أخبار السودان

التحقيق مع ضابط تقدم بمذكرة تطالب بدمج ‘‘الدعم السريع ’’ في الجيش

الخرطوم: الراكوبة

قال موقع (التغيير الالكترونية ) ان القوات المسلحة شكلت مجلس محاسبة لضابط برتبة نقيب إسمه محمد سليمان، يعمل  في المساحة العسكرية على خلفية مذكرة تقدم بها الى وحدته العسكرية طالب فيها بدمج قوات الدعم السريع في القوات المسلحة .

ودعا سليمان في مذكرته الى ” دمج  قوات الدعم السريع في الجيش السوداني لأن بقاءها بهذه الوضعية يشكل خطرا على البلاد  ” .

كما طالبت المذكرة بتفكيك تنظيم الاسلاميين بالجيش السوداني واستعادة دور القوات المسلحة . ووفقا للاجراءات المعمولة في الجيش السوداني فإن مجلس المحاسبة سيلجأ الى اتخاذ اجراءات اما بتسريح الضابط او تحويله الى محاكمة عسكرية او ايداعه في السجن الحربي .

وكانت الاستخبارات العسكرية افرجت عن النقيب محمد سليمان، من السجن الحربي في يوليو الماضي بعد مليونية 30يونيو وتقارب المجلس العسكري مع قوى التغيير وابرامهما الوثيقة الدستورية .

واقتيد سليمان من مدينة الدمازين الى السجن الحربي بعد  تضامنه مع المدنيين الذين اعتصموا جوار القاعدة العسكرية بولاية النيل الازرق واقتادته قوات عسكرية اثناء انشغاله بتقديم وجبات الافطار في رمضان للثوار قرب المنطقة العسكرية بالدمازين في مايو الماضي .

وفي يوليو الماضي استدعى رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، النقيب محمد سليمان واستفسره عن مطالبه التي طرحها في بث مباشر على حسابه الشخصي في فيسبوك .

وطبقا لمصدر لـ(التغيير الالكترونية) فإن سليمان أبلغ البرهان بضرورة القيام بخطوات لدمج قوات الدعم السريع في يوليو الماضي اثناء لقاءهما بالقصر الجمهوري .

كما نقل سليمان لرئيس المجلس السيادي السوداني انزعاجه من تسريب مقطع فيديو يظهر الرئيس السابق لهيئة الاركان الفريق أول هاشم عبد المطلب وهو يحنث باليمين بعدم تورطه في الانقلاب العسكري في ابريل الماضي . واشار المصدر الى ان سليمان ” نقل للبرهان ان طريقة ادلاء عبد المطلب بأقواله كانت غير مقبولة لديه بإعتباره ينتمي الى المؤسسة العسكرية ” .

ومع انطلاقة محادثات السلام بين الحركات المسلحة والمؤسسات الانتقالية السودانية لم ترد تصريحات عن دمج هذه القوات في الجيش السوداني لكن نائب رئيس الحركة الشعبية شمال ياسر عرمان،  دعا الى بناء جيش وطني موحد بدمج جميع القوات وتشكيلها من جديد وفق عقيدة قتالية جديدة .

ويقول قائد قوات الدعم السريع ونائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو المعروف بحميدتي ان قوات الدعم السريع تقوم بأدوار كبيرة في حماية الثورة الشعبية والانحياز الى خيار السودانيين معلنا انه رفض أوامر من البشير بفض اعتصام القيادة العامة في 10ابريل الماضي .

وكان الرئيس المخلوع عمر البشير، كون قوات الدعم السريع بالتزامن مع الحرب الأهلية في اقليم دارفور لقتال الحركات المسلحة وهي قوات أصلها مليشيات عشائرية . وتنص الوثيقة الدستورية التي أبرمت بين قوى التغيير والمجلس العسكري في اغسطس الماضي على اعتبار قوات الدعم السريع قوات نظامية مسلحة .

تعليق واحد

  1. أصلا البلد لو كان من يمسكون بمركز القرار ولهم عقلية لقاموا بدمج أي جيش غير موازي للقوات المسلحة لان في ذلك ضرر كبير على امن البلد بصورة مستقبلية ووجود عدة جيوش او مليشيات موازية للجيش الوطني فيه خطورة على البلد كله ،،،
    لذلك ما قام له ذلك الضابط هذا عين العقل ،،،،،،
    ويجب دمع أي جيش بالسودان ضمن الجيش الوطني الواحد : ويجب منع أي جهات أخرى مسلحة خارج منظومة الجيش الوطني القوات المسلحة السودانية ….. وتاكدوا فان في ذلك خطر جسيم يهدد الوطن فعليكم بتحريم أي جيش يحمل السلاح خارج منظومة القوات المسلحة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..