مقالات سياسية

التهريب.. و الذهب.. “وحاجات تانية حامياني” يا حميدتي!

عثمان محمد حسن

* حاجات كتيرة حامياني، و حامية ناس كتار، يا حميدتي، و أنا أسألك:-

إلى من بعثت برسالتك تلك (الملغومة) عبر سودانية ٢٤ في يوم السبت ٢٠٢٠/٢/١٥.. و قلتَ فيها أن بعض مكونات قحت تحُوْل دون تقديم المكوِّن العسكري ما يحتاجه الشعب السوداني من مساعدة؟

* إذا كانت الرسالة موجهة للشعب السوداني، فقد وصلت، و هي مرفوضة، قطعاً، لإستعلائيتك في مضمون الرسالة.. و رغبتك في أن تجعل من السودان دمية تتلاعب بها بعض الدول الخليجية المتكالبة على ثروات السودان الكامنة..

* ثم ما معنى مساعدة الشعب السوداني يا حميدتي؟ و من هو الذي يقدم المساعدة؟ أنت كعضوٍ من أعضاء المكَوِّن العسكري، أم أنت و أصدقاؤك الإماراتيون؟!

* إن في رسالتك الكثير من التعالي و الغرور غير المحسوبة تأثيراتهما على مشاعرنا، يا حميدتي لأنك وضعت نفسك في مقام الدولة السودانية المنوط بها مساعدة الشعب السوداني..

* ثم من أين لكم بالأموال التي قدمتموها (تحت التربيزة) من قبل، و تودون تقديمها مساعدةً للشعب السوداني؟ من أين جئتم بها و أنتم من رعايا هذه الدولة.. و كل ما تملكونه ملك لها، شرعاً..؟ فلماذا هذا الإستعلاء عليها و ذاك الغرور الذي أظهرته بالأمس في سودانية ٢٤، يا حميدتي؟!

* إن الأموال التي تتحدث عن تقديمها مساعدة للشعب السوداني، هي أموال الشعب السوداني أصلاً.. يا حميدتي، و لا فرق إن جاءت من خزائنك أو من خزائن الدولة التي تربصت بثروات السودان الدوائر، و تتهيأ لاقتناء المزيد من الثروات، رغم أطنان ذهب السودان المهرب إليها.. و أنت تتحدث عن مساعدات نعلم أنها مساعدات (ملغومة).. و أنها ( من دِقنو و فتِّلو!)..

* و كم تعجبتُ حين سمعتك تزعم أن أعضاء من قحت هم الذين تسببوا في الأزمات الحالية بالبلاد كونهم حاربوا ” كل الدول التي ساعدت السودان وظلت تشتمها ليل نهار..”!

* ياخي!

* أنت تبرئ نفسك بهكذا قول يا حميدتي، كما تبرئ الكيزان، من التسبب في أوجاع السودان السابقة و الحالية و القادمة.. و الحقيقة هي أن أزمات السودان الحالية سببها المكوِّن العسكري منذ كان اسمه المجلس العسكري.. و فشل، عن قصد أو عن غير قصد في حسم الفاسدين من الكيزان.. بل و فتح الأبواب على مصاريعها لتهريب أموالهم و لهروبهم زرافاتٍ و وحداناً إلى الخارج..

* و المكوِّن العسكري هو المسئول، حالياً، عن امن البلد.. و قد أثبت فشله الذريع، عن قصد أو عن غير قصد، في أداء واجبه حيال ضبط تهريب السلع التموينية و المواد البترولية إلى الخارج.. و تقاعس عن أداء دوره في رقابة ما يحدث من تخريب للاقتصاد في الداخل..

* أمَا أتتكم أنباء من خربوا كميات مهولة من دقيق الخبز  و عجنوه و من ثم رموه في أطراف بعض الشوارع الطرفية.. هل أتاكم نبأ التلاعب بالسكر المستورد و تعبئته في جوالات سكر كنانة.. أ وَ لم تسمعوا بالتناكر التي تفرغ حمولتها من البنزين تهيئة لتهريبها؟ ألا تعلمون ما يحدت من تهريب للذهب بالأطنان عبر المطار و منافذ أخرى؟!

* إن تهريب الذهب هو قاصمة ظهر مصداقيتكم في تأمين ثروات البلاد من الهدر و التبديد.. و موضوع الذهب هذا يحتاج إلى مراجعات دقيقة لحسم التلاعب بأهم مصدر للعملات الصعبة.. و يحتاج إلى مراجعات حسابات صادر الذهب و تقصي الحقائق عن البنوك الني يتم إيداع العوائد فيها..

* و بمناسبة البنوك هذه، فإن الشعب يريد أن يعرف ماذا يجري في بنك أم درمان الوطني و لماذا تم استثناؤه من عملية تفكيك حزب المؤتمر الوطني بينما هو بؤرة تكديس أموال قيادات الكيزان و مصدر تمويل أنشطتهم التدميرية و كان محفظةً للجيش محرمة على بنك السودان المركزي مراجعة حساباتها..

* و يُقال أن بنك أم درمان الوطني كان يقوم مقام البنك المركزي بالنسبة للجيش و الدعم السريع، أيام كان البشير رئيساً لمجلس إدارته، و في يوم ١٧ أكتوبر ٢٠١٨، أصدر بنك السودان المركزي تعميماً لكافة المصارف العاملة، يأمرها بقفل حسابات الهيئات و المؤسسات و الوحدات الحكومية بالعملات الأجنبية و المحلية لديها، بإستثناء حسابات قوات الدعم السريع..

* و هناك حقائق كثيرة (مغتغتة) يجهلها الشعب.. و يجهل مصدر الأموال التي تزعمون أنكم تريدون تقديمها مساعدة للشعب.. و تزعمون أن بعض أعضاء قحت يقفون ضد تقديمها..

* إننا نطمح في رؤية راية السودان ترفرف ” عالية عالية فوق السارية” يا حميدتي.. و أنت تبتغي تنكيس الراية.. و تزعم أنكم شركاء في الثورة.. و تنتقد  رفض المكون المدني مساعدتكم (الملغومة) للشعب..

* يقيني أن مساعدتكم تلك فيها ما هو مضر بمصلحة السودان ضرراً قد لا ترونه لأنكم لا تفقهون معنى (السودان أولاً).. و لا تهمكم المساعدات (الملغومة) حيث يتم تقديمها (من تحت التربيزة)..

*و نقول لك بالواضح: إننا نرفض الغتغتة و الدسيس و التعامل (من تحت التربيزة).. و نؤكد لك أن التهديد بالعودة إلى الثكنات تهديد ينزل برداً و سلاماً على الثوار.. ف”لا تقعقع لهم بالشنان.. و لا تغمز جانبهم كتغماز التين” يا حميدتي.. إن شهداءنا ماتوا و هم يهتفون: مدنياووووو! فعودة العسكر إلى الثكنات هي مطلبهم منذ البداية..

* أما عن جزمك بأنكم لن تسمحوا بأي “زيادة و لو يوم واحد” بالنسبة للمدة المحددة للحكومة الانتقالية.. فذلك ما يتمناه الثوار.. شريطة أن تقوموا أنتم بواجبكم في تأمين البلاد و العباد و فق الأمانة التي أصررتم إصراراً شديداً على تحملها..

* و صدق القائل سبحانه و تعالى في سورة الأحزاب: إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولا (72)
و ختاماً:-
# كتب أحد الأصدقاء في صفحتي بالفيسبوك:-
” الشاهد انو حميدتي بقى لينا زي سيد الكوره.. لاتقْدر تطَّلِعوا من الميدان لا تقدر تلَعِّبُوا!”
عثمان محمد حسن
[email protected]

‫5 تعليقات

  1. ياخي المدعو حميدتي دا أكبر خازوق زرعو البشير في البلد دي مجرم، تافه، مأفون وجاهل يمتلك قوة عسكرية ومالية لا يمكن الإستهانة بها. فلكي ينعم هذا الوطن بالاستقرار على المستويين الأمني والإقتصادي لابد من العمل بشكل واعي لـــــــــــــــــــــــ:
    1- حل ملشيات الجنجويد (الدعم السريع)
    2- إرجاع كل الإصول والثروات القومية (ذهب جبل عامر مثلاً) لولاية الدولة ومنع كل المؤسسات الامنيةوالعسكرية من الإستثمار في كافة أشكاله والتفاتها لعملها وواجبها الأساسي الذي إنشئت من أجله.

  2. حميدتي رجل صادق وعلي طبيعته وضميره حي اكثر من كثير من السياسين المنافقين يعيش حميدتي واي زول رافضه اما كوز او عنصري حميدتي فوووووق رغم كيد الخونة

  3. حميدتي رجل صادق وعلي طبيعته وضميره حي اكثر من كثير من السياسين المنافقين يعيش حميدتي واي زول رافضه اما كوز او عنصري حميدتي فوووووق رغم كيد الخونة 123

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق