أخبار السودان

مدير جهاز المخابرات العامة الجديد يتسلم مهامه رسمياً

الخرطوم: الراكوبة

تسلم الفريق الركن جمال عبد المجيد اليوم، رسمياً، مهامه مديراً عاما لجهاز المخابرات العامة من مدير الجهاز السابق الفريق أول أمن, أبوبكر دمبلاب.

وأعلن مجلس السيادة الانتقالي في 16 يناير، قبول استقالة دمبلاب, وتعيين الفريق جمال خلفا له، بعد احتواء الجيش لحركة تمرد قام بها عناصر في الجهاز.

وأكد جمال, على الأدوار التي ظل يقوم بها الجهاز حفاظاً على الأمن والاستقرار بالبلاد في ظل التحديات الاقتصادية والسياسية والأمنية التي يمر بها السودان، كما أشاد بمهنية واحترافية وقومية الجهاز.

وثمن المجهودات والإنجازات التي حققها في كافة المجالات في ظل الظروف العصيبة التي تعيشها بلادنا.

 وأوضح أن الجهاز يمتلك خبرات وتجارب قادرة على تجاوز الصعاب ومجابهة التحديات التي تواجه البلاد، وصولاً إلى دولة الاستقرار التي ينشدها شعبنا الأبي.

 ومن جهته قال دمبلاب ، إن انتقال قيادة الجهاز من شخصه لخلفه تأتي في إطار سُنّة التغيير.

وأكد أن الجميع جنود للوطن، وشدد على أهمية الجهاز كمؤسسة قومية راسخة وعريقة في ظل التحديات الجسام التي تتعرض لها البلاد وأن الإنتقال والتغيير لا يزيد الجهاز إلا قوة وثباتاً، تحقيقاً لمتطلبات الأمن القومي.

وقتل 6 أشخاص، بينهم جنديان، خلال تصدي الجيش لتمرد أفراد هئبة العمليات التابعة لجهاز المخابرات العامة قبل 10 أيام.

وقال رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك, في متن لقاء تلفزيوني الأربعاء, ان حادثة تمرد قوة العمليات, كان اختباراً حقيقياً للشراكة مع الجانب العسكري.

‫3 تعليقات

  1. قوش من اتي بدمبلاب ..يعني م̷ـــِْن اولاد قوش الحرامي العفن الاعور الهارب… يعني ليه استقال ? عشان عارف المؤامره . الكلام دا كله من البرهان وحميدتي .. سترو وهربو قوش وغيره ..وكانو يتباطؤن في تفكيك التمكين والجهاز واضاعو علي السودان الكثير من المال والمعلومات التي بحوزه قوش والعباس والكثيرين الذين لم يذكرهم الاعلام هربوهم لتركيا ..وتاركين البقيه تعدل وتوزع بالاراضي والبيوت والمزارع والسجلات. تعديل سجلات ونقل ملكيات وهميه وباثر رجعي ..والامر ڱڵـه تحت مظلتهم ولم يمسكو او يجمدو شغل الاراضي لان مصلحه الاراضي بالسودان عامه اس الداء والبلاء واغلبها كيزان ..ولم يتحركو تجاه ام جضوم وداد. الا بعد ان ستفت اوراقها وهاهو ابجضوم الهندي النيئ !!! خارج يدافع عن وداد ويطالب بالافراج عنها لانها السيده الاولي !!! تصورو اشباه الرجال هو وحسين لازالو يكتبون ويتحدثون بعدما اثرو ثراء فاحشا والحكومه تاركه مثل هولاء… لماذا لايحاسبو بالقانون من اين ڵـڱ هذا ? او بالشرعيه الثوريه او كما فعل محمد بن سلمان… ولو فعلو مثله لكان قد سددنا ديون السودان والله العظيم ..لكنهم ان فعلو ذلك فربما يصلهم راس السوط. هم كذلك اثرو وغطو وتماطلو… وقتلو بالاوامر شهداء الاعتصام واللجنه ستبرئهم ولن تستجوبهم … لابرهان ولاحميدتي ولاكباشي ولا بقيه المجلس سيدانون… .القصه كدا كلهم خونه. والله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..