أهم الأخبار والمقالات

علماء الآثار الروس يدرسون موقع دراهيب الأثري السوداني

الخرطوم: الراكوبة

يبدأ في فبراير الجاري الموسم الثالث للحفريات التي تجريها البعثة الأثرية والأنثروبولوجية الروسية التابعة لجامعة موسكو الحكومية في موقع دراهيب الأثري السوداني.

وبدأت البعثة الأثرية الروسية أعمالها عام 2017 حين أوكلت إليها مهمة دراسة سكان بلاد النوبة (بلاد كوش قديما) في العصور القديمة والعصر الإسلامي، فضلا عن دراسة طرق المواصلات التي كانت تربط بين وادي النيل  والبحر الأحمر والمدن الواقعة في الصعيد والسودان.

وقد أجرت البعثة موسمين من الحفريات والبحوث العلمية في موقع دراهيب الأثري السوداني الذي كان محطة للحجاج في العصر الإسلامي ومركزا هاما للتنقيب عن الذهب والتجارة في صحراء النوبة في قديم الزمان.

يذكر أن أول بعثة أثرية نوبية عملت في السودان أعوام 1961 – 1963 برئاسة بوريس بيوتروفسكي والد المدير الحالي لمتحف الأرميتاج، ميخائيل بيوتروفسكي في مدينة العلاقي القديمة التي تلحق بـ دراهيب وتقع في قلب صحراء النوبة بوادي العلاقي.

وأظهرت الحفريات الأثرية التي أجرتها البعثة آفاقا واسعة للبحوث العلمية التي يمكن أن يجريها في المستقبل العلماء الروس في موقع دراهيب الأثري السوداني.

ويتوقع أن يقوم العلماء الروس في موسم عام 2020 بالمسح الطوبوغرافي للموقع الأثري والذي يمكنهم من إعداد نموذج كمبيوتري ثلاثي الأبعاد لـ دراهيب ومواصلة دراسة “البناية الثالثة” التي يفترض أنها كانت جامعا في مدينة العلاقي.

‫3 تعليقات

  1. هذه حيله للبحث عن الذهب والمعادن…؟! الروس ليست لهم اهتمامات بالتراث والثقافات والحضارات وما الى ذلك

  2. الذي كان محطة للحجاج في العصر الإسلامي ومركزا هاما للتنقيب عن الذهب….اعملوا عشرة خطوط تحت كلمة الذهب….اصحوا يا ناس ما البلد بتتنهب باسم البحث عن الآثار

  3. والله انا افتكرت بعد نجاح الثورة يكون موضوع الاثار وحمايتها من اولويات الحكومة ويتم تكوين شرطة خاصة بها لكن مع الاسف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..