مقالات سياسية

من يواصل إهانة الثورة ؟!

كمال كرار

ياله من تبرير ساذج واستخفاف بعقل الشعب صانع ثورة ديسمبر المجيدة ..ذاك الذي يقول أن الأمن الوطني ومصلحة البلاد العليا اقتضت لقاء نتنياهو رئيس وزراء الكيان الصهيوني .
ولماذا لم تقتض هذه المصلحة لقاء أحمد سعدات ومروان الرغوثي وغيرهم من المناضلين الفلسطينيين وهم يرفلون في الأغلال داخل السجون الإسرائيلية؟!!
ولماذا لا تقتضي هذه المصلحة لقاء أحلام التميمي وإيمان غزاوي و 34 أسيرة أخرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي،محرومات من أبسط حقوقهن،في الزيارة والعلاج وحتى الولادة في أماكن مهيأة .
وربما تقتضي هذه المصلحة في وقت لاحق مسح الباوقة وبناء سد الشريك لفائدة المصريين،أو بيع الأراضي للسعودية والأمارات بعد طرد السكان،أو قتل الثوار إذا اعتصموا في أي مكان بنفس الحجة التي لاقى بها البرهان نتنياهو .

والقصة أكبر من مجرد لقاء رتبته دول خارجية،وتبرير في منتهي السطحية .
وما وراء القصة نظام بائد وسياسات بائدة يراد لها أن تستمر،وثورة يراد لها أن تسرق،ودولة يريدها الشعب مدنية ويريد لها المتآمرون أن تكون عسكرية .

وما وراء اللقاء هنالك من يقبض ثمن التبعية بحجة المصلحة العليا ..
واللقاء وهذه الإهانة التي لحقت بالشعب السوداني توجه للثوار رسالة مفادها (أن ثورتكم في خبر كان بلوها واشربوا مويتها)،ومعناها أن العسكر أصحاب الشأن وأن الحكومة كومبارس في المشهد السياسي .
والمؤامرة كما يخطط لها البعض تستوجب (دوس) الحكومة المدنية بالحذاء العسكري كل يوم،والماعاجبو يحلق حاجبو،حتى إن وصلت المهانة منتهاها قيل لها استقيلي واذهبي غير مأسوف عليك،ثم تأتي انتخابات مبكرة تعيد رموز النظام المخلوع للحكم،وبعض المطبلين الذين يعرفهم الشعب جيدا،والذين يهتفون الآن (سير سير يا برهان)كما هتفوا للمخلوع قبل عام أو يزيد .

عذرا يا أيها المدنيون في المجلس السيادي فأنتم شركاء في الجريمة،لأنكم تصمتون عن قول الحق،ولو كنت مكانكم،وأنتم الأغلبية لاتخذت الموقف المبدئي وهو الإدانة ومطالبة البرهان بالاستقالة أو الإقالة،ولكن ؟؟
هذه الثورة ولدت لتبقى يا هؤلاء ولن يفرض عليها الأمر الواقع،وسيقلب الشعب الطاولة على الجميع،فدماء الشهداء لم تبرد بعد .

من يرد هذه الإهانة؟ ووصمة العار التي يراد لها أن تلطخ جبين الموقف التاريخي للسودان من القضية الفلسطينية !!
ونعيد ما قلناه أن من يريد الإنبطاح فلينبطح بعيدا عن ثورتنا،وما كان البرهان ليقابل نتنياهو لولا أنه رأى أيضا بعض المنبطحين لصندوق النقد الدولي من الوزراء المدنيين (وأقصد وزير المالية )..
إصحى يا ترس ..ويا لجان المقاومة ..وقلنا فيما سبق ونقول (الحل في البل)..
كمال كرار

‫2 تعليقات

  1. عافي منك يا ود كرار
    تسلم البطن الجابتك
    ،،،،،،، ،،،،،،،،، ،،،،،،،،، ،،،،،،،
    عبد الفتاح برهان : أنا الدولة….واالدولة أنا !!!

    سودان (برهان!!)….يلتقي نتن(ياهو) الكيان من (ورا ظهر) الثائر شعب السودان !!!

    ……بأي حق يلتقي هذا التافه ، والساقط سياسياً ،عبد الفتاح برهان)…..رئيس وزراء دولة الكيان الصهيوني….والتي لم تعترف بها كل حكومات السودان عبر حقبها المختلفة،المدنية ، والعسكرية، والانتقالية…..الى لحظة الناس (هاذي!!!)….بل كيف يسمح هذا (النذل) لنفسه ان يلتقي هذا النتن(ياهو)!!!وفي هذه اللحظات الفاجعة ،المرة ، والمملوءة ،بالحذر ، والترقب ، وشتى الاحتمالات العصيبة ، عقب لقاء النتن والترمب السوداوي في واشنطن ، وتوقيعهما ما (تعورف عليه بصفقة القرن )….ويالها من صفقة!!!! تلك الصفعة الموقعة قبيل أيام من لقاء (فجيعتنا ….ونكبتنا….فتاح برهان بالنتن)….والتي لم يجف مدادها….حبرها….سمها بعد!!!

    ……..حقاً من يمثل هذا العبد الفتاح برهان وهو يلتقي {رأس دولة الاحتلال الصهيوني) وفي عاصمة بلد ثالث….(عنتيبي _اوغندا)….(لامن شاف ولا من درى……كأن هذا الشعب الثائر مجرد شعيرات عند اطه يتابطها
    متى شاء….وينتفها متى أراد……آآآآآآآآآآآخ من هذا العسكوري الرخيص والبغيض!!!)…….بالله عليكم استأذن من؟!……استشار من؟!
    والفران الكريم يحدثنا عن ملكة سبأ تحدث نخبة قومها وأهل الرأى في مملكتها

    (قالت يا أيها الملأ ،أفتوني في أمري ،ما كنت قاطعة أمراً حتى تشهدون(32:النمل)

    يعني بالواضح كدا ما بالدس …..أشيروا على فيما عرض لي ، وأجيبوني فيما أشاوركم فيه.

    …..عجيب أمر هذا المتحذلق(قيل أن المتحذلق هو الرجل يظهر من حذقه أكثر مما عنده)….يخرج في جنح الظلام ….(منسرقاً)….متسللاً….متحاشياً(جوقته،وربعه،وصحبه،وحاشيته، وضحاياه،وقتلاه، ومفقوديه ،وجرحاه، وجوعاه، ونازحيه ،ولاجئيه، ومشرديه….ووزراؤه،ومستشاريه، وشعبه،وثورته)

    نحن في ناظر هذا البرهان…..لا شيء……لاشيء……لاشيء
    اذن نحن بازاء مشروع(طاغية) جديد، يتفوق على عبود…ويتجاوز السفاح نميرى…..بل يقول (للهطلق العبيط بشة ود هدية….أقيف بعيد)
    اننا بازاء نمرود جديد قديم من طراز الطاغية (القذافي)…..والذي خاطب شعبه، بجرأة

    من أنتم…..؟؟؟!!!

    عبدالفتاح برهان….حتى هذا السؤال الموغل في الاستفزاز والعنجهية لم يسألنا اياه….!!

    نحن لا شيء عنده…..لا شعبه ولا مؤسساته…..ولا ثورته تعني له شيئا!!!!
    ركب (طائرنه بليل)…..ومضى للقاء الرجل …..غير عابيء بنا !!!!!

    …….أستحلفكم بالله مرةً أخرى ، استشار من هذا (الفرعون المعاصر الذي يرينا غير ما نرى!!!)
    هل هو يمثلني….؟! هل يمثلك…؟! هل هو يمثل شعب السودان؟! هل يمثل دولة جمهورية السودان؟ّ! من فوضه(وقال له افعل ماتريد…..من من من!!!!؟؟؟؟؟)
    كيف اتخذ هذا (الدعي الأرعن) هذا الموقف الملعون والمشئوم؟؟؟!!!!
    اين حكومتنا المدنية برئاسة عبد الله حمدوك وطاقم جكومته من الوزراء والمسئولين؟؟؟؟!!!
    أين ما تعارفنا عليه ب(مجلس السيادة) الموقر بكل شخوصه ورموزه؟؟؟؟!!!
    أين قوى الحرية والتغيير…..وتجمع المهنيين….أين جماهير ثورة ديسمبر /ابريل العارمة وملايينها من الشباب والكنداكات الذين عبأوا الشورع والساحات في مختلف المدن والقرى السودانية؟؟!!!
    أين أحزابنا ،ونقاباتنا الرائدة ، ومنظماتنا ، واتحاداتنا, وجامعاتنا …..؟؟؟!!!أين مثقفينا، ورموزنا ، وقياداتنا؟؟!!

    عجيب امر هذا البرهان….؟؟؟
    هل استشيرت هذه المؤسسات والتجمعات والكيانات….هل (ناغمتها …تحدثت اليها….شاورتها ….هل قلت ليهم عووووووك يا برهان لكي تشرع مباشرة في سرقة مواقف شعبنا ومصادرة تاريخه ورؤاه هكذا (على كيف كيفك؟؟؟!!!)
    نحن نسأل ….أين مجلس السيادة…..بمكوناته المدنية والعسكرية….ومجلس الوزراء (هل طبخت هذه الردة الخؤون ، من وراء ظهر الشعب السوداني في أوساطكم ….وعند دهاليزكم….وقاعاتكم الباذخة….ثم رجعتم الى مخادعكم وغرف نومكم لتنالوا قسطا من الراحة المشتهاة؟؟؟؟)

    عجبي….!!! كيف تم ذلك….وبأي جرأة وقوة عين!!!
    اذن لماذا يتسلل من وراء اظهرنا(لامن شاف ولامن درى!!!)

    معظم دول العالم…..وغالبيتها الغالبة….نظرت بتهكم وازدراء لترامب ونتنياهو وهما يتوزعان ارض فلسطين ،هكذا ببساطة…كيفما اتفق….ويتجاوزان شعب هذه الارض وصاحبها الحقيقي….بعراقته ،وأصالته(نعم توزعا الارض والشعب بكل أريحية ،مفعمة بالبسمات ،والغمزات ،والأشارات ، والتلميحات،والقهقهات……..وتبادل القبل والأنخاب)!!!!…..نعم يا ما شاء الله الترامب والنتن ،توزعا الشعب الفلسطيني وشتتوه في صفعة القرن كما شاؤوا ،واقتسموا ارضه في (محفل شهد حالة غياب وتغييب وطمس لشعب كاااااامل ……حتى في الاحتفال…..مجاناً!!)

    حقا باسم اية سلطة ، وصلاحيات ، وجهة ، وجهة ، وتشريع ….وقانون….وتفويض يسمح هذا (الفتاح برهان) لنفسه ان يتخذ -هكذا- موقف ، وسياق ، عجائبي ، غرائبي ، وفضائحي….وباسم (دولة وشعب السودان)….ليطعننا ويطعن جموع الشعب السوداني ، وبدون علمها …أو تفويضها…..ومن وراء ظهر هذا الشعب الواعي المثقف ، الأبي…………

    ليعلن …..يعلن من؟!…يا للهول……ليعلن النتن ياهو رئيس دولة الكيان الصهيوني
    (انه التقى عبد الفتاح برهان رئيس المجلس الانتقالي في دولة السودان…..
    واتفقا (كمااااااااان)…..على اقامة حوار لتطبيع العلاقات بين دولة السودان و(اسرائيل!!!)

    يسكت عبد الفتاح…..يصمت تماما
    وزيرة خارجية دولتنا…الاستاذة الفاضلة اسماء محمد عبد الله حين طلب منها التعليق كانت اجابتها (بكل براءة وشفافية)
    لا تعليق…..لقد سمعت الخبر مثلكم من الأسافير والفضائيات!!!!!
    الناطق الرسمي لمجلس وزراء حكومتنا الاستاذ المثقف فيصل محمد صالح….أيضا وبكل شفافية
    اللهم لا علم لنا الا ما علمتنا…..على كل حال دعونا ننتظر عودة الرجل!!!!
    يتحدث نتنياهو بسعادة عارمة
    تتحدث صحفه وقنواته الفضائية….ثم قنوات وصحف العالم وِأشرطة انباء القنوات العالمية والمنسية تأتي بالخبر(عاجل)…..وتظهر صورة النتنياهو (ضااااجة بالسعادة والحبور)
    وبرهاننا لا صوت له ولا حس
    وقنواتنا ومحللينا…..لا قوة لهم ولا حيلة….(لا مرجعيات ولا مصادر لتثبت صحة الوقائع او تنفيها!!!!
    (بالله دا اسمو كلام……نحن في نظر البرهان لاشيء……لا شيء……لاشيء!!!!)

    …..وحتى لا أصادر حقوق الآخرين…أندهش أنا المواطن السوداني الجنسية ،كمال الدين ابوالفاسم محمد الحسن….من جراءة هذا الرجل (برهان) وصفاقته ،وهلوقته….لاستغلاله لهذا الموقع (المتقدم) والذي منحته له الثورة(لا عن جدارة واستحقاق وهو يعلم ذلك تمام العلم في قرارة نفسه!!)…..نعم أندهش من جراءة هذا (الدعي_برهان) حيال مصادرته لحقوقي….وموقفي….ورأيي….و(تجيير) كل ذلك لنفسه ليتخذ باسمي ، واسم وطني، ما يشاء (هو وليس انا من مواقف ورؤى!!!)

    هذا موقف أتأباه لنفسي باعتباري مواطن سوداني كامل الاهلية….هذا أمر لا، ولن أقبله ما حييت.
    حقاً باسم من (يمرمطنا) ويمرغ سمعتنا في عالم السياسة والاستراتيجيات هذا العبد الفتاح برهان؟؟؟!!!

    سبحان الله …….هل كان مشروع لقاء رأس الدولة السودانية ، برئيس دولة الكيان الصهيوني والمزروع (في ارض فلسطين)احتلالاً وعنوةً ،وقهراً ، وغصباً ،وتجبراً حد شعارات ثورة ديسمبر أبريل؟؟؟!!!

    سبحان الله ……..هل كان التطبيع مع دولة الكيان الصهيوني المحتل لأراضي الغير بالقوة ، وبشهادة المجتمع الدولي ، والمرفوض من كافة احرار العالم ، وشجعانه ،هل كان من مطلوبات ثورة الشعب السوداني العظيمة في ديسمبر _ابريل…؟؟؟؟؟!!!!

    السؤال ليك يا (برهان الجن)…..!!!..ومن المعلوم ان الدولة السودانية لم تعترف حتى الآن ب(دولة اسرائيل)!!!
    ومايزال غير مسموح لمواطني ورعايا الدولة السودانيةزيارة دولة الكيان الصهيوني,
    (على الأقل هذا هو الموقف الرسمي للدولة السودانية حتى الآن.)
    نتساءل مرةً أخرى (من هو صاحب هذه الاستشارة الخرقاء والغادرة لهذا العسكري المأفون ، والذي نكبنا به في هذا المنعطف التاريخي الخطير من مسيرة شعبنا العملاق ، والظافرة باذن الله؟؟؟؟؟!!!)

    انني ارفض هذا اللقاء….بل وأدينه بأعلى صوت,,,,وأرفض جملةً ، وتفصيلاً كل ما ترتب عليه من نتائج ومواقف ،وآثار ….بل ,انني أسمح لنفسي بالعمل ضده بكل ما اوتيت .من قوة ،وبأس ، وعزيمة…ومعرفة…وثقافة…وعلم….ووعي …وادراك…..وعلاقات…علناً وصراحةً…وجهارة…..بلا كلل ، ولا ملل

    قف……قف…. ان ما يسمى ب(اسرائيل) ليست سوى كيان مختلق استيطاني قام ، ونشأ على مبدأ احتلال اراض الغير بالقوة الغاشمة ، المسلحة……..هذا الكيان المشبوه والمشوه لن يستمر ، ولن يكتب له الاستمرار والنجاح……هكذا تحدثنا مسيرة التاريخ.

    قف…..قف ندعم الشعب الفلسطيني ، في نضاله المشروع ، والمثابر من أجل نيل كافة حقوقه، واستعادة كافة أراضيه المحتلة….ووطنه السليب ، منذ قرار التقسيم الجائر منذ العام 1948م….ونسانده، ونؤازره بكل ما اوتينا من قوة وامكانيات ، ومسئولية في عودة كامل شعبه لأرضه وكامل ترابه من كافة الملاجىء والمنافي القهرية.

    ثم أخيراً
    ……..(برهان) ليس في قامة سودان العزة والكرامة ، وثورته الظافرة المجيدة…..ولا يرقى لعالي مقاماتها ، ومن صدف التاريخ الغادرة….الماكرة….والساخرة ، أن يكون مثل هذا الكذاب الأشر ، في موقع قيادة شعبنا وامتنا، وبلدنا ، وهو بهذه الضحالة السياسية….وهذا الافق المحدود، بل والمسدود ،الذي لايمكنه من قراءة مترتبات اللحظة التاريخية وآفاقها….بل من الواضح ، أنه تعوزه البصيرة الكاشفة ، والحساسية المرتجاة في القائد السياسي لفهم الابعاد الاستراتيجية حين اتخاذ القرار….(قرار الدولة) الصائب والحكيم….واستدراك مضامين ، ومآلات هذا القرار….ومقاماته ، ومرتباته من حيث سلم أولويات رجل الدولة الحصيف، ووطنه ومواطنيه.

    عبد الفتاح برهان ،ليس سوى كارثة ، ومحض فوضى ، وظاهرة سياسية ،كريهة ألمت بالبلاد والعباد.
    يجب ان يلحق هذا الرجل بصنويه ك المخادع (عوض ابن عوف) وزير دفاع المخلوع(الأهبل) ذات قرار….!!!…وذلك (المربوش الطفبوع)عمر زين العابدين……و اللذين أطاحت بهما قوى الثورة وصناديدها من الشباب والكنداكات والرجال والنساء ، وجحافلها لجرارة ، من الشهداء والجرحى والمفقودين.
    ينبغي محاصرة عبد الفتاح برهان ، واجباره على مغادرة المشهد والمسرح السياسي ، بأعجل ما يمكن.
    حرية سلام وعدالة
    الثورة خيار الشعب
    الدم قصاد و الدم….ما بنقبل الدية
    لا عفا الله عما سلف
    لا عفا الله عما سلف
    لا عفا الله عما سلف
    نعم لسودان العزة والجسارة والكرامة
    الثورة مستمرة……..والردة مستحيلة
    الثورة مستمرة …….والردة مستحيلة
    الثورة مستمرة……..والردة مستحيلة
    كمال ابوالقاسم محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..