أخبار السودان

عاجل.. “حميدتي” يتهم “قوش” بتدبير مخطط تخريبي والحكومة تؤكد قدرة القوات النظامية على حسم التمرد

الخرطوم: الراكوبة

اتهم نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”, الثلاثاء, مدير جهاز الامن والمخابرات الوطني السابق صلاح “قوش” بتدبير مخطط تخريبي والوقوف وراء الأحداث التي شهدتها العاصمة السودانية بتمرد وحدات من قوات هيئة العمليات.

وفي تلك الأثناء أكدت الحكومة قدرة القوات النظامية على حسم تمرد هيئة العمليات التابعة لجهاز الأمن وتامين المواطنين.

وجدد رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك, الثقة في القوات النظامية في احتواء وحسم الاحداث, وبعث برسالة تطمين للمواطنين بانها تحت السيطرة ولن تتسبب في التراجع عن اهداف الثورة.

وذكر وزير الاعلام فيصل محمد صالح, أن الجهات النظامية تواصل جهودها لاستلام اسلحة من الوحدات المتمردة.

واكدت الحكومة في بيان رفض وحدات من الهيئة المقابل المادي للتسريح الذي قررته الجهات الرسمية ,واعتبرته أقل مما يجب أن يتلقوه.

واوضحت ان بعض المناطق بالعاصمة شهدت تمرداً لقوات هيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات وخرجت وحدات منها إلى الشوارع وأقامت “متاريس” وأطلقت زخات الرصاص.

وقالت الحكومة ان القوات النظامية قادرة على حسم التمرد وتأمين المواطنين والممتلكات.

 

 

 

 

‫2 تعليقات

  1. السؤال: لماذا لم يتم إخطار البوليس الدولي “الإنتربول” لجلب قوش وعطا المتهمان بجرائم فظيعة وموثقة.
    كلو شغل ني والغرض منه إجهاض الثورة.
    ولكن لجان المقاومة بالمرصاد، ومن فوقها مالك الملك المنتقم الجبار.

  2. وهناك من خلف قوش يسعي للفتن كذلك مع الوضع الامني الهش… اسمه عبدالهادي ..يقولون لواء مطرود م̷ـــِْن الامن ..هذا يسعي للفتن بين ابناء الشعب… ه̷̷َـَْـُذآ موتمر وطني علي مايبدو… يظهر بالجزيره ويبخس ماتقوم به الجهات الحكوميه م̷ـــِْن جهد للسلام… لَـگِنْ مثل هولاء والله ليس مكانهم بالخارج. هذا بالذات مكانه المعتقل… شاهدت ڵـهٍ الان مقابله بالجزيره ..لم يجب علي سؤال… كل هدفه السعي للفتن وعوده الاحزاب كلها. كل اجاباته لااعتقد انه سوداني صرف يحب البلد… الوضع الامني هش لايتحمل… ومع تقديرنا لجماعه جوبا وبحثهم عن السلام هم كذاك ليسو ملائكه ..لانهم غطو علي قوش وهربوه… وغير ذلك من المعلومات ..المطلوب ربط هذا العبد الهادي وامثاله ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق