تحقيق خطير يكشف تزعم سيدات لعصابات (النقرز) في الخرطوم

توصلت صحيفة محلية لمعلومات خطيرة خلال اقتحامها لعوالم عصابات النيقرز وذكرت (الانتباهة) الصادرة اليوم معلومات جديدة عن عوالم هذه العصابات ومن يقودها ويديرها واماكن توزيعها ونفوذها .

رحلة المخاطر
بدأت رحلتنا فى الصباح الباكر حينما رافقنا مرشدنا رفيق الدرب (نجارتينق)، وتوجهنا صوب مناطق جنوب الحزام والتى حسب جولتنا السابقة تعتبر هى رأس الحربة وتضم اعداداً كبيرة من تلك العصابات وهى الاكبر من حيث الرقعة الجغرافية والاكثر انتشاراً وتصديراً للجريمة وتنتشر فيها المساكن العشوائية بجانب ارتفاع اعداد السكان فيها .
حينما وصلنا الى الحد الفاصل بين محلية الخرطوم ومحلية جبل اولياء وهو السكة الحديد اعلن رفيقنا اننا أصبحنا داخل مملكة عصابات النيقروز وبدأ يجوب بنا الشوارع والاحياء يعرفنا على عوالم تلك المجموعات ويصف لنا المناطق الجغرافية لكل مجموعة من تلك المجموعات كنا وقتها نمتطى عربة (شفروليت) فى ذلك الصباح الباكر بينما كانت نسائم الصباح تتسلل الى داخل العربة عبر النوافذ التى كنا قد استخدمنا البكرات لرفع زجاجها بغرض التأمين وكانت اشعة الشمس تتسلل معلنة ميلاد يوم جديد وبدا الناس ينتشرون بتلك الشوارع .

حى الوزير دقس
بدأت جولتنا بأول حى وهو حى (الوزير دقس) او مايعرف رسمياً بـ(حى الانقاذ) ذلك الحى يتكون من نحو (3) مربعات فقط تضم اعداداً ضخمة من البشر بجانب ارتفاع نسبة الاجانب فيه خاصة من دول غرب افريقيا وعلى الرغم من الهدؤ النسبي للحى مقارنة ببقية الاحياء الا انه يضم نحو (8) مجموعات من عصابات النيقروز، وأبرز تلك المجموعات التى تسيطر على المنطقة مجموعة (كاش مونى) وتعتبر هذه المجموعة من اضخم واقدم مجموعات النيقروز التى سيطرت على المشهد الجنائي ونفذت عدة جرائم اعتداءات بالاسلحة البيضاء منذ 2008م وفى العام 2013م تمت محاكمة (18) من منسوبيها احكاماً متفاوتة ما ادى لانحسار نشاطها خاصة عقب ابعاد عدد من عناصرها الجنوبيين بما فيهم قائدها آنذاك، اما العناصر السودانية فى العصابة فكونت مجموعة ضخمة بذات المسمى الذى ورثته واستمر عملها وبدأ نشاطها يطفو على السطح مجدداً فى 2018م.
ايضاً من ابرز المجموعات التى تنتشر بحى الانقاذ بالاضافة الى (كاش مونى) مجموعة (المافيا) وايضاً مجموعة (ويس خمج) بالاضافة الى مجموعة (بلاك داى) وبلاك داي هذه مجموعة ليلية تنشط وتمارس انشطتها فى الفترات الليلية فقط وتمارس اعمال النهب والسلب باحياء السلمة وعدد من الاحياء المحيطة ، ايضاً هنالك مجموعة تسمى عصابة (جمايكا) وكل تلك المجموعات مجتمعة نفذت عملية حرق اشجار النخيل الممتدة على طول امتداد شارع افريقيا بمناطق الازهرى كما نفذت اعمال نهب وسلب لاعداد كبيرة من المواطنين وذلك ابان الاحداث التى شهدتها البلاد فى الفترة الماضية ابان الثورة ولعل احد اهم اسباب حرقها لذلك النخيل انه يمثل ثقافة تختلف عن ثقافتهم وتقدر اعداد اشجار النخيل التى قاموا بحرقها نحو (100) نخلة تم حرقها باستخدام الوقود .

عصابات نهب وترفيه
تقدمنا سيراً بعربتنا وتوغلنا جنوباً قليلاً وعندما اقتربنا من استوب (الصهريج) اشار صديقنا (نجارتينق) الى ان الاستوب والمنطقة حوله تسيطر عليها عصابة تسمى عصابة (بالونة) وهى تتكون من اكثر من (65) فرداً وهى تنتشر فى الفترات المسائية حيث تقوم بخلق الزحام وعند توقف المركبات عند تقاطع الاستوب يقومون بمهاجمة المركبات ونهبها، وزعيم تلك العصابة يتخذ (جمبة) مقراً له والجمبة تلك عبارة عن اندية مشاهدة مختلفة فى كل مرة يستغل نادياً لعقد اجتماعات مع منسوبيه ومن ثم اقتسام الغنائم ويصعب تحديد موقع اجتماعه القادم نسبة لانتشار نحو (6) أندية مشاهدة بتلك المنطقة، ولعل ابرز الحوادث التى ارتكبها عناصر هذه المجموعة ابان الاحداث حادثتى حرق مركبتين بالاستوب احداها تتبع لاحدى القوات النظامية والاخرى تخص أجنبياً تحديداً من الجنسية السورية، وكانت الشرطة قد اوقفت (6) من عناصر تلك المجموعة بتهمة استغلال الزحام وارتكاب جرائم نهب .
هنالك عصابات متفلتة تقودها سيدات كما ان عدد من المجموعات المزكورة تضم اعداداً من الفتيات اللائي يمثلن اعضاءاً فى تلك العصابات كما اننا بحى الازهرى الراقى نجد عصابة (ويستى كوست) وهذه المجموعة تضم ابناء اسر وعائلات راقية وتضم ايضاً ابناء سياسيين وهذه المجموعة تعتبر مجموعة للبهجة والدنيا الحلوة حيث تتوفر فيها الفتيات الجميلات والمشروبات الروحية والمؤثرات العقلية بانواعها المختلفة بالاضافة الى تنظيمها لحفلات الديرتى والجلسات الحميمية .

جمهورية مايو الليبرالية
تقدمنا قليلاً ونحن نبتعد عن استوب الصهريج حيث ابتسم رفيقنا لافتاً الى اننا دلفنا الى منطقة اختصاص رفاقه والذين لديهم عصابة تسمى عصابة (دي ماكس) مشيراً الى ان عناصرها شرسون وقد يمارسون القتل ضد كل من يحاول التغول والاصطياد داخل دائرة اختصاصهم، بعدها تابعنا سيرنا الى ان وصلنا المنطقة المحيطة بمشرحة بشائر عندها قال صديقنا ممازحاً (اوووووو) مستطرداً بانها دائرة اختصاص عصابة (كاشات) وكنا وقتها نوغل بالدخول صوب سوق (6) مايو عندها لاحظنا ان كل المبانى والواجهات تم دهنها بالجير الابيض وكتابة عبارة (جمهورية مايو الليبرالية) وقتها تحسست جواز سفرى بنظرة رعب وعدم ثقة لرفيقي (نجارتينق) الذى فهمها وبادلنى بابتسامة عريضة وكأنه يقول لى إطمئنى فأنتى فى أيد امينة وكنا وقتها دلفنا .
داخل (جمهورية مايو الليبرالية) تنتشر المساكن وكلما توغلنا تضيق بنا الطرق كانت ملاحظتنا القوية ان هنالك كماً هائلاً من الشباب والمارة ففى شارع ضيق نرى ما لايقل عن (80) شاباً مابين سائرون واخرون متحلقون بين الآزقة وتبين اسلحتهم البيضاء من بين طيات ملابسهم واذا قارنا مثل ذلك الشارع باى شارع آخر بالخرطوم فانه حتماً سيكون فارغاً تماماً ولكن فى جنوب الحزام الامر مختلف .

خارج نطاق القانون
لاحظنا انتشار عدد كبير من الاطفال تتراوح اعمارهم مابين (6-11) عاماً اولئك الاطفال لايرتادون المدارس نجدهم يشكلون مجموعات اجرامية تطلق على نفسها اسم مجموعة (الدعم) وهذه المجموعات تنتشر فى احياء الخرطوم بعضهم يقودون الحمير بحجة جمع الآنية البلاستيكية وبعضهم بحجة جمع النفايات وهذه المجموعات تقوم بالبحث فى اكوام النفايات التى تتكوم قرب المنازل بالاحياء ومن ثم ترصد المنازل وحينما تجد باباً مفتوحاً يدلفون بسرعة الى داخل المنزل ومن ثم يقومون بتنفيذ جرائم السرقات .
سارت بنا العربة الى ان وصلنا الى حي أنقولا وحى مانديلا واللذان تكثر فيهما حركة المواتر وحى انقولا حى يستباح فيه (الكاكى) اى بمعنى يقوم أى شخص بارتداء أى زى نظامى يريد بكامل هيئته ومن ثم يخرجون لتنفيذ جرائم نهب مع استغلال المواتر ليصبح بذلك حى انقولا عصياً على جميع القوات النظامية حيث يطلق عليه اسم حى (خارج نطاق القانون) نسبة لاكتظاظه بالسكان والتباين القبلى الواضح على سكان المعسكر ويتسم بالترابط والتماسك القوى الذى يصعب مهمة اختراقه من قبل القوات النظامية، وفى هذه المناطق تجد كل ماتريد تنتشر تجارة السلاح بانواعها المختلفة وهنالك اسلحة تتسرب الى داخله تنشط فيه ايضاً تجارة الدراجات النارية وكل ما يخطر بالبال موجوداً فى منطقة خارج نطاق القانون .

عصابات (ابوسبعين)..
فى تلك الاحياء هنالك ظاهرة اجرامية بدأت فى التفشي يطلق عليها ظاهرة (ابوسبعين) وهذه حيث تقوم مجموعات شبابية فى نصب كمين لاى فتاة تكون هدفاً سهلاً لهم ومن ثم يقومون بتناوب اغتصابها وقد يتناوب الضحية مالايقل عن عشرون شاباً علماً بان الاسر والضحية لن يقوموا بابلاغ الشرطة خوفاً من تكالب العصابات عليهم وسحقهم، فى انقولا ومانديلا وغبوش والتى تعتبر مناطق مغلقة يتم فيها تصنيع الخمور علماً بان عدد من سكانها لاجئين واجانب .
وفى تلك الاحياء يمارس السكان مهناً مختلفة تبدأ من صناعة الخمور والحدادة والترزية وحتى بيع الاسلحة والمخدرات مروراً بتجارة الدعارة المنظمة المحمية حيث تنتشر بتلك المناطق بيوتات الدعارة تقدمها للراغبين فى طبق من ذهب حيث يمنح الراغبون فرصة الممارسة الجنسية مع استئجار الموقع فقط بمبلغ (30) جنيه، عمليات النهب هنالك تمثل اسلوب حياة وتنتشر العصابات ليلاً ونهاراً .

سوق للعزبات وآخر للدعارة
واصلنا السير الى ان مررنا بحى اليرموك ففى ذلك الحى يوجد (سوق العزبات) تسيطر عليه مجموعة من النسوة الفقراء تباع فيه المأكولات وكل مايمكن عرضه وبيعه باسعار زهيدة، يقع خلفه مباشرة حى الصفيح او حى (غبوش) وهذا الحى عبارة عن معسكر مغلق لايعرف مايدور بداخله اسواره عبارة عن الصفيح والزنك لذلك سمى بحى الصفيح ، مررنا ايضاً بحى مانديلا وايضاً حى (السريحة) وتلك الاحياء تخرج منها بعض المجموعات التى لاتشبه بقية العصابات فهى عصابات اشبه بالمنظمة تخطط وتعقد اجتماعاتها وربما تضع خططاً لاشعال فتيل النزاعات او تأجيج الصراعات فى أى مكان تخطط له وهنالك عصابات شديدة تعمل فى دوائر اختصاص احياء غبوش ومانديلا وابرز تلك العصابات واقواها عصابتي (ملوك الموت) و (آوت لوك).
فى مناطق مايو الحارات تنتشر عصابة متفلتة تقودها سيدة لاجئة تدير تلك العصابة من داخل منزلها وفى حيها المغلق والمحمى بالعصابات تنتشر بيوتات البهجة التى تمارس عملها منذ النظام البائد بكثافة وكان يحضر اليها مسئولون محليون سابقون مارسوا فيها الدعارة التى تمثل سوقاً رائجاً هنالك .

نشاط مغلف
لاحظنا انه فى تلك الاحياء الواقعة ضمن خارطة خارج نطاق القانون تعمل منظمات أجنبية تقدم الخدمات للسكان ولعل ابرزها منظمة تقدم العلاج المجانى لأهالى المنطقة الا ان من ابرز أجندتها انها تقوم بعمليات تبشيرية وتنصيرية .
تلاحظ ايضاً ان تلك المجموعات تحترم قوانينها ولاتمارس عملاً داخل نطاق اختصاص المجموعات الاخرى لان ذلك سيدخل تلك المجموعات فى حروبات انتقامية شكلها الظاهرى مشاجرة ولكنها فى الحقيقة تكون سببها تدخل الاختصاصات وتجاوز الحدود وقبل اكثر من شهرين وقعت اشتباكات بين مجموعتين من تلك المجموعات ادت لمقتل احد عناصر العصابات المتفلتة عثرت الشرطة على جثته، وتجدر الاشارة الى ان كل تلك المجموعات المتفلتة التى ذكرناها لها صلات وعلاقات بمجموعات تحمل نفس اسمائها تمثل امتداداً لها وتنتشر بمناطق مختلفة بالعاصمة القومية وترتبط ببعضها البعض بل وان هنالك تواصلاً يربط بين زعماء بعض تلك العصابات فى المحليات المختلفة اضف الى ذلك ان تلك المجموعات الشبابية القاسم المشترك بينها العطالة والغبن والحقد الاجتماعى بسبب اهمال الدولة لهم منذ سنوات .

مخطط مخابراتي دولي
حينما كانت دولتنا غافلة دلفت الى البلاد مجموعات مخابراتية لانفاذ مخططات مخابراتية بالبلاد واستطاعت تلك المجموعات مابين الاعوام 2003م و 2005م ان تمارس عمليات البيع المتجول بالاحياء، ولكن لم يكن غرضهم الحقيقي البيع ولكن كان الغرض التعرف على الطبيعة الديموغرافية لسكان السودان بتقسيماته واحياءه المختلفة من خلال اجراء مسح شامل ودراسات مدينة ودراسات اجتماعية للنسيج الاجتماعى
ما لايعرفه الكثيرون ان كل تلك الاحياء الخارجة عن نطاق القانون والقابلة للانفجار فى أى لحظة لايفصلها عن القصر الجمهوري ومجلس الوزراء سوى بضعة كيلومترات لاتتجاوز (12-15) كيلومتراً بمعنى ان الخطر فى قلب العاصمة وان الصراع سينتقل فى الايام القادمة الى قلب العاصمة انطلاقاً من تلك المناطق والتى لاتعتبر الان طرفية .

استحالة الحلول الامنية
اضف الى ذلك ان مناطق جنوب الحزام التى تنتج العصابات المتفلتة تتميذ بكبر حجم اعداد السكان اذ يقارب عدد سكانها عدد سكان ثلاث محليات مجتمعة، علماً بانها (80%) منها غير مخططة ويقيمون فى مساكن عشوائية تنعدم فيما بينها الطرق نهائياً وعدم التخطيط وعدم الانارة والخدمات يسهم فى ارتفاع معدلات الجريمة اضف الى ذلك ان سكان المنطقة عدد كبير من اطفالهم لايرتادون المدارس وترتفع معدلات الامية والبطالة والفقر ويبدو الفقر جلياً فى انعدام التغذية المطلوبة اضافة الى تفشي الامراض كما ان هنالك اطفالاً يلقون حتفهم بسبب البرد والجوع وسؤ الغذاء بجانب تردى الخدمات حيث تلاحظ ان اعداد مقدرة من سكان تلك الاحياء يقضون حاجتهم فى العراء علماً بان تلك المناطق بحاجة لتفكيك واعادة تخطيط وتقسيم بجانب فتح مسارات وطرق داخلية وادخال الكهرباء والمياه والخدمات المطلوبة وتوفير فرص توظيف لشبابها بجانب تشجيع وتحفيذ التعليم حيث تلاحظ من تواريخ انشاء المدارس بتلك المناطق انها انشئت فى منتصف الالفية الثالثة علماً بان تلك المناطق نشأت منذ نهاية التسعينيات وتلاحظ ان تلك المدارس انشئت بجهود مجتمعية ومانحين ورغم ذلك لايرتادها الى نسبة قليلة من ابناء تلك المناطق .
وازاء كل ذلك يعتبر من المستحيل ان تتمكن القوات النظامية مجتمعة من اداء دورها والقيام بعملها مالم تلتفت الدولة لتلك القضية وتعمل على حلها من خلال التخطيط وتوفير الخطط السكنية وتقديم الخدمات، لاحظنا ايضاً انه من السهولة ان يتم عمل ممنهج ومنظم فى سويعات قليلة يستهدف أمن الخرطوم ويسهل تدوير تلك العصابات والتى ان خرجت ستخرج باعداد غفيرة يصعب وقتها السيطرة عليهم .

‫18 تعليقات

  1. المعالجة التي وردت في اخر التقرير للمشكلة سطحية جداً ، معظم القاطنين في تلك الاحياء في الاصل نازحين من اطراف البلاد نتيجة انعدام الامن والتنمية وفرص العمل في تلك المناطق، فهاجروا الي كرش الفيل واصبحوا غير منتجين يعيشون علي هامش الحياة مما يورث الضغائن والاحقاد،.بناءً علي ذلك وحتي يكون الحل جذريا يجب الوصول الي السلام باسرع ما يمكن وبأي ثمن، ومن ثم البدء في خطط تنموية للنهوض بتلك المناطق، علما بانها مناطق واعدة وتزخر بالامكانيات من كل نوع.
    اذا بنينا دولة الرفاه الاجتماعي، او مجتمع الكفاية، سوف تقل الجريمة من كل نوع الي حدودها الدنيا.

  2. ما في جديد. الانتباهة جريدة تابعة لحميدتي . نحن ما دايرين تحقيق . نحن نريد القبض علي المجرمين و وقف التفلتات الامنية.

  3. دة كلام فارغ ودغمسة ومحاولة تشتيت الانتباه …يا سيد عصابات النقرز عصابات صنعتها جهة نظامية سياسية امنية وتحركها لاغراض سياسية وهذه معلومة ومن الابجديات…اذا كانوا عصابات محضة محترفة لماذا يتحركون في اوقات وظروف سياسية معينة ويختفون باختفاء تلك الظروف ثم يظهرون بظهور ها

  4. يا جماعة دا تقرير منمق من ناس الدعم السريع وعايزين يعملوا شو لانفسهم بالخرطوم والله ديل الدعم السريع هو الزارع الناس ديل و الدليل على ذلك كلام حميدتي البقول لو ما نحن كديسة في الخرطوم ما بتقعد .
    لانو عارف كويس انهم الخط التاني حتى يثبت اقدامو في الخرطوم ليحملهم مسؤلية الانفلات الامنى ويصبح هو الحامي الرسمي في غياب الشرطة و الجيش .
    مما يعطيه العزر الشرعي في بقاء قواته لحين ساعة الصفر من اسياده الخلايجة لينصب سيسي جديد

  5. النيقرز عصابات اخترعها جهاز الامن ومنسوبوها هم افراد في جهاز الأمن وهذا التقرير من اعداد جهاز الأمن؛ عيب على الراكوبة نشر هذه المواد التافهة وتمريرها كصحافة استقصائية، هذا امتداد لصحافة النظام البائد.

  6. هذا تقرير ممتاز ولكنه يشكل إدانة لنا معشر السودانيين حكومات ومؤسسات وأفراد كيف لهذه الفئات أن تتشكل في الخرطوم عاصمة السودان اين التخطيط اين الإنفاق على التدريب لضمان كسب العيش واين التربية والتعليم واين ديوان الزكاة واخيرا اين قوات تطبيق القانون بمسمياتها المختلفة؟؟إن تركة الإنقاذ وسابقاتها من الحكومات هى التى اثمرت هذه الثمرة ولعل القادم أسوا إذا لم نقم بما يمليه علينا الواجب..دراسة هذه الظواهر بعمق وتبيان مسبباتها ومن ثم وضع الخطط اللازمة لعلاجها ليس فى شكل تقرير صحفى رغم أهميته ولكن بالارقام والنماذج وفرضيات الحل بإعداد حل نموذجى يطبق لاحقا بعد ثبوت نجاحه.هكذا تعالج المشاكل الإجتماعية لا حل بمفرده يكون المخرج إنما ثمة مداخل متعددة تضع في اعتبارها كل الجوانب ويتم تطويرها عند الحاجة…اين علماؤنا فهم من يكسب الرهان

  7. انا اعتقد أن قيام تشكيلات عنفية لخدمة مصالح الفئات التي تنتمي لها فكرة منطقية ونبيلة وتناسب وضع السودان حيث لا يوجد افق سياسي او اجتماعي أو اقتصادي لتحسن الحال … بل كي المؤشرات تقول أن الأسوأ قادم … لهذا يجب الاستعداد من الآن … إضافة إلى أن هذه العصابات هي النواة التي ستصبح المليشيات التي ستقود الصراع البطولي خلال الحرب الأهلية المجيدة التي نراها على الأبواب.

  8. جنس عوارة

    افشل تقرير شفته

    حركات بتاعت صحفية موهومة تحاول ان تخرج من براثن الفشل

    تقارير الاغتصاب والجنس والعصابات اغلبها روائية تعتمد على قصص الصحافي نفسه وبعض القوالات

    التقرير ده عبارة عن مشهد من احد الافلام الامريكية الزنجية

    شوفو غيرها

  9. الفقر ، الجهل ، العطالة ،الاحباط ، الشعور بالظلم
    تؤدي لليأس وتقود الى أحضان الرذيلة والجريمة
    يجب على الحكومة والمجتمع الاطلاع بدوره
    ففي الغالب هم ضحايا الواقع الصعب والظروف
    تحسين البيئة المعيشية قد يكون سبب مباشر
    لعلاج هذه المشكلة الصغيرة الكبيرة

  10. والله أنتم نسيتو عصابة غوش عصابة نافع وعصابة إخوان ا وعصابة اخوات نسيبة عصابة كافوري وعصابة منشية وعصابة الدبابين

  11. أشك في إنو هذا التقرير المرعب من بنات أفكار البت الشجاعة أسماء اسطامبول.. لأن فيهو ريحة بث رعب مفتعل للتخويف وبث الرعب وسط سكان الخرطوم كي تشيع الفوضى.. تلك المناطق امتداد لما عرف سابقاً بالعُشش ومعروف فيها فقر وجهل شديد شبه متعمد من قبل دولة النظام البائد.. ولكن ولطالما هم آدميين زيهم وزي الناس على الدولة الجديدة أن تسارع لوضع حلول عاجلة تعليم وصحة وتوفير فرص عمل.. وخلاص تنتهي المشكلة وإلا فمثل هذه التقارير الملغمة قد تساعد في تكوين عصابات تكون مشكلة كبيرة في خاصرة الخرطوم.. علينا أن نخلق لهم واقع فيهو آمل لأن اليأس مدمر وقاتل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق