أخبار السودان

طالبات يطالبن بحل الصندوق القومي لرعاية الطلاب باعتباره من مؤسسات النظام البائد

الخرطوم : سعاد الخضر

اشتكت طالبات داخلية داؤود عبد اللطيف من ممارسات صندوق دعم الطلاب وزيادته لايجار الداخلية الى 2500 جنيه بدلا من 1500 جنيه، وطالبن في الوقت ذاته بحل الصندوق باعتباره من مؤسسات النظام البائد، وقالت طالبة فضلت حجب اسمها لـ(الجريدة) إن الطالبات في الداخلية يعانين من انعدام الخدمات التي كانت تقدمها شركة عقب انتهاء عقدها مع الصندوق القومي لرعاية الطلاب.

ونوهت الى أن الشركة كانت تقوم بتوفير خدمات الأمن والمغاسل والصيانة الدورية وتوفير مناشط وخدمات أخرى، وانتقدت الطالبة زيادة تكلفة الايجار الى 2500 على الرغم من أن الزيادة حسب القانون يجب أن تتم سنويا وبنسبة 10 % وأردفت: ( تم زيادة الايجار في شهر مايو الماضي وأصبحنا ندفع ذلك المبلغ الكبير بدون خدمات لأننا نقوم بدفع تكلفة الكهرباء والنظافة، والأكل، بجانب عدم وجود مطبخ في الداخلية) وحذرت من خطورة عدم وجود حراس للداخلية بدوام كامل، وكشفت عن تعرض عدد من الطالبات اللائي اعترضن على سياسات الصندوق الجديدة للطرد أو الاخلاء القسري بالاضافة الى غلاء السوبر ماركت التابع للداخلية.

من جهته نفى مدير الموارد العامة للموارد والاستثمار بالصندوق القومي للطلاب عبد الرازق مصطفى اقدام الصندوق على طرد أي طالبة من داخلية داؤود عبد اللطيف، وحمل الخريجات اللائي يسكن بالداخلية مسؤولية قيادة الحملات التي تروج ما وصفه بالاكاذيب وقال لـ(الجريدة): بدأت تلك الحملات بعد مطالبة الخريجات باخلاء السكن لصالح الطالبات وكشف عن تراكم طلبات جديدة للسكن.

وقطع بعدم تسلم الصندوق أية رسوم جديدة عقب زيادة قيمة الايجار للطالبة 2500جنيه ودافع عن ذلك، وأردف: تكاليف التشغيل عالية حيث ارتفع سعر شركة النظافة الى 200الف جنيه من 40 الف جنيه بجانب ارتفاع تكلفة الصرف الصحي والشركات التي تقوم بتشغيل (الاصانصيرات) ونوه الى ان داخلية داؤود من ضمن أربعة مجمعات سكنية للجامعات والكليات الخاصة وأردف: بحكم قانون الصندوق نحن غير معنيين بسكن الجامعات الخاصة ولكن تدخلنا لمعالجة مشاكل الجامعات الخاصة وعهدنا به الى شركات خاصة لضمان تقديم خدمة مميزة.

الجريدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..