أهم الأخبار والمقالات

تيار نصرة الشريعة يؤكد العمل لنجاح الفترة الانتقالية

أكد تيار نصرة الشريعة ودولة القانون العمل على نجاح الفترة الانتقالية وحكومتها الانتقالية. مشيراً إلى أنه ما لم تستقر البلاد سياسيا لن تستقر اقتصاديا.

وقال الدكتور محمد عبد الكريم، رئيس تيار نصرة الشريعة ودولة القانون، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر اليوم بمقرها بالخرطوم، إن تيار نصرة الشريعة ودولة القانون ليس ضد الحريات. وقلل من بعض تصريحات القيادات بسن قوانين لحظر ومنع حق التظاهر  والمسيرات والاحتجاجات وقفل بعض المنظمات الإنسانية التي كانت تتكفل بالأيتام والطلاب.

من جانبه طالب الدكتور محمد الجزولي، عضو تيار نصرة الشريعة ودولة القانون، بأهمية حل قضايا البلاد في الداخل وليس في الخارج، مبينا أن هناك أطماعا خارجية على موارد البلاد، ونوه إلى أن على الدولة حل مشاكلها وأن أبناء السودان قادرون على حل مشاكلهم، وانتقد مسألة المسارات في المفاوضات الجارية حاليا بجوبا. وزاد: “يجب أن تحل قضايا السلام في حزمة واحدة وداخليا عبر حكومة منتخبة”.

وأشار الجزولي إلى أن على الحكومة الانصراف لقضايا معاش الناس ومعالجة الوضع الاقتصادي المتدهور بالبلاد.
سونا

‫5 تعليقات

  1. وانت خليتوها اوقفوا التصريحات الخيبانة واندمجوا في الانتاج مع الشعب حتى الخلاص وبطلوا العفن البتعملوا فيه دا…

  2. شوفوا يا جماعة، دا كلامهم أمس القريبة دي :
    الخرطوم: باج نيوز
    اتهم رئيس تيار نصرة الشريعة ودولة القانون د. محمد عبد الكريم، حكومة قوى الحرية والتغيير، بأنها جرفت كل المؤسسات الناجحة والمنظمات الخيرية، واستهدفت العلماء والمشائخ.
    وقال عبد الكريم في مؤتمر صحفي حول الراهن السياسي عقده اليوم “الأحد”، إن حكومة (قحت) مارست أبشع أنواع الإقصاء السياسي والإعلامي وسرقت دماء الشهداء وأغلقت الصحف والقنوات. وأكد أن الفترة الانتقالية لن تنجح إلا بذهاب “قحت”.
    من ناحيته، كشف رئيس حزب دولة القانون د. محمد علي الجزولي، إن “قحت” ستصدر قانونا في القريب العاجل تسميه قانون “حماية الثورة”.
    وقال الجزولي، إن ما كانت تمارسه الإنقاذ من كبت للحريات في عقدتين، ويتم التصديق للندوات من الأمن والشرطة، زادت عليه “قحت” عقدة أخرى وأصبح من الأمن والشرطة والممثل العسكري.
    ووصف الجزولي، ما حدث من “هيئة العلميات”، بأنه احتجاج مطلبي، ولكن “قحت” استغلت الاحداث سياسيا.
    وقال إن مصطلح المسارات الخمسة الذي بدا زرعه في عقلية الشعب السوداني ما هو إلا آلية لتقسيم السودان، واضاف بأن الحركات المسلحة لا تمتلك الحق في الحديث عن الأقاليم لأنها لا تمتلك تفويضاً غير السلاح، واعتبر أن الوثيقة الدستورية كرست لديكتاتورية “قحت” أكثر من المؤتمر الوطني.

    معقول أن تسمح حكومة الثورة لهذا النفاق البواح أن يستمر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ! I don’t think so

  3. لم تسقط بعد طالما حزب الدواعش يقدلون فى الساحة السياسيةعلى كيفهم يسقط حزب التحرير الارهابى وعاشت ثورة ديسمبر المجيدة

  4. هذا المحمد عبدالكريم كلب و قذر و لا ينتمي للانسانيه أليس هو عضو هيئه علماء السلطان؟اليس هو الذي طالب بعدم دفن نقد في مقابر المسلمين؟أليس هو الذي انتقد من ترحم علي الموسيقار محمديه عند وفاته؟
    ماذا تتوقعون من قذر داعشي اذا لم يحاسب علي اعماله القذره؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..