أخبار السودان

الخارجية:تغييب واقصاء دول جوار من مؤتمر في برلين خاص بليبيا

الخرطوم:الراكوبة
رحبت الحكومة باعلان وقف اطلاق النار في ليبيا بين اطراف الازمة هناك (حكومة الوفاق وحفتر).
وعبرت عن املها ان يكون وقفا مستداما .الا انها انتقدت تغييب واقصاء دول جوار ليبيا من مؤتمر في برلين خاص بالازمة الليبية .
وقالت وزارة الخارجية في بيان تلقته (الراكوبة) اليوم ان السودان ظلَّ يتابع بحرصٍ وإهتمام تطورات الأوضاع في ليبيا، على الصعيدين العسكري والسياسي، والجهود الدولية الرامية للتوصل لحل سلمي للأزمة في ذلك البلد الشقيق، والمجاور للسودان.
واوضحت ان قناعة السودان أن الأزمة في ليبيا هي أزمة سياسية ولا يمكن حلها عسكرياً، وأن الليبيين قادرون على معالجة خلافاتهم بأنفسهم، إذا توقفت التدخلات الأجنبية .
وجدد البيان تأييد السودان لكل مبادرة تسعى لوقف الإقتتال في ليبيا وتجنيب ويلات الحرب والدمار والتدخل الخارجي. ولهذا فإن السودان يرحب بوقف إطلاق النار الذي أعلنه طرفا النزاع في ليبيا ويأمل أن يكون وقفاً مستداماً، لأنه بدون وقفٍ للعمليات القتالية لن يكون هناك معنى للحديث عن الحل السلمي .
واعلنت الخارجية ترحيبها بجهود ألمانيا بالتنسيق مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليبيا لعقد مؤتمر دولي جامع حول ليبيا لإقرار وقفٍ دائم لاطلاق النار وتأكيد الإلتزام بحظر السلاح الذي فرضه مجلس الأمن الدولي على ليبيا، بما يساعد على إطلاق عملية سياسية في ليبيا تُفضي إلى توافق وطني يحقق الإستقرار ويجسد تطلعات شعبها .
واكدت الخارجية ان دول جوار لليبيا لها دور أساسي في المساعدة للتوصل لحل سلمي للأزمة في ليبيا، لأن أمنها وإستقرارها من أمن وإستقرار ليبيا. وكان المنطق والعدل والحرص على إنجاح مؤتمر برلين يقتضي مشاركة كل هذه الدول في المؤتمر، غير أن الدعوة للمشاركة في المؤتمر كانت إنتقائية ولم تكن هناك أُسسٌ واضحة للمشاركة فيه، مما أدى إلى تغييب معظم دول جوار ليبيا من المؤتمر .
واعلنت مقدرة السودان على المساهمة الإبجابية في الجهود الدولية لمساعدة الليبيين للوصول للحل السلمي السياسي المُبتغى، مما يعزز أمن وإستقرار الإقليم، ويدعم جهود السودان نفسه في إستكمال تحقيق السلام والإستقرار داخل ربوعه.

تعليق واحد

  1. نحن عريانين من تحت ولابسين سديري
    حبيبتي هديء اللعب وحالنا يغني عن السؤال
    بس عليك الله نضفي لينا السفارات دي من العفن
    وحات الله انتي سلحفائية اعملي ليك همة
    استشيري زملاك الزمان ناس طه ايوب
    هرمنا هرمنا حبيبة قلبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..