أزمة بصحة الخرطوم بسبب بقاء مسؤولة مدانة في جريمة تمس الامانة

الخرطوم : الراكوبة
تفجرت الاوضاع داخل وزارة الصحة بولاية الخرطوم بسبب بقاء مسؤولة اقتصاديات الصحة اميرة طه في منصبها الى الان حيث تم تعيينها بواسطة وزير النظام البائد مامون حميدة رغم ادانتها في جريمة تمس الامانة.

وتحصلت (الراكوبة) على معلومات خطيرة تتعلق بالحكم الصادر ضد أميرة بواسطة محكمة الخرطوم شرق.

وادانت المحكمة أميرة بعد أن ثبت تورطها في تبديد أموال شركة أس أم بي فارما للأدوية .

وتصرفت أميرة حسب قرار المحكمة الذي تحصلت (الراكوبة) على نسخة منه في أكثر من 11 مليون جنيه وكانت المحكمة قد حكمت عليها في العام 2017 بالسجن لمدة شهر ودفع المال محل الجريمة للشركة.
ولاتزال أميرة في منصبها كمسؤولة عن إدارة اقتصاديات الصحة التي عينت فيه بعد إدانتها بواسطة المحكمة من قبل وزير العهد المباد مامون حميدة .

‫7 تعليقات

  1. يا اخوانا انتو الثوره دي قامت علي شنو؟ اذا كان حتي الان ما قادرين تنظفو المؤسسات دي من معتادي الاجرام والحراميه…ورونا عرض اكتافكم…فالحين بس تفصلو السواقين المساكين وتتحاشو الرؤس الكبيره…

  2. هو فى حكومة ثورة دا كلام لسع حكومة المؤتمر الا وطنى موجودة وعلى راسهم المجلس السيادى (عسكر) كيف تخرج مسيرة مسلحة كيف تخرج مسيرةلحزب سرق ودمر البلد اذا ما اخذ الضوء الاخضر من العسكر بتاعين السيادى الثورة ياشباب لسع ماقامت صاح…اصح يابريش

  3. والله حقو ناس السيادى وخصوصا العسكر القالو هم الضامن للثوره افوتو عشان اصلا مافي ثورة والله ارحم الشباب الماتو من اجل المجاس العسكرى مامن اجل ثورتهم والله المنتغم

  4. لجنة التمكين عبارة لجنة جبانة جداً
    أين هي من هذه المهازل ؟؟

    وايضاً واضح للعيان شركات الامن والشرطة والجيش وهي تعبث بالاقتصاد السوداني
    ولا يتم تصفيتها !!!!!؟؟؟
    الا الشركات الصناعية فقط اما البقية فلا حل الا التصفية فقط ..

    #لم_تسقط_بعد
    #تصفية_شركات_الجيش_الشرطة_الامن

  5. السلام عليكم
    حابة اوضح ان الاسمها د. اميرة دي مامسئولة عن إقتصادبات الصحة فقط هي منسقة لإدارة إقتصاديات الصحة في الادارة العامة للطب العلاجي
    وهذا ما لزم توضيحه

  6. لا شك ان النظام البائد قد تجذر واحكم سيطرته على كل مفاصل الدولة وزرع عضويته في كل مكان و من الصعب جدا اكتشافها واجتثاثها كليا في وقت قصير من قبل افراد ارتضيناهم كحكام.
    ومن الضرورة الا نوجه سهام نقدنا لحكومة الثورة بالتقاعس وليكن دورنا مدها بالمعلومات والحقائق الموثقة والمؤكدة -حتى لا يظلم احد- عن ازلام و كوادر النظام البائد في كافة المرافق حتى نصل معا لتحقيق شعارات واهداف ثورتنا العظيمة.
    وليكن كل منا عضو فعالا في لجان التخلص من التمكين بتنبيه المعنيين لهؤلاء الكوادر وتزويدهم بالحقائق.
    من سار على الدرب وصل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق