تجربة شخصية معاصرة فى عهد الكيزان

موجز عن الهوية السودانية

لاشك أن هناك جدل ولغط كبيرين يدوران فى فلك الهوية الجامعة لكل أهل السودان هل هى:«أفريقية محضة، أفريقية عربيه عربية أفريقية, عربية تحت مظلة الدول العربية أم سودانية صرفه بعيدة عن المعسكرات المشار اليها»؟! حيث هناك دراسات جدلية ومنشورات ثقافية وأدبية ومراجع علمية تناولت القضية من متجهات وأبعاد مختلفة كل حسب فلسفته وقناعته والأرضية والخلفية التى ينطلق منها فى الرد على الانتقادات التى توجه إليه.
برغم الجدل الدائر حول اختلافنا فى تعريف أصل الهوية السودانية لكن هناك ايمان وتسليم كامل بان السودان دولة« متعددة الأعراف،الأديان،الاثنيات،الأعراق والسحنات الاجتماعية، الثقافات..الخ» بنص الدستور والشرائع المحلية والإقليمية والدولية إلا أن هذا التعدد فى عهد الكيزان لم يكن معترف به ومستهجن بل محرم بنصوص المنهج الكيزانى!
أحادية الدين واللغة
فى أول رد فعل للبشير فى إحدى لقاءاته الجماهيرية فى ولاية القضارف بعد انفصال الجنوب أجزم البشير أن«اللغة العربية والدين الإسلامى هما الهوية الجامعة لكل السودانيين»!
تنصل فى خطابه أنذاك عن قناعته فى التنوع الدينى والتعدد اللغوى الذى أقسم عليه فى دستور صنعه بنفسه وأراد أن يقود دولة كاملة لأكثر من 550 اثنية إلى مكون اجتماعى متعدد الاعراق والثقافات وفق أيديولوجية أحادية الجانب التى من شأنه احتقار الأخر وعدم الاعتراف به ومسح ثقافته من الوجود وجعله تابع بدلاً من أن يكون لديه كينونته ومكانته بين بقية المكونات الاجتماعية والثقافية الأخرى.
النماذج التى عاصرناها كثيرة وأذكر على سبيل المثال لا الحصر الأتى:
صراع جامعة زالنجى مع رابطة طلاب وادى هور
هذه الرواية ليست من نسج خيالى أو حكاية أرويها من بنات أفكارى ولكنها حقائق عايشتها ولامست لحظاتها بنفسى
كنت فى زالنجى منذ20/03 من العام2006 إلى 04/12/2018 بصفة دائمة وزرتها فى سبتمبر من العام الماضى2019 وأعرفها جيدا” درست فى جامعتها دبلوما” لعلوم الحاسوب والماجستير وعملت داخل مدينة زالنجى وما حولها فكانت هناك العديد من الممارسات السيئة السمعة كانت تمارس ضد الثقافات الأخرى وبشكل ممنهج عبر«عمادة شؤون الطلاب» ضد كل الروابط الاجتماعية والأسر والتجمعات الطلابية الأخرى وأذكر من تلك النماذج الحية والتى مازالت عالقة فى ذهنى وهى«حرمان طلاب رابطه وادى هور بجامعة زالنجى من الدخول لأسوار الجامعة لحضور احتفالات الرابطة بسبب ارتداهم للجلابية التراثية المعروفة ب«الكونفلى» وهى من أمهات التراث لرابطة طلاب وادى هور.
بما أن عمادة شؤون الطلاب كلها مؤسسة كيزانية تأتمر بأمر الكيزان وجهاز الأمن بزالنجى أصدرت توجيهات للحرس الجامعى بمنع دخول كل من يرتدى«الكونفلى» من دخول الجامعة لحضور الاحتفال والسبب هو أن «اللبس أو الجلابية هذه غير سودانية وليست بثقافة سودانية موحدة»!!!
اتضح لنا أن الأمر دبر ليلا” وليس هناك من ينصفنا حتى لو اشتكينا لأن الحكم والخصم هم الكيزان مع العلم ليس هناك لبس موحد باسم«الجلابية السودانية»! وما حصل القصد منه هو احتقار لثقافة وادى هور وإذلال انسانه وكل من ينتمى أو يتعاطف مع وادى هور

لم نقتنع بالتبريرات الاستفزازية تلك ودخلنا فى معتركات ومعارك كلامية وفى الأخر دخلناها عنوة بقوة عين«حسب المثل»! وكنا متحسبين لسيناريوهات كثيرة تكون فى انتظارنا لحسم أى فوضى يمكن أن تصدر من فلول الكيزان لأننا نعرفهم جيداً ويعرفوننا كذلك

أكملنا احتفالنا بحمدالله برغم كيد الكيزان ومحاولتهم النيل منا

هذه التجربة لم نخوضها لمرة واحده أو فى احتفال واحد بل كانت لأكثر من احتفال ومناسبة أقيمت فى هذا الشأن.

تقام سنوياً احتفالات للرابطة فى الجامعة كعمل روتنينى لاستقبال الطلاب الجدد ووداع الخريجين وكانت تقام داخل مبانى الجامعه إلى أن صدرت لوائح ادارية بمنع احتفالات الروابط الاجتماعية داخل حرم الجامعة على أن تقام فى نادى زالنجى أو مسرح الشباب- بوزارة الشباب والرياضة الولائى
تجربة أخرى شخصية مع الحرس الجامعى بجامعة زالنجى
عندما كنت أدرس فى مستوى الماجستير بالجامعة ومع أن الكورسات يتم تدريسها بالمساء فذات يوم ذهبت إلى الجامعة للدخول الى المكتبة المركزية لاستزاد قليلا “وكنت مرتديا” تلكم الجلابية فأستوقفنى الحارس فقال لى:«الجلابية دى ممنوعه»! فسألته من الذى منعه وما السبب؟ فقال لى الادارة؟ أى الادارات وأى من الناس فى الإدارة وما السبب وما المانع وجلابيتى ليست الوحيدة فى هذه الجامعة؟! فقال لى ادارة شؤون الطلاب والمدير فقلت له إذا كان فعلا”هم من قالوا وأصدروا لك توجيهات هكذا فأذهب وقل لهم أجراءكم هذا خطأ وتركته يتحدث ودخلت مباشره وتوجهت نحو المكتبة وبعدها لم أجد من يسألنى لماذا دخلت؟!؟
هناك حوادث تتعلق بحرمان طلاب«الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال» من لبس«الكنغولى» وممارسات أخرى فى جامعات ومعاهد تعليمية عديده وفى مواقع غير أكاديمية أيضاً كانت موجودة بكثرة فى عهد الدولة العميقة قد لا يتسع المقام هنا لذكر جميعها ولكن هذه احدى النماذج التى كنت حاضرا” لمشاهدها وتفاعلت معها أيضاً.
ما يستفاد من هذه التجربة المعاصرة
لا يمكن لإنسان أن يقضى على ثقافة الأخر وموروثه بواسطة القوة الجبرية مهما كلف الأمر ولكن التقبل واحترام التعدد وعدم التعدى على حق الغير هى الطريقة المثلى للتعايش بين جميع مكونات المجتمع فى سلام وأمان وبيئة متناغمة
» Harmonized environment»
من أجل بناء دولة تسع الجميع بمفهوم التعدد والتنوع نحو وطن عاتى وطن حدادى مدادى ماببنيهو فرادى

موسى بشرى محمود على

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق