أخبار السودان

الاتحادي الاصل: نرفض العلمانية ولانعترف باتفاقية الميرغني الحلو

كشف مصدر بالاتحادي الاصل الذي يتزعمه محمد عثمان الميرغني. عن رفض حزبه للاتفاق الذي تم توقيعه بين نائب رئيس الحزب جعفر الصادق الميرغني ورئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال عبدالعزيز الحلو وعدم الاعتراف بها وعزا المصدر رفضهم للاتفاق لانه تضمن علمانية الدولة وهذا امر مرفوض لديهم مشيرا الي ان موقف الحزب معروف منذ عهد رئيس الحزب الاسبق علي الميرغني حول فصل الدين عن الدولة فضلا عن عدم اهلية الحلو لرهن السلام بالعلمانية. (ليس من حقه) واكد المصدر الذي تحدث للتيار قناعتهم التامة بان مايدور لن يفضي الي سلام لعدة اسباب ولافتا الي ان الحزب سيصدر موقف رسمي ويوضح عبر بيان موقفه من الاتفاق الذي ابرم بجوبا الاسبوع الماضي
التيار

‫2 تعليقات

  1. من هذا الذي يرفض إتفاقا ابرمه نائب رئيس الحزب؟! هذا إما أن يصدر من رئيس الحزب ذات نفسه والد نائب الرئيس، وإما من الجمعية العمومية للحزب إن افترضنا أن الحزب ديمقراطي التكوين وطريقة العمل، وهذا مستبعد طبعاً في الأحزاب الطائفية. لماذا لم يحدد محرر الخبر مصدره، إذن لكفانا هذا العنت. فإما علمنا أن هذا الحزب هردبيس ساي ولا أحد سيتعامل معه بجدية إذ لا يمكن تحديد سلطة إصدار القرار فيه إذا كان نائب الرئيس فيه يبرم إتفاقا وترفضه جهة أخرى فيه! زمان كان مشكلة حزب الختمية أن يصدر خبر الفعل منسوبا لزعيم الحزب ثم يصدر لاحقا تكذيب له من مصدر آخر في ذات الحزب، دون المنازعة في سلطة المنسوب إليه الفعل، أما ما نشهده اليوم فتطور جديد نوعي لا يتعلق بنفي الخبر ولا الفعل وإنما برفض الفعل دون المساس بسلطة فاعله في الفعل الذي فعله! فهل بقيت لهذا الحزب مصداقية وماذا سيقول الحلو لو صح هذا الخبر في رفض الاتفاق الذي ابرمه مع نائب رئيس الحزب؟ كيف ترسلون لنا من يتفق معنا باسم الحزب ثم لا تقبلون ما أبرمه معنا وتقولوا لنا دا عيل لايلزمنا ما فعله!!؟

  2. بديهي جداً أن ترفضوا العلمانية، كون حزبكم قائم أصلاً علي المتاجرة بالدين، لبيع البسطاء والغُبش والحيران الوهَم والضلال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..