أهم الأخبار والمقالات

البدوي: ترتيبات مع المغتربين لدعم الحكومة الانتقالية واتفاق مع اصحاب العمل

أكد د. ابراهيم البدوي وزير المالية والتخطيط الاقتصادي الابقاء على سعر الدولار الجمركي الحالي ١٨جنيه مشيرا لارتفاع التضخم الذي حدث في التجربة السابقة لتعلقه بكثير َمن السلع الاستهلاكية منوها الى الي أفضلية تعميم سعر الصرف مستدلا في ذلك بنجاح التجربة في دولتي الصين وفيتنام .

وكشف الوزير في منبر سونا اليوم عن إجتماع يعقد غدا مع لجنة تسير اتحاد عام أصحاب العمل لتفعيل مبادرتهم لدعم الموازنة بالعملة الحرة والوطنية والتفاكر حول الضرائب وتشجيع الاستثمار.

وقال البدوي ان هنالك ترتيبات تمت مع المغتربين السودانين بدول المهجر الذين اعلنوا استعدادهم لتقديم الدعم للحكومة الانتقالية وذلك بطريقة مقننة عن طريق فتح حساب في شكل وديعة كحد أدنى ٣٠٠ دولار ترد بالتزام قانوني للمودع قبل ستة أشهر من نهاية الفترة الانتقالية إضافة لفتح حساب تبرع كحد أدنى ب٣٠ دولار لافتا بأن ذلك لم يتم بسبب العقوبات الامريكية المفروضة على السودان المتعلقة بالتحويلات البنكية َ.

‫21 تعليقات

  1. كيف يدفع المغترب لحكومة هشة تتعامل بلين وبط مع أعضاء النظام السابق الذين ما زالوا في مناصبهم السابقة يبرطعون ؟؟ كيف ذلك والبرهان يتصرف في البلد كضيغة ملك له .. البرهان يقول كلمت حمدوك وحمدوك يقول ما كلمني؟؟ من الصادق ومن الكاذب؟؟
    هل يطمئن المغترب لما يتم ايداعه في خزينة البنك المركزي حتى لو ساعة واحدة؟؟
    نظفوا البلد أولا من فلول النظام السابق ومن ثم اطلبوا من المغترب ان يدعم رغم ذلك دون مقابل او خدمة او حتى كلمة طيبة..

    نسأل الله العلي القدير ان ينتقم من تسبب في دمار السودان وأهله.. اللهم اهلك الكيزان ودمرهم واجعل كيدهم في نحرهم

  2. لماذا تعتمد المالية دوما منذ فترة الانقاذ على جبايات ( تبرعات اجبارية ) من المغتربين مثل ( فتح حساب تبرع كحد أدنى ب٣٠ دولار) المذكور أعلاه ؟؟
    و اين تذهب هذه الاموال و هل حلت مشاكل الاقتصاد؟

    و ما الفرق بين حكومة قحت و الانقاذ؟؟؟؟؟؟

  3. اذا لم تقنعنا الحكومة باجتثاث كل موظفي النظام المباد من وزارة المالية والوزارات الاخرى وتزول صفوف الخبز والبترول فلن نتبرع او ندعم بدولار واحد.
    حكومة ضعيفة لانها تتباطا في تنفذ بنود الوثيقة الدستورية

  4. ارجو ان يجد اقتراحي هذا النظر والمتابعة بعين الحصيف الذي يهمه مصلحت وطنه
    يمكن حل مشكلة العقوبات المفروضة على التعاملات البنكية بتبرع المغتربين مباشرة في حسابات السفارات السودانية في اي بلد وتسحب وترسل بالحقيبة الدبلماسية الى وزارة المالية .
    نحن جاهزون الى دعم وطننا .
    على القائمين على امر الجاليات السودانية الحرص على نشر الفكرة والمتابعة والحث , كما نرجو عدم الالتفات الى الخلافات السياسية وجعل الهم الشاغل الوطن.

    1. بالطبع نحن لا نمانع في دعم الاقتصاد الوطني ولكن نود اقناعنا بان النظام القديم غير موجود بمؤسسات الدولة و خاصة السفارات و القنصليات علية تجدنا صفاً وراء مبادرتك الثرة !!

    2. سنددددددددددددددددددددددفع غصبا عنك ! يا كوز قروشك اصلا حرام ونحن ما عايزنها…سندعم حكومة الثورة بكل ما اوتينا من قوة مالية

  5. لن ندعم حكومة الكفوات هؤلاء ليسوا إلا عملاء سرقوا الثورة وهرعوا الى إسرائيل والأمم المتحدة لتحميهم لإكمال ما تم الاتفاق مع اسيادهم اذهبوا من حيث اتيتم واتركوا الوطنين ليعملوا لصالح مواطنيهم اما ان كنتم غير ذالك فانتم عديمي خبرة فقدموا استقالاتكم وإلا سنقطع دابركم

  6. عمموا الخبر على سفارات السودان بالخارج وجاهزين للدعم انتشال البلد من هذا المستقع
    لا يمكن الا بتكاتف ابناءة.
    ونسأل الله للسودان العبور بسلام وتجاوز هذة
    الفترة الانتقالية بى أمان.

  7. نسال الله للسودان كل خير ولكن البلد ما فقيرة وتمد يدها للمغترب الغلبات في امره اين الذهب وين الذي نسمع عنه جبل عامر وما ادراك ماعار لو ادخلت ورداته بنك السودان لما تدهور ضع البلد الاقتصادي

  8. كل المغتربين يحولون اموالهم الى السودان عن طريق افراد في الخارج وعلى حكومة السودان ان ترسل مناديب يعملون من خلال البنك العربي مثلا او من خلال السفارات والقنصليات بالاستلام بالعملة الصعبة والدفع في السودان من خلال البنوك بالجنية السوداني.

    تجار العملة في الخارج يعملون على رفع السعر اليومي بسبب طلب رجال الاعمال للعمله الصعبة لجلب البضائع. والمغترب ارتفاع الاسعار حافز جيد له لان العمله الصعبة هي راس ماله لا يمكن ان يجامل فيها ويدفعها سنبله.

    الوطن السودان غير محتاج وخيره كبير في ظهره وفي باطنه فقط يحتاج الى الناس الاذكياء كي يقدموا منتجاته لا مغتربية وشبابه الى السوق الخارجي.

    المغترب ليس له ذهب ولا معادن ولا ثروة حيوانية ولا زراعة ولا صناعة ولا ناقه ولا جمل كفاية انه حل من السودان وفر بجلده فاتركوه ما ترككم.

    اذا صبرنا قليلا على الاوضاع الاقتصادية سوف تتصلح ويكون السودان في مقدمة الدول .

    المواطن السوداني الذي ترك زراعته والثروه الحيوانية والذهب والثروة الغابية……الخ وجاء الى المدن كي يعيش في الهامش ان يتحمل مسئوليتة ويكف عن حياة الكسل والبطاله من غير سبب ولا توجد حياة بها ثروة مثل الزراعة والثروة الحيوانية والذهب والمعادن كل دول العالم تنشط للاستثمار في الزراعة والثروة الحيوانية بينما المواطن السوداني من صف لي صف بالساعات الطوال.

  9. ليس غريبا أو عيبا ان تطلب الحكومات دعم أبنائها بالخارج وهم بالطبع أحسن حالا ممن هم داخل الوطن. ونحن ندفع وندعم الوطن منذ أن بدأت الضرائب في العام 1981م إبان حكم جعفر النميري حيث تم إنشاء طريق شريان الشمال على أكتافنا نحن أبناء الشمالية وكذلك كنا ندفع وندعم القناة الفضائية السودانية وبالأمس كنت أحكي عن هذه الأمور لأبنائي وهم اليوم مغتربون ولذلك فلا مانع ولا غرو ان يدعم المغتربون خزينة وطنهم من أجل هذا الشعب الذي قرأنا نحن وتعلمنا من عرقه حتى تخرجنا وعملنا بوطننا حتى إكتسبنا الخبرات التي أهلتنا للعمل بالخارج

    1. تم إنشاء طريق شريان الشمال على أكتافنا نحن أبناء الشمالية
      **********************************************************
      تصحيح:
      تم إنشاء طريق شريان الشمال على أكتاف اسامة بن لادن ربما بمساعدة ابناء الشمال المغتربين لكن العمود الفقري لاموال الطريق هي اموال اسامة بن لادن والتي استولت عليها الجبهة الاسلامية ممثلة في حكومة الانقاذ بدون وجه حق

  10. ياوزير المالية لو داير تحل مشكلة تجارة العملة ما عليك الا أن تغيير العملة وتسيطر على حركة العمليات المصرفية وتحد من سقف السحوبات وتتابع الأرصدة وعمليات غسيل الأموال …وتعمل مناديب لتجارة العملة عبر السفارات وبسعر مجز للداير يحول أي مبلغ … وتطبع هناك رب .. رب .. رب .. وتسلم في السودان .. صدقني مغتربي الخليج بس ح يحلوا مشكلة الدولار

  11. سندفع مباشرة ونضع ودائع مالية لكن …
    ان يتم حل جهاز المغتربين (لايمكن ان ندفع للدولة ونتبرع ونحول ووو)
    وبعدها سيتم تحويلات المغتربين عبر الصرافات والبنوك الرسمية

    حل جهاز المغتربين مطلب ثوري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق