مقالات وآراء سياسية

الخدمة الوطنية.. بدعة الكيزان المزمنة

حاتم حجاج

إبتدع النظام البائد عشرات المؤسسات الموازية لأجهزة الدولة لكي يفرضوا بها سلطتهم وسطوتهم فعلى رقاب الناس ومقاليد الامور في الدولة، فأسست الدفاع الشعبي والنشاط الطلابي وصندوق دعم الطلاب وشباب الوطن ونداء الجهاد والخدمة الوطنية وكلها مؤسسات للتمكين وزرع عناصر الكيزان في هيكل الدولة.

وهذه المؤسسات المذكورة اعلاه وفي مقدمتها الخدمة الوطنية وقفت حجر عثرة في وجه الآلاف من شباب هذا السودان الصابر وكان منسوبو النظام المنسقين والمسئولين عن الخدمة الوطنية يتلذذون بإهانة الشباب والنتسبين قسراً لهذه الخدمة التي لا تحتفظ في ذاكرة الناس إلا بالكشات والمطاردات وتضييع الزمن.

وبعد التضحيات الجسيمة والدماء الغالية التي بذلها الشباب في سبيل الثورة ونجاحها وصارت واقعاً ضد الظلم والتمكين والعسكرة المستبدة في كافة تفاصيل الشباب التذين كانوا مواجهين بعراقيل الخدمة الوطنية وفسادها في المنسقيات وتصعيب الإجراءات، ومع دماء الشهداء وضح للكافة قوة عزيمة الشباب الذين لا يحتاجون لخدمة وطنية تعرقل مسيرتهم وتمنحهم كما يزعمون صكوك الوطنية فما قدمه الشباب في الثورة لن تقدمه لهم الخدمة الوطنية كمؤسسة هي من تركات وبنات أفكار النظام المندحر وارتبطت بكثير من القسوة وربما كانت هي واحدة من أسباب الغبن المتراكم ضد الحكومة.

الآن توقعنا حل الخدمة الوطنية باعتبارها تركة من تركات التمكين ولكي يتم فتح الأبواب للشباب للانطلاق دون قيود ولكن النظام البائد ترك مسمار جحا في الخدمة الوطنية ولم يتم حلها تماماً مثل جهاز الأمن وفيه الآلاف من الكيزان الذين بطشوا بالشعب فالخدمة بطشت بالشعب بقسوة وأخرت الآلاف ومنعتهم عن التوظيف والدراسة بدعاوى أداء الخدمة المفترى عليها.

لماذا الخدمة الوطنية وقد أثبت الشباب وطنيتهم بالدماء ومهروا الثورة بأرواحهم وتضحياتهم التي حملت برهان وحمدوك ووزراء الحكومة للسلطة في زمن ماكانوا جميعاً يرفعون عيونهم امام البشير وزمرته وكيزانه.

لا تمنحوا صكوك الوطنية بتركات الكيزان البائدة .. الخدمة الوطنية يجب حلها لأنها منظمة عقائدية مرتبطة بمفاهيم معينة في أذهان الشباب.

بالله عليكم لا تعتقلوا الشباب والشابات في وطنهم ولا تزيدوهم بؤساً على بؤسهم ويكفيهم ما كابدوه من عنت النظام البائد ويكفيهم ما بذلوه من الدماء والدموع.

حل الخدمة الوطنية مكافأة لشباب الثورة الذين لا يحتاجون لصكوك وطنية تمنحها تركات العهد البائد القبيح.

حاتم حجاج
[email protected]

‫3 تعليقات

  1. مقال ممتاز .الخدمة اصبحت مرتعا لفساد العاطلين من الكيزان ويجب حل ما يسمى بمنسقية الخدمة الوطنية ايضا لانها مصدر جبائى وتجنيب لللايرادات.

  2. يجب حل الخدمة الوطنية التي مثلت عائق كبير امام الناس وارتبطت بالفساد والمحسوبية
    لا نريد ورثة من أشياء الكيزان لا خدمة وطنية ولا جهاز امن وكفاية بطش وتعطيل

  3. لا فض الله فوك… وانا من المستغربين جد الاستغراب لدرجة الاندهاش والذهول لماذا لم يتم حل هذه المؤسسة القميئة المسماة زورا وبهاتا بالخدمة الوطنية والتي فصلت لاذال واهانة الشباب السوداني وكسر عينه !حتي الان.؟ لابد من الخروج وتقويم حكومة حمدوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق