أخبار السودان

جنوب السودان: سلفاكير يدعو اجتماع تشاوري موسع بشأن أزمة الولايات المختلف عليها

دعا رئيس جمهورية جنوب السودان ، سلفاكير ميارديت مساء يوم الأربعاء، القيادات السياسية في حكومته وللمشاركة في إجتماع تشاوري موسع بشأن قضية عدد الولايات وحدودها.
ووفقاً للدعوة التي تلاها وزير الإعلام مايكل مايكل لويث ، عبر التلفزيون الحكومي ، سيتم عقد الاجتماع اليوم الجمعة ، بقاعة الحرية في العاصمة جوبا.
ودعا الرئيس سلفاكير ، وزراء الحكومة الإنتقالية على رأسهم نوابه الإثنين ورئيس المجلس التشريعي القومي ونوابه ورؤساء اللجان المختصة بالمجلس ، وحكام الولايات والسلاطين ورجالات الدين وممثلي الشباب والمرأة ورؤساء المجالس التشريعية الولائية.
كما دعا كير، الأطراف الموقعة على اتفاقية السلام من الحركة الشعبية في المعارضة المسلحة بقيادة رياك مشار ، وممثلي تحالف جماعات المعارضة المسلحة “سوا” ، وممثلي المعتقلين السياسيين و الأحزاب الأخرى.
وفي يوم الأربعاء قال سلفاكير في خطابه أمام مؤيديه الذين خرجوا لاستقباله بمطار جوبا ، إن المحادثات كانت صعبة بشأن عدد الولايات في أديس أبابا ، لذا قرر الانسحاب من أجل الإنضمام إلى الشعب ، وإجراء التشاور معهم.
وكان سلفاكير قد طلب من ضامني اتفاق السلام، في اجتماعات أديس أبابا نهاية الأسبوع الماضي، مهلة تنتهي في 15 فبراير الحالي ، لإجراء مشاورات مع المواطنين بشأن عدد الولايات.
واقترح ضامنو إتفاق السلام في اجتماعات أديس أبابا ، تقليص عدد الولايات من 32 ولاية إلى 10 ولايات.
وتعتبر قضية عدد الولايات وحدودها ، من القضايا العالقة التي تعرقل تشكيل الحكومة الإنتقالية في موعدها ، بجانب الترتيبات الأمنية.
وتنتهي الفترة ما قبل الإنتقالية التي تسبق تشكيل الحكومة الإنتقالية ، في 22 فبراير الجاري ، بعد تمديده لأكثر من 9 أشهر في ديسمبر العام الماضي.
تمازج

تعليق واحد

  1. ما في اي طريقه للرئيس سلفاكير الا التنازل و تقليص عدد الولايات من اجل السلام الشامل و الاستقرار و ابعاد نفسه عن المصالح القبلية الضيغه الي رحاب القوميه الواسعة و الرحبه .
    تقليص عدد الولايات غير انه يجلب السلام فانه كذلك ينعش الاقتصاد بتقليص الصرف الحكومي علي فئات غير منتجه في شكل مناصب غير منتجه و لا حتي مقدمه للبلد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق