أخبار السودان لحظة بلحظة
3 تعليقات
  1. بكري الصائغ يقول

    الف الف شكر يا فنان يا عظيم، كشفت لنا حال الامام الذي لا يؤتمن، ولا يحترم كلمته، الصادق خرب السودان بعد توليه زمام الامور مرتين، وشق كيان الانصار، ومزق حزب الأمة الي خمسة احزاب، وشتت شمل اسر وآل االمهدي، ورفض محاكمة البشير في لاهاي، ولكن يكون في شخصية الحادب علي وقوفه مع الغالبية المطالبة بارسال االبشير الي المحكمة صرح – بدون خجل – انه يؤيد رأي الاغلبية!!، ياتري، هل يقوم الصادق بالتنازل عن الوسام الذي تلقاه من البشيرعربون الصداقة وتضامنه الشديد ضد اتهامات اوكامبو؟!!…واخيرآ اسال، من منح الصادق لقب امام؟!!، وهل يقوم آل واسر المهدي بتجريده من هذا اللقب المبهم، والذي اساء الصادق استخدامه؟!!

    علي حسب علمي يوجد في حزب الأمة اليوم خمسة شخصيات عندها لقب (امام)، واكبرهم الامام/ أحمد عبد الرحمن المهدي وزير الداخلية السوداني عام ١٩٦٦، وجاءت في سيرته المعلومات التالية:(تقلد السيد أحمد عبد الرحمن المهدي العمل في وزارة الدفاع في الفترة من 15/12/1966 – 15/5/1967 وهو الذي ولد بام درمان في العام 1932 حفيدا للأمام المهدي. وقد عمل بالاضافة لشغله لوزارة الدفاع وزيراً للداخلية في عهد الديمقراطية التي تغلب فيها حزب الأمة ونال أغلبية المقاعد النيابية والوزارية ومنها وزارة الدفاع التي جاء جل مشتغلوها من داخل دائرة حب الأمة حزب الأغلبية.).

  2. Ali Baba يقول

    العزیز عمر رکز شویة بالطریقة کورتک ماشه تفک!

  3. حسن العيناوي يقول

    تعبير عن جبن من سمي بأسد افريقيا، وميكافلية وحربائية الإمام

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.