكن عكسي.
وقال القيادي بالجهبة الثورية القيادي بحركة العدل والمساواة طلال ابراهيم محمدين لـ”الجريدة” ان قوى التغيير حليفة للجبهة الثورية ولكن بعد وصولهم للسلطة وتكوين الحكومة الانتقالية بدأت بعض القيادات وضع العراقيل أمام عملية السلام والتمكين لأنفسهم
وأكد محمدين أن حديث قوى التغيير عن تشكيل المجلس التشريعي وتعيين الولاة حال تأخر السلام يساعد في انهيار عملية السلام ،ولفت الى ان المجلس الشريعي يقوم بوضع القوانين التي تحكم البلاد ،وشدد نحن في الجبهة الثورية وحركة العدل والمساواة لن نقبل ان نكون “كومبارس” في الساحة السياسية ونقبل بدستور لم نشارك فيه .
وطالب بدمج عملية السلام في الاعلان الدستوري لانه يناقش جميع قضايا اهل السودان ويساعد الحركات في التحول لاحزاب سياسية واعادة هيكيلة جيوشها وضمها لجيش وطني واحد .

‫4 تعليقات

  1. فعلا دي ملحوظه لما كل هذه العجله في تشكيل المجلس التشريعي قبل الاتفاق السلام الشامل ، أليس القصد منه تمرير معارب النخبه المركزيه الطفيليه . ؟!!!
    و بالمنطق كدا كيف سيكون القوانين التي سيجيزه هذا المجلس المعين و الذي قد يمثل فقط ٤٥ ٪؜ من السودان بان تفرض علي بقيه السودان هكذا جزافا ، أليس هذا في شكله اعاده لاسايب الخمسينات بحيث زمره شلليه تفرض معاربها علي الاغلبيه جزافا. ؟!! لماذا لا يتضافر الجهود لانجاح السلام في مده قصيره و يتم تشكيل مجلس يرضي الجميع مره واحده ؟! لماذا لكل هذا التبديد للأموال في التشكيل ثم في اعاده التشكيل .

  2. فى اعتقادى ان تضمين بعض المسائل الاساسية ذات الصلة بقسمة النفوذ والثروة وهيكلة الدولة فى المفاوضات مع حملة السلاح وعدم انتظار المجلس التشريعى او الدستور الدائم سيسهم بقدر كبير فى اخراج البلد من هذه الورطة فلو لم يناقش الاطراف المختلفة قضايا مثل درجة و مستويات الفدرالية ونسب تقاسم الثروات المحلية مع المركز والوصول الى اتفاق فى هذه المسائل فسيكون من الصعب ان لم يكن المستحيل الوصول الى سلام

    1. شكرا للتوضيح المهم يا استاذ كمال الأمين ، فهذه النقطة بالذات كانت فعلا فائته علينا و بالذات مسأله إرجاع الولايات من ٢٥ ولايه الي خمسه مديريات او اقليم كالسابق مع مسمي الحاكم بدلا عن الوالي الحالي ، كما كانت قبل مجي الكيزان فقط و جعل ما يسمونه الولاية وإعطاءها درجه محافظه و ازاله كل ذلك الترهل الذي يسود السلطه حاليا و استنزافها الميزانيه العامه علي عطاله السياسين علي حساب التنمية و البناء و التعليم و العلاج . و هذا بدوره سينقص الجيوش الجراره من الوزراء و المعتمدين و المحافظين و الاستشاريين و زراء دول العطالا الذين اغلبهم كانوا من غير مؤهلات غير ولاءهم العمياء لذلك الباطل البائد ، الذين كانوا يشغلون المواقع السياسيه التي كانت تستخدم للترضيه السياسيه ليس الا من قبل النظام البائد و الذي يجب وقفه لاسترداد الاموال المترهلة و المستنزفة في الباطل الي الاستفادة منها في التنمية و اعاده دمج و هيكله و تعويضات لمناطق النزاعات و الباقي للبحث العلمي و التدريب للأجيال القادمة من الشباب .

  3. الثورات يخطط لها الفلاسفة{تجمع المهنيين} وينفذها الشجعان {الشباب}
    ويتسلقها النفعيون الطفيليون المتسلقون{ق.ح.ت}

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..