مقالات وآراء سياسية

قلق الخصاء

شكرى عبد القيوم

جائزة الطيب صالح للإبداع الكتابي ,, زين ,, هي في المبتدأ جائزة خبيثة المنبت أنتجها قلق الخصاء الكيزاني لإطفاء  شروق الابداع الحقيقي الذي شرعَ فيه بجسارة  مركز عبد الكريم ميرغني.. ومِنْ ثَمَّ فالشئ من معدنه لا يُسْتَغْرَب إذا وجَدْتَ كتاب تاريخ هزيل يفوز على أنَّه رواية .. أو إسهالات نوستالجية قميئة على أنَّها قصص قصيرة … رغم الأموال الطائلة التي أُنْفِقَت وتُنْفَق في الجائزة إلا أنها لم ترفد الساحة بكاتب حقيقي واحِد .. ولم تقدِّم كتاباً حقيقياً واحِداً ..ولا يُرْجَى منها ذلك في يومٍ من الأيَّام لأنّ هدف  الواقع القابع خلف الفكرة المُعْلَنة هو هذي النتيجة بعينها وعيانها .. وماذا يُنْتَظَر أصلاً من مؤسسة وبشر  رضوا العمل  مع ولصالح برامج الكيزان أعداء الإبداع والكتابة والكُتَّاب ..!! ..تخيَّل فقط أنَّ المؤسسة على رأسها الفاتح عروة .. ومصطفى عثمان اسماعيل .. وسمية سفنجات .. وفي لجان تحكيمها البعثيون والعنصريون .. وكل متردِّية وموقوذة ونطيحة من كل حدبٍ وصوب ..

بالنتيجة , وفي رأْيِنا ,,

فإنَّ حضورك لأي فعالية تقيمها هذه المؤسسة الكيزانية هُوَ , وباتجاه واحِد اجباري , خصم على احترامك لنفسك .. ودعم للزيف .. وإسناد للقبح ..

شكرى عبد القيوم

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..