أخبار السودان لحظة بلحظة

وفاة جهاز شؤون المغتربين ” الفاتحة “

عثمان عابدين

1

نظم جهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج ممثلا في برنامج نقل المعرفة بالتعاون مع سفارة كندا بالخرطوم صباح “اليوم” بفندق كورال بالخرطوم ورشة عمل بعنوان دور الكفاءات السودانية الكندية في نقل المعرفة . وثمن الاستاذ حسن محمد ادريس قاضي عضو المجلس السيادي مجهودات جهاز المغتربين في تبنيه برنامج نقل المعرفة والاستفادة من الخبرات والكفاءات السودانية بالخارج في مجالات التنمية بالداخل ، وترحم قاضي علي ارواح الشهداء متمنيا الشفاء العاجل للجرحي والمصابين وعودة المفقودين لذويهم . جاء ذلك لدي مخاطبتة فاتحة ورشة عمل دور الكفاءات السودانية الكندية في نقل المعرفة .ودعا السفارة الكندية الى المساهمة في دعم عملية السلام والتنمية بالسودان .مؤكدا قدرة السودان علي ان يصبح داعما بدلا من ان يكون بلد متلقي للمنح من الخارج. الي ذلك اكد الدكتور عبد الرحمن سيداحمد زين العابدين الامين العام لجهاز المغتربين بالانابة اهتمام الجهاز بالهجرة الي الخارج لتعزيز الايجابيات ومعالجة السلبيات من خلال التشريعات ووضع السياسات واعتماد الية تنفيذية مستدامةلرعاية الوجود السوداني بالخارج.وابان ان الهدف من هذه الورشة التي نظمت بالشراكة مع السفارة الكندية بالخرطوم ماهي الا انموذجا لتكامل الادوار بين الجانبين. ومن جانبه اعلن السفير ادريان نورفولك سفير كندا لدي السودان دعم دولة كندا للسودان في الفترة الانتقالية حتي يتجاوز العقبات الاقتصادية وصولا لتحقيق اهداف التنمية المستدامة .مشيرا الي ترفيع التمثيل الدبلوماسي الكندي بالسودان والذي يرمي الى تعزيز العلاقات السودانية الكندية. ومن جهته ابان السفير سيجور سميت نائب السفير الهولندي بالخرطوم تبادل الفرص والمعارف بين السودان في عدد من المجالات المختلفة .كاشفا عن برنامج لدعم الشباب السودانيين في مجال ريادة الاعمال وفتح المجال التعليمي وتوفير مراكز تدريب للحرفيين والمهنيين.

1/19/2020 12:00:00

” الخبر انتهى ”

هذه المسرحية لا تخيفنا  كثيرا وحتى  لو  حضر  محفلكم   الرئيس  الكندى ترودو  وتلب”  ترامب” فيه بحراسة المارينز  وكان البرهان وحميدتى وحمدوك  فى  مقدمة  الحشد  .. وقاضى  عضو مجلس السيادة ” ثمن مجهودات جهاز  المغتربين”  وهو  لا  يعلم  بان  الجهاز  منذ نشوئه وارتقائه  فى ” الجباية ” وتطوير  اساليب انتزاعها  وفرضها كان  العدو  الاول  للمغتربين  والعصاة التى يستخدمها   النظام  البائد  فى تركيع  وقهر  هذه الفئة المغبونة .. وهو لا يقدم  اى خدمات  لهم  ..

*استخراج الجوازباكثر  من 500  ريال ”  وفى السودان  يوازى  30 ريال  .. ماذا  فعل  الجهاز  فى هذه القضية ؟ هل المغتربون  قادمون من المريخ؟

*ما هى  المميزات التى تعطى  للمغترب   بعد  العودة ” طوعية  او  قهرية “؟ لا شىء

* تجبى  الكثير  من الرسوم  تحت ” غطاءات مختلفة ”  مساهمة وزكاة  وخدمات ” .. ما هو المقابل  تجاهها”  لا شىء

*كم يبلغ مرتب الدكتور عبد الرحمن سيداحمد زين العابدين الامين العام لجهاز المغتربين بالانابة  ؟ ومن اين  يمول؟ وما هو الدور  الذى  يقوم به تحديدا فى اسعادنا؟

* ما هو  دور مديرة اراضى  المغتربين؟  وما هى الاراضى التى وفرتها  للمغتربين  شانهم  شان  المواطنين  السودانيين  العاديين  ؟

* منصبها  هلامى  ومن  يعملون  فى الجهاز ” يبحثون  عن دور  ومشروعية ” وهم  جباة تساعدهم  الان  الدولة ” بالتمكين”

* وناتى لتاشيرة  الخروج .. وهى جباية  تؤكد  الفصل ” الاثنى ”  للمغترب ..  سالت مغتربين  نيجيرى  ومصرى  واثيوبى  وتشادى  وصومالى  ولبنانى ومن جزر  القمر  وفولتا العليا  والهند وغينيا بيساو عن  فرض تاشيرة  خروج  ودفع  رسوم عليها  من قبل بلدانهم  اجابوا  بلا طالما ان الفرد منهم  يحمل  اقامة  سارية  المفعول  من  بلد  المهجر  ولديه تاشيرة  خروج وعودة مثبتة..  فلماذا ” تفرضون علينا ” رسوم تاشيرة  الخروج ؟

* اما الزكاة  فلقد بح  صوتى  لالغائها .. لانها  شرعا  غير واردة  فى مسالة الراتب؟ الذى  يصرف فى شهره وقد  يستدين  الانسان  ليغطى  اموره؟

*  التعليم   حدث  ولا حرج؟

*مبنى جهاز  المغتربين  يحول  الى مستشفى لسرطان  الاطفال..  العاملون  فيهو  يمارسون ” الجباية غير  الشرعية” فى  المجمع ؟؟   النظام البائد كرس هذا الجهاز اللعين ” لكى يلجمنا”  وكل ما يدور  ظلم باين  وواضح  فى عهد” الثورة  المجيدة”

* الحل فى البل.. وتاسيس  علاقة صحية ما بين المغترب  والدولة  تحت ” رعاية وزارة العمل ” وتلغى كافة  الجبايات  وينشا  بنك  للمغترب .. وترجع لنا  كل الاتاوات  التى سرقت  منا ..  بالذات  زكاة الراتب والخدمات  .. وكل جركانة  تروح  بكانا ..

سندة

اسراب  ضحايا  ” الجهاز” من المغتربين اردموه  وانا فى انتظار ” الفجائع” التى  سببها  لكم

 

عثمان عابدين

[email protected]

 

تعليق 1
  1. مغترب حزين يقول

    “وثمن الاستاذ حسن محمد ادريس قاضي عضو المجلس السيادي مجهودات جهاز المغتربين ”
    مايسمى بالقاضي انطبق عليه المثل (جبناهو فزع بقى وجع)

    جهاز المغتربين هو العائق الوحيد بين الدولة المغترب
    لن يحول المغترب امواله عبر التحويلات الرسمية ما لم يحل هذا الجهاز
    وتتوقف الجبايات العشوائية

    وتتغير كما قال الكاتب الي بنك للمغتربين وغير من الوسائل التي تضمن عوائد الي الدولة
    من المغتربين بصورة افضل من جهاز المغتربين
    لذلك وجب حله فوراً ، ولكن حمدوك ومانيس بعد ان (ضربو التكييف) تجاهلوه بل واصبحوا يعملوا معه بالاضافة الي مجلس السيادة (عن الاعضاء المدنيين اتحدث)

    ايضاً يجب الغاء تاشيرة الخروج نهائياً لأنه لاتوجد دولة مدنية ديمقراطية بها تاشيرة خروج
    ولن يشعر احد بتجربة تاشيرة الخروج الا من ذاق ويلاتها مع ويلات جهاز المغتربين

    وكما تفعل معظم الدول بان تجري الاعمال الاخرى في المطارات وغيرها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.