أخبار السودان لحظة بلحظة

أوامر برفع حصانة مدير أمن وقائد بالدعم السريع على خلفية قضية “السوكي”

0

أصدر وكيل النيابة الأعلى بولاية سنار جنوب شرقي السودان، أوامر برفع الحصانة عن مدير الأمن بمدينة السوكي، وقائد الدعم السريع بالمنطقة، لاستجوابهما على خلفية بلاغ مقتل المواطن أنور حسن إدريس الملقب بـ”ود اللواء” بالرقم (813) 2019، في أحداث شهدتها السوكي أمام مقر الأمن بالبلدة، يوم 14 تموز/يوليو الماضي، بين المواطنين من جهة، وقوات مشتركة من الأمن والدعم السريع من جهة أخرى، أصيب فيها عدد من المواطنين بالأعيرة النارية.

محامي أولياء الدم: الشخصان اللذان وجه النائب الأعلى في حقهما خطابات برفع الحصانة بغرض الاستجواب هما مسؤولان وعليهما معرفة من الذي أصدر أوامر ضرب النار

وأفادت المحامية التي تولت مهمة الاتهام في القضية عن أولياء الدم، عائدة إبراهيم “المشمر”، في تصريح لـ”الترا سودان” أن الغرض من رفع الحصانة استجوابهما لأنهما تقع عليهما مسؤولية القوات بجانب معرفة من الذي أصدر أوامر بإطلاق الرصاص في وجه المحتجين.

وأثناء الأحداث التي كانت تتزامن مع مواكب أربعينية شهداء فض اعتصام القيادة العامة في الخرطوم في منتصف تموز/يوليو الماضي، والتي دعا لها تحالف قوى الحرية والتغيير، حمل تجمع المهنيين السودانيين السلطات السودانية مسؤولية ما يجري في مدينة السوكي جنوب شرقي البلاد من أحداث دامية عقب سقوط قتيل وإصابة آخرين، وقال التجمع أن العنف المفرط تقوم به مليشيات مجرمة وغير مسؤولة وجرمها سيوثق لحين تقديمها للعدالة. كما أن والي سنار المكلف أصدر أوامر في ذات اليوم قضت بإخراج قوات الدعم السريع من المدينة.

وكشفت المحامية بأن عدد الشهود الذين سيدلون بالشهادة أمام المحكمة لصالح المجني عليه أكثر من (30) شاهدًا أفادوا بأن قوات مشتركة من جهاز الأمن والدعم السريع هي من أطلقت الرصاص، وأشارت المحامية إلى تورط مدير الأمن بالمدينة في الأحداث بشهادة الشهود.

وقالت “المشمر” أن أولياء الدم طالبوا بنقل المحكمة من السوكي إلى الخرطوم، بسبب تخوفهم من حدوث ما أسموه بـ”تحرشات” وتهديدات للقاضي، وأضافت: “قلت لهم بأنه لا توجد مهددات ولا تخوفات، والمحكمة متوقع أن تجري في أجواء هادئة”.

ونبهت المحامية إلى أن هناك تصريح نشر في وسائل الإعلام المختلفة من قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”، ينفي فيه أن لديه قوات بمدينة السوكي، وأضافت متسائلة: “إذًا من الذي أمر القوات بالذهاب لمدينة السوكي؟ مع العلم بأن أقرب نقاط ارتكاز لها قرية قريريصة”.

شقيق المقتول طلب نقل المحكمة لمكان مسرح الجريمة في السوكي، وتوقعات ببدء الجلسات بعد أسبوعين

ولفتت المحامية إلى أن الشاكي في القضية  شقيق الشهيد، وهو هواري حسن إدريس، طلب من النيابة نقل البلاغ من سنجة إلى السوكي مسرح الجريمة، لأسباب منها سهولة مثول الشهود أمام المحكمة، متوقعةً نقله خلال الأسبوع المقبل، على أن تبدأ جلسات القضية في الأسبوع الذي يليه.

وأفصحت “المشمر” عن تواصل عدد من الجهات معها تطالبها بتوفير الحماية للشهود تحسبًا لأي تهديدات قد تتلقونها أثناء سير المحكمة.

وكان مواجهات قد وقعت في مدينة السوكي بولاية سنار، الواقعة على بعد نحو (500) كلم جنوب شرق الخرطوم، بعد مظاهرات ضد وجود قوات الدعم السريع في المدينة، قتل فيها متظاهر بالرصاص وأصيب آخرون.
علي فارساب – ألترا صوت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.