مقالات وآراء سياسية

المحاصصات في المحادثات

أسامة ضي النعيم محمد

مع كامل التقدير والاحترام للوفود في رحلاتها  المكوكية  إلي جوبا  الجميلة  إلا أن  الموائد غير المستديرة  المتعددة  تنبئ بأن فترة الست أشهر المحددة للوصول إلي سلام  يعيدنا إلي سودان 01/01/1956م  لا هي ولا تمديدات  تزيد في مداها  غير كافية  لمبتغي  ثورة ديسمبر2018م  فالأطراف  المتكأكأة علي  القصعة ما زالت في ضلالها القديم لا تري في  الجلوس  علي موائد التفاوض إلا تحت عنوان قسمة الثروة والسلطة وبس !

قسمة السلطة والثروة  عند الحركات المسلحة من سبل كسب العيش السهل حيث يحمل الاتفاق  وظائف لا تخضع لمعايير الخدمة المدنية ولا تحتاج إلي فحص مؤهلات وخبرات  وعندهم من  رعي الإبل  قادر علي   الرعاية الصحية في ولاية الخرطوم  بذات سهولة سوق  الماشية إلي ( العد) صباحا وأعادتها إلي حظائرها ليلا والأمر عنده رعاية في الحالين.

المحاصصات عند  البعض  طوافة تحمل  من  الشقة في باريس أو أوغندا  إلي   دهاليز القصر الجمهوري في اختصار مخل وقفزات علي آلية الانتخابات  وعد الأصوات وترشيحات  الناخب في السودان.

المحاصصات  فيل أدخلته الإنقاذ  قبل البناء ثم أقامت  عليه غرف المحادثات ويصعب ألان إخراجه  بالباب  ولكن ثورة الشباب  تتفرد بوسائل  لا تخطر ببال أصحاب المصلحة في التفاوض في غرف مغلقة  فالعودة إلي سودان 01/01/1956م ربما  يقدم  في مائدة مستديرة  تتوافق عليها الإطراف  ومن حيث تسلمنا السودان من الانجليز بلا طق أو شق  نسجل الاعتراف الجمعي   بالتدمير الوطني الذي مارسته أجيال السودان المتعاقبة لأربع وستين عاما  ورثنا  بعدها سودانا منقسما علي نفسه ومحطما إلي دولتين فاشلتين بينما خلال  ست وخمسين عاما  تسلمنا من الانجليز وطنا يسع مشروع الجزيرة والسكة حديد ومشروع طوكر وحدوده من نمولي إلي حلفنا يتغني إنسانه ( منقو قل لا عاش من يفصلنا).

وختام القول  المحاصصات في المحادثات السري  منها والمعلن  يجعل محطة السلام   عصية إلا أنها غير مستحيلة مع إصرار الثوار.

وتقبلوا أطيب تحياتي

أسامة ضي النعيم محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..