أخبار السودان لحظة بلحظة

الحرس الثوري: أبلغنا طهران مسؤوليتنا عن إسقاط طائرة

1

أعلن قيادي كبير في الحرس الثوري الإيراني في تسجيل مصور بالتلفزيون الرسمي، السبت، تحمله كامل المسؤولية عن إسقاط الطائرة الأوكرانية، لفتا إلى أنه أبلغ السلطات بطهران منذ الأربعاء.
أوكرانيا تعاين صندوقي طائرتها المنكوبة بإيران وتلمح لطلب تعويضات
وكرانيا لا تستبعد إسقاط طائرتها في إيران عبر صاروخ
وقال أمير علي حاجي زادة قائد القوة الجوفضائية بالحرس الثوري إنه أبلغ السلطات، الأربعاء، بهجوم صاروخي غير مقصود أسقط طائرة أوكرانية.
أوضح أن جنديا أطلق الصاروخ الذي أسقط طائرة البوينج الأوكرانية الأربعاء في طهران، دون حصوله على تأكيد لأمر الإطلاق بسبب “تشويش” في الاتصالات.
وصرح بأن الجندي اعتقد أن الطائرة “صاروخ كروز” وكان لديه “10 ثوان” لاتخاذ القرار، مضيفا “كان يمكن أن يقرر إطلاق (الصاروخ) أو عدم الإطلاق (لكنه) اتخذ القرار الخاطئ”.
ولفت إلى أنه “كان صاروخًا قصير المدى انفجر قرب الطائرة؛ لذلك تمكنت الطائرة” من مواصلة التحليق لمدة قصيرة، موضحًا أنها “انفجرت عندما اصطدمت بالأرض”.
وتابع: “أتحمل المسؤولية كاملة (عن هذه الكارثة) وسأقبل أي قرار يتم اتخاذه بهذا الشأن”.
وظلت طهران تنفي مسؤوليتها عن إسقاط الطائرة حتى السبت، حيث أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني تورط بلاده في إسقاط الطائرة قائلا إنه خطأ غير مقصود، وأعرب عن أسفه.
في السياق نفسه، قال مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنه من المقرر أن يجري الرئيس اتصالا هاتفيا مع نظيره الإيراني روحاني، بعدما اعترفت طهران بأنها أسقطت الطائرة دون قصد.
بدوره، أكد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أن حكومته تريد تحقيقا كاملا وتعاونا تاما من السلطات الإيرانية فيما يتعلق بحادث الطائرة الأوكرانية.
وأشار ترودو، في بيان، إلى أن إيران اعترفت الآن بأن قواتها أسقطت الطائرة، مشددا على أن بلاده ما زالت تركز على “المحاسبة والشفافية والعدالة لأسر الضحايا وذويهم، هذه مأساة وطنية وكل الكنديين يشعرون بالفجيعة”.
وتابع قائلا: “سنواصل العمل مع شركائنا حول العالم لضمان إجراء تحقيق كامل ومستفيض في حادث الطائرة، والحكومة الكندية تتوقع تعاونا تاما من السلطات الإيرانية”.
كما طالبت السويد إيران بتحمل المسؤولية الكاملة عن إسقاط الطائرة الأوكرانية المنكوبة.
وأعلنت الخطوط الجوية الأوكرانية، السبت، تغيير مسار جميع رحلاتها الجوية، ما يجعلها تتجنب المرور من فوق إيران.
وقُتل 176 شخصا، منهم 57 كنديا، كانوا على متن الطائرة التي تحطمت يوم الأربعاء بعد إقلاعها من طهران، وتعبر كندا منذ أيام عن اعتقادها بأن الطائرة أُسقطت بصاروخ إيراني.
العين

تعليق 1
  1. محمد مركز محمد علي يقول

    إذا لم يعترفوا بذلك كانت تكون كارثة عليهم ومحاصرة مثل حادثة لوكربي، لكنهم تخارجوا بذكاء، لكن رغم ذلك سيدفعون تعويضات ثقيلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.