مقالات وآراء

هل تتكرر مأساة السادات بالسودان ؟

بقلم صلاح الباشا
* وبدأت السلطة الانتقالية بشقيها المدني والعسكري في الدخول الي عالم المغالطات وإنعدام الثقة.
* وبدأت معظم الصحف في اخبارها الانحياز الي جانب مؤتمر الجيش وهي مغمضة العينين إلا من اجندتها الفقيرة الباهتة.
* وبدأت التدخلات الاقليمية من دول تساوي تجربتها السياسية نسبة ٢% من تجربة السودان العريق لشق صف مكوناته السياسية والعسكرية.
* وبدأت المنابر الاسرائيلية والمخابرات الامريكية في دعم مؤامرة شق الصف الوطني كعادتها مع دول المنطقة.
* واخيرا … بدا سيناريو المطب الذي وضعوه امام الرئيس السادات في الظهور عندنا.. حيث وعدوه بعد سلام كامب ديفيد بجعل مصر جنة الله في الارض مما اضطره للسخرية من الدول النفطية العربية وخسرها ثم لم ينفذ الامريكان والاروبيين وعودهم له . فشرب المقلب كطعم الحنظل حتي اغتياله بواسطة ابناء جيشه من صغار الضباط .
* يابرهان ويا قواته ويا مليشياته .. خذوا حذركم واقتربوا اكثر من شعبكم واتركوا القضايا الكبري للحكم الديمقراطي القادم بعد انتهاء فترة الانتقال
حتي لا تعم الفوضي بلادنا بسبب الاستعجال والقراءات الخاطئة … ويكفي مقلب فض الاعتصام والذي لم يؤت اكله .. بل وضع منفذوه في مطب قانوني يصعب الخروج منه .
فهل نعي الدرس ؟؟؟
شكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..