أخبار السودان لحظة بلحظة

نطبع ..وللا ..لا

د. ناهد قرناص

7

أذاعت وكالة أنباء أجنبية خبراً كان هذا نصه (انفجرت قنبلة في اقليم كذا مما ادى الى مقتل 500 شخص …وطبيب أسنان) ..انهالت الاسئلة من كل حدب وصوب عن طبيب الأسنان ..من هو ؟ وما الذي جعله يتواجد في محيط القنبلة ؟ وهل سيتم تعويض أسرته ..ووو ..في ذلك الوقت تبسم مدير الوكالة وقال لصاحبه (الم أقل لك ؟ لن ينتبه احد ل500 شخص ..انه فن الاعلام ..وسياسة الالهاء).

لا أدري من هو الذي أوحى للبرهان بالقيام بهذه الخطوة في هذا الوقت بالذات ..لكني أرفع له القبعة تحية واصفق له ..الخطة ذكية جدا ..فقد انشغل السودان بأكمله بموضوع لقاء عنتبي ..وصارت قضية التطبيع هي حديث المجالس المفضل ..وانقسم الناس بين مطبع وغير مطبع ..وبين محايد وممتنع عن التصويت ..وخرجت علينا أرتال من الآراء حول التطبيع والعلاقة الازلية والدولة الفلسطينية ..في خلال لحظات ..كان التطبيع هو الشغل الشاغل حتى ظننت ان كل مشاكلنا على الأرض قد تم حلها ..او ان التطبيع سيأتي وبيده عصا موسى لحل كل معضلة.

لا يزال الاقتصاد منهار ..والدولار يرتفع بسرعة الصاروخ مقابل العملة الوطنية حتى تجاوز حاجز المائة جنيه ..وحتى كتابة هذه الكلمات لا تزال مافيا الذهب (تقدل فوق عديلها ) ويخرج من السودان عبر منافذ الدولة الرسمية ما لا يقل عن 200 كيلو ذهب يومياً ..لا تدخل منه (هللة) الى خزينة الدولة ..اما الثروة الحيوانية والزراعة فالبيروقراطية تؤدي ذات دور الدولة العميقة ..ايش رأيكم ..نطبع وللا لا ؟

صفوف الخبز تزداد طولاً …وما فيا الدقيق (مدت رجليها ) فوق طاولة العيش ..ولا تلوح اي بارقة أمل في الأفق ..بعض الاحياء نجحت في ضبط الامر ..والبعض الاخر فشل ..ذلك ان ترك الحبل على الغارب للقوى الشعبية غير مضمون العواقب ..وقد يؤدي الى هيمنة بعض الأشخاص ..ما يعني عودة سطوة اللجان الشعبية ولكن بمسمى آخر. ..اها يا جماعة ..نطبع وللا لا ؟

اما أزمة الوقود فقد صارت جزءا من حياتنا اليومية ..واصبح من المعتاد ان تذهب لقضاء أمر ما في اي مرفق من مرافق الدولة تجد المكاتب خالية لعدم حضور الموظفين لأنهم لايزالون في المواصلات ..وصار صف البنزين والجاز مزاراً طبيعياً لأي صاحب مركبة مما يعني ضياع ساعات من وقت العمل الذي يعاني اصلاً من انيميا حادة ….اها (ما قلتوا لي نطبع ولا نكسر الحنك ؟).

أيا كان مهندس اللقاء وصاحب الفكرة ..بلغوه عني الف تحية ..فالتطبيع مع اسرائيل ليس بذلك الحدث الذي يأخذ كل هذه المساحة من الانتباه ..السودان دولة ذات سيادة وقرار ..وكان من الممكن طرح المسألة برمتها للنقاش بعقل مفتوح ومتقبل لجميع الخيارات وبعيدا عن العاطفة والشعارات التي لا تسمن ولا تغني من جوع ..ولا يعني ذلك بالضروة ان التطبيع سيحسم كل الامور العالقة التي تتعلق بمعاش الناس وحياتهم اليومية ..فهذه الامور لا ولن يتم حلها الا بأيدي أبناء هذه البلاد ..لكن نقول شنو ..فقد تعودنا ان تأتي الحلول من الخارج ولم نفكر يوماً واحداً في ان الحل بين أيدينا نحن فقط لا غير ..بس ما قلتوا لي (نطبع وللا كيف ؟)

د. ناهد قرناص

الجريدة

7 تعليقات
  1. KOGAK lEIL يقول

    أتفق مع كاتبة المقال بان من دبر هذه الحبكة في مسرح السياسة السودانية قد أجاد صنعا حتى يلهى القوم بما لا يفيدهم وللأسف فقد كشف أسوأ ما في مجتمعنا إذ أتضح اننا منقسمون أكثر مما يجب ولدينا سرعة فائقة في الاهتمام بما لا ينفع..تطيش سهامنا ولا نصيب أهدافنا وننشغل بقضايا انصرافيه كما تعلو أصواتنا في غير ما معترك.. هذه بطبيعة الحال سمات النخب السياسية السودانية ماذا نقول لأولئك الذين خرجوا عقب الصلاة في شوارع الخرطوم منددين بتطبيع لم يحدث لون يحدث غدا أو بعد غد وحتو لو حدث فما استعدادنا له وما كروتنا التي نلعب بها وكيف ومع من.؟؟ نحتاج للخبرة الإسرائيلية في كل المعارف سيما استزراع الصحراء والمعرفة البيطرية ولكن ما السبيل للاستفادة منها في هذه المتاهة الفكرية التي حشرنا فيها ذلك اللاعب الماكر المتخفى ولا نكاد نستبينه. هذا الانقسام المجتمعى شر مستطير فعلينا العمل معا لتجاوزه. التطبيع ات ات شئنا أم أبينا فإسرائيل هي بوابة الغرب مهما قلنا ….لم تسعفنا علاقاتنا بالصين ولا الهند ولا حتى روسيا..ليت المعزول كان خطف رجله بمهارة وهبط في مطار بن غوريون وطلب العون لا كما فعل مع بوتين وهو الذى قال إنه يضمن لإسرائيل أمنها.. ِشخصيا مع التطبيع وتجاوز هذه الدوامة لما يفيدنا ويهمنا النخب السياسة تعيش على السياسة ولكننا نريد منهم أن يدعونا نعيش كبقة البشير ونطور بلدنا لا عداء لنا مع أحد ولن نخدم مصالح غيرنا انما السودان أولا

  2. KOGAK lEIL يقول

    يعيد التاريخ أن أهل بيزنطة كانوا منشغلين بأمر هامشى في جدل عقيم حتى انهارت دولتهم.. أتفق مع كاتبة المقال بان من دبر هذه الحبكة في مسرح السياسة السودانية قد أجاد صنعا حتى يلهى القوم بما لا يفيدهم وللأسف فقد كشف أسوأ ما في مجتمعنا إذ أتضح اننا منقسمون أكثر مما يجب ولدينا سرعة فائقة في الاهتمام بما لا ينفع..تطيش سهامنا ولا نصيب أهدافنا وننشغل بقضايا انصرافيه كما تعلو أصواتنا في غير ما معترك.. هذه بطبيعة الحال سمات النخب السياسية السودانية ماذا نقول لأولئك الذين خرجوا عقب الصلاة في شوارع الخرطوم منددين بتطبيع لم يحدث لون يحدث غدا أو بعد غد وحتو لو حدث فما استعدادنا له وما كروتنا التي نلعب بها وكيف ومع من.؟؟ نحتاج للخبرة الإسرائيلية في كل المعارف سيما استزراع الصحراء والمعرفة البيطرية ولكن ما السبيل للاستفادة منها في هذه المتاهة الفكرية التي حشرنا فيها ذلك اللاعب الماكر المتخفى ولا نكاد نستبينه. هذا الانقسام المجتمعى شر مستطير فعلينا العمل معا لتجاوزه. التطبيع ات ات شئنا أم أبينا فإسرائيل هي بوابة الغرب مهما قلنا ….لم تسعفنا علاقاتنا بالصين ولا الهند ولا حتى روسيا..ليت المعزول كان خطف رجله بمهارة وهبط في مطار بن غوريون وطلب العون لا كما فعل مع بوتين وهو الذى قال إنه يضمن لإسرائيل أمنها.. ِشخصيا مع التطبيع وتجاوز هذه الدوامة لما يفيدنا ويهمنا النخب السياسة تعيش على السياسة ولكننا نريد منهم أن يدعونا نعيش كبقة البشير ونطور بلدنا لا عداء لنا مع أحد ولن نخدم مصالح غيرنا انما السودان أولا

  3. صادق الوعد يقول

    قرناص انت بنت عم قرقاش
    سلفاكير قبض الريح وافورقى وكل الافارقةماذا استفادوا كالباسط كفيه للماء
    الحل قلتيه فى جمله حل المشكل الاقتصادى والسياسى من الداخل وغير ذلك عبث ومضيعة للوطن وتنفيذ اجند\ة خارجية
    لابد من التصافح والتسامح والعمل كاخوة غير ذلك فالمصير قاتم والوطن ضايع وتجار الحروب ما اكثرهم

  4. سامية خليل يقول

    اقتباس:(( أذاعت وكالة أنباء أجنبية خبراً كان هذا نصه (انفجرت قنبلة في اقليم كذا مما ادى الى مقتل 500 شخص …وطبيب أسنان)) اريتو كان طبيب بيطري او سفير في ايطاليا…. خليك بعر الغنم

  5. الباشا يقول

    لك التحية يادكتورة …الناس محنتها في شنو ؟ وانصرفت تناقش شنو؟ يااخي انحنا ولله شعب مسكين… اريد ان اسال سوال ليت اجابات القراء تكون بلا انفعال… سمعت ان الفلسطنيين استلموا من حكومة البشير مبلغ ضخم ملايين الدولارات ايام البترول وكمية من الدم لاسعاف جرحاهم ، قاموا بالاستفادة من القروش ودلقوا الدم في المجاري لانه دم عبيد ,,, هل هذا الخبر صحيح؟

    1. سوداني يقول

      نعم الخبر صحيح

  6. مدني يقول

    يا دكتورة نحن زمان قلنا الإغتراب بحل لينا كل مشاكلنا… السنة الأولى بس… باقي السنين دي كل المشاكل الفردية البنعاني منها بسبب الغربة.. لو فيهم خير كان شفنا.. يا نرقص مع الراقصين يا نتاوق من فوق للحيطة…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.