مقالات وآراء سياسية

لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟

د. محمد بدوي مصطفى

تعجّبتُ يا سادتي لموقف الإمام الصادق المهديّ، رجل السلام والحريّة، الذي لا ألقى مبررا لطرحه ولا أجد مصطلحا يصف موقفه هذا إلا بكلمة “أوبسوليت” (Obsolet)، بمعنى أنه غير مواكب لروح العصر ولم يعد “المين ستريم” (Mainstream)، عندما يقول: “سوف يغدو السودان مرتعا للتطرف وأن تطبيع العلاقات يضرّ بالمصالح العربية والإسلامية والقضية الفلسطينية، داعياً البرهان إلى التراجع عن الخطوة”، علما بأن فسلطين نفسها هي أم التطبيع ولم تنفك عن حوار دائم والدولة العبرية، فضلا عن أنها تعيش ذلكم التطبيع على أرض الواقع، حيث نجد جلّ مواردها، دون استثناء، كالماء والكهرباء والمنتجات الغذائية والتكنلوجيا، كلها صنع إسرائيل وحتى العملة التي يتداولنها هي “الشيكل”.

من جهة أخرى فإن نصف سكان إسرائيل هم من العرب! وحتى الحكماء من أهل القضية الفلسطينية يقولون: أهل السودان لهم الحق! إذن نحن الآن أمام خيارين: إما الحرب وإما السلام! فالخيار الأول مرفوض جملة وتفصيلا وقد جُرِّبَ سلفا؛ فإخفاقات الأعراب في حروبهم مع تل أبيب لا تحتاج إلى “درسِ عصرٍ خصوصيّ” والأحداث تعيد نفسها لا التاريخ، ذلك أن الحوار حتى ولو مع الأعداء هو الحلّ السياسي الأوحد لخدمة قضايانا العالقة في الأفق.

يتحدث الإمام متطيّراً بالمستقبل عن أضرار “سوف” تجنيها الدول العربية والإسلامية من جراء التطبيع، دعونا نُسائل أنفسنا: ما هو الضرر الذي جنته قطر، الأردن، مصر ودول الخليج باسرها من جراء تطبيعهم، سواء في السرّ أو العلن، مع دولة رائدة في التكنلوجيا والعلوم؟ أقول: ماذا جنينا نحن بربكم بانضمامنا إلى “منظمة التعاون الإسلاميّ” التي حرق ورقتها رئيس ماليزيا مهاتير محمد ملقِّناً أعضاءها درساً لن ينسوه مدى الحياة وقد زكّى على حديثه أردوغان. وماذا حصدنا من تبعيتنا ل “جامعة الدُّمى العربية”؟ مؤسسة قابعة منذ نشأتها في سبات أهل الكهف، ورئيسهم باسط ذراعيه بالوسيط. إنَّها يا سادتي جمعيّة (لا جامعة) ولا تخدم إلا مصالح من يموّلونها! لماذا لم تخدم القضية الفلسطينية إلى الآن فضلا عن تطبيع أغلبية أعضائها؟ أما راودت “جامعة الدُّمى” هذي الدولة العبرية في بيتها وغلّقت الأبواب ونادت بلسان حالها “هيتَ لَكْ”؟! أحلال على بلابله الدوح وحرام على الطير من كل جنس؟ ثمّ ماذا، ألم ترتفع في الآونة الأخيرة أصواتٌ من صحنها متصافقة متعنصرة منادية بطرد السودان والصومال وكل الدول ذات السحنة السمراء منها؟ جامعة تتحرك كالأنعام أو أشد سبيلا: منقادة، مسيسة ومستعبدة، لا تحرك ساكن! والأهم من ذلك أنها لا ولم ولن تخدم قضية السلام في السودان. أين كانت جامعة الهمّ هذى عندما قُتل مئات الشهداء وحرقت الخيام وسلبت الأموال وسفكت الدماء وذبح شرف أنبل نساء العالم، كنداكات بلادي؟ كانت ترتع بشارع الشانزليزيه بباريس، تبتاع قصور المجون وفاكهة الفكر وبرتقال الحبّ، بينما كان السودان يحترق، يموت ويغرق في كل لمحة ونفس. أليسهم هُمُ أعضاء هذه “اللاجامعة” الذين خطّطوا مع عملائهم لقمع الثورة بالمال والإنقاذ غانية ترقص على أسِرَّةِ لياليهم الصاخبة؟

دعونا نتحاور يا سادتي في هذا القضية المصيرية بكل براغماتيّة. فالشوفينية والتعصب لن يحلا مشاكل السودان العظيمة. إذن فلكل فرد منّا الحق في أن يطرح تساؤلات رئيسيّة: هل للسودان حرب مع إسرائيل؟ وهل لشعب النيلين عداء أيّا كان والدولة اليهودية أو اليهود عموما – لا أقول الصهاينة؟ ألم يدعوا الله قائلا: (لا إكراه في الدين)؟! ولمِ أمرنا: (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير)؟ أيدعو البرهان إلى الخير أم إلى الشرّ؟

أقولها بكل صراحة فللبرهان حقّة الشرعيّ والقانونيّ والإنسانيّ أن يقابل من يراه أهلاً لترسيخ أواصر السلام بالبلاد وله أن يضع الأمور على ميزان العدالة لتُرجّح إحدى كفتيه مصلحة البلد وهذا هو الفيصل. هل من العيب أن نَتَعَلَّمَ من إسرائيل وأن نُعَلِّمَها – بالأساس ماذا يمكن أن نُعلِّمَها؟! أمِن الخذلان المبين أن نُعيدَ النظر في علاقاتنا السلميّة التي كَتَمَ على أنفاسها بنو الإنقاذ؟ إن دولة اليهود يا سادتي وبكل علميّة مثال دون سابق. ألم تروا عزيمتهم الجبارة واصرارهم الخارق في المضي قدماً على طريقٍ يُؤمِّنُ السِّلم لشعوبهم التي هامت آلاف السنين مشردة في بلاد الله الواسعة دون مأوي، دون هدف ودون سكينة! أليس لأي شعب كان حقّه في الأمن والأمان؟ إنني لا أدافع على إسرائيل لكن على الحق وعلى مبادئ السلام والمحبة بين الشعوب كنائب برلمانيّ في دولة رائدة تعلَّمتُ ببرلماناتها صنعة السياسة ما استطعتُ إليه سبيلا. لذلك أحفظ بنفس القدر ودون تملق حق الشعب الفلسطينيّ في الحريّة والأمان وتقرير المصير. لذلك علينا أن نفتح بصيرتنا وأبصارنا على العالم فَلَمْ تَعُدْ دولة إسرائيل تعتمد في بناء حضارتها الجبّارة على دول الغرب بل العكس. نجدهم وفي كل المجالات على قمة الأولمب، حققوا ما وصلوا إليه بالمثابرة والدأب. أين نحن منهم يا سادتي؟ انظروا إلى حالنا ونحن نقف الساعات الطوال في صفوف الخبر والبنزين وننتفض عندما يرتفع سعر الخبز إلى بضع “سنتيمات”، بينما معدل دخل الفرد بإسرائيل يفوق نظيره بالولايات المتحدة الأمريكية أضعافاً. أبصروا حالنا جميعا وحال من التقمته قيعان البحر الأبيض المتوسط، لاجئ يطرق أبواب البندقية المؤصدة، معرضا نفسه وبنيه للخطر! أين “جامعة الدّمى” وأين إخوتنا في العروبة من الملوك والأمراء والشيوخ ممن كدّسوا المال في القصور وأصَّدُوها عَنَّا؟!

أنا أقولها بصراحة ليس من العيب أن يستفيد العرب من الخبرات الإسرائيلية الطويلة وها هو خادم الحرمين الشريفين يفعل، ودول الخليج تطبخ التطبيع على نار هادئة، وتلك حقيقة ثابتة، أمالكم كيف تحكمون؟! ولنرجع البصر لنرى هل من فطور! إنه من الخذلان المبين أن نرى خيبتنا جاثمة أمام أعيننا بكل الدول العربية التي استقلت في غضون نفس الحقبة التاريخية التي تأسَّسَت

بها دولة إسرائيل. أين نحن وأين هم؟ ومن هذا المنطلق علينا أن نسأل أنفسنا بكل شجاعة: لماذا تفوق اليهود على العرب وفي كل المجالات: الصناعية، التقنية، الزراعية، الإنسانية وحتى في مجال الديموقراطية! رغم أنهم قد عاشوا في الدياسبورا (الشتات) كمشردين ونازحين، بل كانوا أسرى وعبيد في كل الأزمنة التي انتهت بكارثة الهولوكوست الكبرى (المحرقة) والتي قتل فيها ما يقارب الستة مليون يهودي من كل بلدان العالم؛ ورغم كل هذه الكوارث فقد أثبتوا للبشرية جمعا مقدرتهم في تخطي الصعاب وقوة جأشهم في تسخير الجبال لتمور بهم ومعهم، وفوق هذا وذاك أثبتوا إنسانيتهم – على عكسنا نحن المسلمون – في احتضان بني ديانتهم من كل الجنسيات والأعراق والتوجهات (الفلاشا – العرب – الروس – الأمريكان، الخ.). وكانت النتيجة أن انصهرت كل هذه الثقافات في بوتقة الدولة الكبرى إسرائيل لتجعل منها قوة عظمى ضاربة غير قابلة للهزيمة ولو كان العرب والمسلمين بعضهم لبعض ظهيرا. هذا لعمري هو التطبيق الدامغ للآية: (إنّا خلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا). وقوله الحق: (إن في ذلك لآيات لأولي الألباب).

 

د. محمد بدوي مصطفى

[email protected]

 

‫3 تعليقات

  1. شكرا دكتور محمد بدوي خاطبت العقول …ليت الناس تفهم كلامك الواضح.اما انا اذكر الناس بان الفلسطينين دفقوا الدم الذي ارسله لهم الكيزان في المجاري بانه دم عبيد واستفادوا من الدولارات وهم مع اليهود لبن بعسل يكفي ان هناك 13 عضو منهم بالكنيست الاسرائيلي. يااهل السودان اصحووووووو.

  2. أخوي الحبوب، د. محمد،
    الصادق المهدي بعد ان لفظته قوي الحرية والديمقراطية، والملايين التي تنادي ببناء سودان خالي من الافكار الرجعية، وانه “لا زعامة للقدامي” امثال الصادق المهدي، ومحمد عثمان المرغني، والسنوسي، وعلي الحاج، الصادق يحاول جاهدآ وبكل الطرق ان يكون في الساحة السياسية “by hook or krug”، غير مقتنع بانه لم يعد يصلح لاي شيء، وعليه ان يلتزم بكلمته ويتنحي عن زعامة حزب الأمة كما وعد قبل ثلاثة اسابيع مضت…قضية انه ضد “التطبيع” مع اسرائيل الغرض منها لفت الانظار اليه، و”شوفوني” ياناس انا ضد اسرائيل!!، الصادق المهدي ممثل فاشل في كل شيء!!

    سبق ان وصلتني رسالة من صديق يقيم في امدرمان ، وسالني لماذا اكره الصادق المهدي؟!!، ودائمآ اهاجمه بمناسبة او بدون مناسبة؟!!، وكان ردي عليه، انني احترم الصادق كرجل دين، وله اجتهادات وكتب وفتاوي ووجدت التقدير والثناء، ولكن بصفته رجل سياسة ودخل عالمها منذ اكثر من (٥٤) عام مليئة بالاحباط والفشل الذريع وخراب البلاد، فمن حق ااي شخص ان ينتقده ويسخر منه طالما رضي لنفسه ان يدخل الساحة السياسة مثله مثل السياسيين الاخرين الفاشلين، ولن ينجو من الهمز واللمز والضرب تحت الحزام شاء ام ابي…ليته يحترم ما تبقي من باقي عمره ويتنحي بهدوء، وكفاه مرمطة وبهدلة وبشتنة حال!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..