مقالات وآراء

موكب وكمان مسلح يا كيزان؟

ما حدث في مدينة ود مدني يوم السبت الماضي يجب ان يقابل بالحسم السريع من طرف الحكومة فمثل هذه المواكب الكيزانية تعمل علي استفزاز الثوار وهنا يجب ان فتح تحقيق وطرح العديد من الأسئلة في من سمح لهم بالخروج ؟ ولماذا لم يتم تشتيتهم بمثل ما كان يحدث لنا عندما كنا نخرج ضد النظام المقبور رغم ان مواكبنا كانت سلمية
ما حدث في مدينة ود مدني يدق ناقوس الخطر خاصة بعد ظهور استخدام للسلاح الناري حسب ما ورد الينا من صور ووقوع اصابات بين الناس ان التساهل مع هذه الحادثة وعدم المحاسبة الفورية سوف تغري الكيزان بالمزيد من الفوضي في مقبل الايام وقد ظهرت لهم منشورات تدعو الى زحف جديد في مدينة الابيض في الايام القادمة
ان في اعتقادي الشخصي ان التساهل منذ البداية مع الكيزان وعدم اظهار سياسة العين الحمراء ساعد في استيقاظ خلايائهم النائمة بعد سبات شتوي عميق مع بداية التغير كان الكيزان يظنون ان المشانق سوف تنصب لهم نتائج جرائم نظامهم المقبور التي وقعت في حق الشعب السوداني
ان ثورة التاسع عشر كانت سلمية لاجل اسقاط النظام المقبور ولكن بعد تلك الاحداث التي وقعت يجب ان لا تستمر تلك السياسة الي ما لا نهاية بل يجب التعامل مع كل مايهدد امن المواطن بكل حزم وقوة والعمل علي اجتثاث فلول الكيزان من كافة مرافق الدولة واقترح عدم الاكتفاء بلجنة ازالة التمكين القومية في الخرطوم بل يجب تشكيل لجان في كل اقاليم ومدن السودان المختلفة لمحاسبة كبار و صغار الكيزان حينها نضمن سرعة استرداد حقوق الشعب السوداني ومحاسبة المسؤولين عن الفساد ولا كبير القانون وينبغي تعديل القوانين التي تمنع اعدام من تجاوز عمر السبعين عام حتي لاتفتح ثغرة قانونية تسمح للافلات من العقاب علي الثوار التحلي باليقظة والاستعداد لحماية الثورة والتحية الي ابطال ثوار مدينة ود مدني السني

ترس اخير
يا كوز يا جبان
الشعب الثائر في
الميدان

علاء الدين محمد ابكر

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..