مقالات سياسية

هل هناك من ورّط برهان بغرض الاطاحة به لحساب “حميدتي”؟!!

بكري الصائغ

١- قضية “التطبيع” مع اسرائيل، والتي سعي الرئيس برهان لانجاحها منفردآ دون ان يخطر احد من اعضاء مجلس السيادة او رئيس الوزراء حمدوك، ومن اجلها ايضآ غادرمهرولآ بصورة عاجلة ومفاجئة من الخرطوم الي كمبالا في يوم الاثنين ٣ / فبراير الجاري دون ان يصطحب معه احد من كبار المسؤولين في الدولة او وسيلة إعلام ، وهناك في مدينة عنتيبي اليوغندية بحضور رئيس جمهورية اوغندا يورى موسيفينى التقي برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في لقاء اكدته جهات اعلامية اسرائيلية انه قد تم بترتيب وتنسيق أمريكي أوغندي، هي ان مسآلة (الزيارة) اصبحت الشغل الشاغل عند كل السودانيين، ولكن الشيء الملاحظ في كثير من الاخبار والتعليقات الصحفية التي تناولت الحدث، ان قضية “التطبيع” في حد ذاتها لم تحتل اهمية كبيرة عند المواطنين بقدر اهتمامهم الشديد والغضب العارم عند الكثيرين من تصرف برهان الانفرادي بعدم احترامه لمؤسسات الدولة.

٢- اصبح من الملاحظ ، ان غالبية المواطنين في السودان وخارجه قد تعددت أقوالهم وتشعبت آراؤهم، وتضاربت التكهنات حول مغزي تصرف برهان وسبب تلهفه “التطبيع” الذي اصلآ ما كان محل اهتمام السودانين، او كان موضوع بحث مدرج في اجندة اجتماعات مجلس السيادة والحكومة، قامت الصحف الاجنبية بنشرالعديد من المقالات والتحليلات بعد لقاء برهان ونتنياهو في عنتبي انصبت اغلبها في الإجابة على السؤالين : “من وراء هذا اللقاء؟!!”، “ولمصلحة من؟!!”

٣- في خضم الشد والمد وتضارب الاراء عند المواطنين والصحفيين والسياسيين داخل السودان وخارجه حول موضوع سفر برهان الي عنتبي، ظهرت خمسة مجموعات من الناس كل واحدة منها عبرت عن رأيها في موضوع سفربرهان، وكانت الارأء علي النحو التالي.

٤- المجموعة الاولي وصلت الي قناعة تامة ان برهان تعرض لمؤامرة استهدفت منصبه بالدرجة الاولي ، وان هناك جهة ما هي عربيةهي التي دبرت ونسقت لقاءه برهان مع نتنياهو بهدف احراجه مع اعضاء مجلس السيادة وحكومة حمدوك وقوى الحرية والتغيير، وبالتالي مطالبته التنحي من منصبه وتسليم كل صلاحيات حكمه لنائبه الفريق أول/ محمد حمدان “حميدتي”…او بمعني اخر ان (برهان سيركب قريبآ التونسية)!!

٥- المجموعة الثانية، اكدت ان برهان لجأ الي هذا التصرف وقابل نتنياهو من اجل كسب رصيد دولي لازالة اسم السودان من قائمة “الدول الراعية للارهاب”، وانه لا حل اخر امام السودان الا القيام ب”تطبيع ” كامل مع اسرائيل، خصوصآ ان السودان قد فشل تمامآ منذ عام ١٩٩٣في كل مساعيه مع امريكا.

٦- المجموعة الثالثة، توصلت الي قناعة الي ان برهان بعد ان تلقي دعوة رسمية لزيارة واشنطن (لم يتم تحديدها)، سعي من الان لتلميع صورته قبل السفر الي امريكا حتي يكسب احترام الشعب الامريكي، وبهدف ان يقابل هناك في واشنطن مقابلة رئيس عنده الهيبة والاحترام…تمامآ مثل حال الرئيس المصري السابق انور السادات الذي تم استقباله استقبال كبير وفخم في امريكا عام ١٩٧٨بعد توقيع “اتفاقية كامب دافيد” و”تطبيع” كامل مع اسرائيل، واقامة علاقات دبلوماسية رفيعة المستوي.

٧- المجموعة الرابعة، هي مجموعة قوى الحرية والتغيير التي استنكرت تصرف برهان وقالت، ان عدم التشاور معها حول لقاء بحجم العلاقة مع إسرائيل هو شأن يقرر فيه الشعب السوداني عبر مؤسساته التي تعبر عن إرادته ، وذكرت التغيير في بيان غاضب، انه لا علم لها بلقاء رئيس مجلس السيادة ورئيس الوزراء الإسرائيلي ولم يتم التشاور معها في أي وقت سابق وهو أمر مخل ويلقي بظلال سالبة على الوضع السياسي بالبلاد، وشددت على رفض كل أشكال التجاوز للوثيقة الدستورية والمهام والسلطات المنصوصة بوضوح فيها، وجزمت بأن الشعب السوداني هو الحارس الأمين لثورته “واننا سنعمل بكل ما أوتينا من عزم لإكمال مهامها مهما اعترض ذلك الطريق من عقبات وأزمات”.

٨- المجموعة الخامسة، لم تدين تصرف برهان الانفرادي، ولا استنكرت لقاءه مع نتنياهو، ولا اتهمت اي جهة محلية او اجنبية بانها وراء اللقاء، وان مسآلة ربط السودان بالقضية الفلسطينية تحصيل حاصل علي اعتبار ان أهل الارض السليبة قد طبعوا علاقات سياسية واقتصادية قوية مع اسرائيل، وان “لاءات الخرطوم الثلاثة” قد انتهت بانتهاء رحيل الرؤساء الذين وقعوا عليها، وتم وضع الاتفاقية في متحف الخرطوم للذكري والتاريخ.

٩- انتهت زيارة برهان لعنتبي بسلبياتها وايجابياتها، وحرصآ من قوى الحرية والتغييرعلي عدم تكرار خطأ برهان مرة اخري ، والا ينفرد باتخاذ قرارات دون مشاركة اعضاء مجلس السيادة والحكومة وتجاهله قوى الحرية والتغيير، فان ال الايام القادمة ستشهد تصعيد حاد وشديد ومواقف متشددة من قبل قوى الحرية والتغيير ضد برهان ما لم يقوم مجلس السيادة باتخاذ اجراءات تحد من تصرفاته الغير مقبولة، وعدم التصرف في اي موضوع يخص الشآن الداخلي والخارجي دون الرجوع لمؤسسات الدولة.

١٠-
رابط جديد ومهم له علاقة بالقال:
السودان: أخطر تقرير .. السيناريو الأسوأ للقاء البرهان ونتنياهو
https://alintibaha.net/online/21800/

بكري الصائغ
[email protected]

‫5 تعليقات

  1. عناوين اخبار جديدة عن لقاء برهان ـ نتنياهو
    ١-
    سودانيون يطالبون بإسقاط البرهان… وحمدوك والجيش يدعمان لقاءه بنتنياهو -(القدس العربي)-
    https://www.alquds.co.uk/%d8%b3%d9%88%d8%af%d8%a7%d9%86%d9%8a%d9%88%d9%86-%d9%8a%d8%b7%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%88%d9%86-%d8%a8%d8%a5%d8%b3%d9%82%d8%a7%d8%b7-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%b1%d9%87%d8%a7%d9%86-%d9%88%d8%ad%d9%85%d8%af/

    ٢-
    المطلوب من السودان أكثر من التطبيع! -(القدس العربي) –
    ٣-
    تجمع المهنيين السودانيين يرفض تجاوز المؤسسة العسكرية وتدخلها في السياسة بعد فضيحة اللقاء مع نتنياهو – (القدس العربي)-
    ٤-
    السودان… من معقل مقاومة إلى يد تصافح إسرائيل -(القدس العربي)-
    ٥-
    السودان.. بلاغ جنائي ضد البرهان بسبب “التطبيع مع إسرائيل” – (القدس العربي) –
    ٦-
    العلاقات السودانية ـ الإسرائيلية من بدايات سرية إلى نهاية علنية -(الشرق الاوسط) –
    ٧-
    البرهان يربط لقاءه نتنياهو بـ «المصلحة العليا»: شدّد على الموقف المبدئي للسودان من القضية الفلسطينية… وعدّ العلاقات الخارجية من مسؤولياته ـ (الشرق الاوسط) ـ
    ٨-
    الحكومة السودانية تنفي والبرهان يؤكد إخطارها بلقاء نتنياهو – شبكة الجزيرة الاعلامية –

  2. عناوين اخبار اليوم الخميس ٦/ فبراير ٢٠٢٠
    عن اخر التطورات في موضوع “التطبيع”
    ١-
    الحزب الجمهوري:نعم للتطبيع مع اسرائيل.
    ٢-
    قيادي إسلامي بارز: يجب التطبيع مع اسرائيل بعزة نفس وكفاية ضعف.
    ٣-
    تعرف على رأي عبد الواحد نور حول لقاء البرهان مع نتانياهو (قال رئيس حركة وجيش تحرير السودان، عبد الواحد حمد النور، إن من حق السودان خلق علاقة مع اسرائيل، وانه ليس من مصلحة السودان خلق عداء مع إسرائيل.).
    ٤-
    تجمع شباب السودان يعلن تأييده للقاء البرهان ونتنياهو.
    ٥-
    عبد الرحمن الراشد يكتب التنّمر على السودان.
    ٦-
    السودان ليس الأول.. كيف تخترق إسرائيل عمق أفريقيا؟!!
    ٧-
    الحكومة السودانية: البرهان لم يعِد بتطبيع مع إسرائيل.
    ٨-
    عزمي بشارة: من يريد حكم السودان بغطاء إسرائيلي لا يمكن أن يكون ديمقراطيًا.
    ٩-
    الحزب الشيوعي: تأييد الجيش لمخرجات اجتماع البرهان بيوغندا مؤشر سيعيد البلاد الى عهد الانقلابات العسكرية.

  3. تابعوا في الرابط ادناه، ماذا نشرت الصحف العربية – (جريدة “رأي اليوم” اللندنية ، جريدة “الأخبار” اللبنانية، جريدة الأيام الفلسطينية ، جريدة “الراكوبة” السودانية.).- اليوم ٦/ فبراير٢٠٢٠عن لقاء الرئيس برهان برئيس وزراء اسرائيل نتنياهو.
    المصدر: قسم المتابعة الإعلامية “بي بي سي”
    https://www.bbc.com/arabic/inthepress-51385327

  4. الجديد في اخبار اليوم الخميس ٦/ فبراير ٢٠٢٠ حول
    ردود الفعل المحلية والعالمية بعد لقاء برهان – نتنياهو.
    ١-
    أم الحسن وفاطمة (الدايتين) أشرفن على ولادة الطفل (بنيامين نتنياهو)، التي تمت علي أرض السودان في قرية (نوري)
    https://www.alnilin.com/13111075.htm

    ٢-
    البرهان يكشف معلومات جديدة في لقاء الإعلام:
    لقاء نتنياهو «تفاهم سياسي» ومغامرة من أجل مصالح الشعب السوداني
    ٣-
    (المهدي): لقاء (البرهان ـ نتنياهو) ثماره مُرة وضار بالمصلحة الوطنية والعربية والإسلامية
    ٤-
    لأول مرة تتفق في رفض لقاء البرهان ـ نتنياهو.. قوى اليمين واليسار.. ؟!!
    ٥-
    الطاهر ساتي:
    رسالة الرئيس البرهان وَاضحة.. لم يقف معنا أحدٌ في مصائبنا حين ضَرَبت إسرائيل مصانعنا وقتلت مُواطنينا.
    ٦-
    كاريكاتير: لا للتطبيع مع إسرائيل
    https://www.alnilin.com/13111022.htm
    ٧-
    يقود وساطة بين (البرهان) و (حمدوك) لإزالة سوء الفهم على خلفية لقاء (نتنياهو)
    لم “باج نيوز” أن وفداً من المجلس السيادي قاد وساطة بين رئيس المجلس الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ورئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك على خلفية لقاء “البرهان ــ نتنياهو” بمدينة عنتبي بيوغندا.
    وبحسب معلومات “باج نيوز” فإن أعضاء السيادي”حميدتي ، التعايشي، وعائشة” إلتقوا رئيس الوزراء حمدوك أولاً ومن ثم اصطحبوه إلى القصر الجمهوري حيث إلتقي رئيس المجلس لإزالة سوء الفهم الذي حدث بشأن عدم علم رئيس الوزراء بلقاء “البرهان ــ نتنياهو”.
    وكان حمدوك قد نفى علمه بزيارة البرهان إلى عنتبي، إلا أن الأخير عاد وقال في تصريحات صحفية أمس “الأربعاء” أن رئيس الوزراء على علم بالزيارة.
    وعقد رئيس المجلس اجتماعاً بالقصر الجمهوري اليوم “الخميس”، مع رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك بحضور النائب الأول لرئيس السيادي الفريق أول محمد حمدان دقلو وعضوي المجلس صديق تاور عائشة موسي السعيد.
    وناقش اللقاء القضايا السياسية الراهنة وتعزيز العمل المشترك من أجل تحقيق المصالح العليا للبلاد عبر تنفيذ ما تم التوافق عليه من مطلوبات الفترة الإنتقالية وإنزال شعارات الثورة الي أرض الواقع.
    ٨-
    تضارب الآراء حول لقاء يوغندا
    http://akhbarelyoum.net/tfr/5289

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..