أخبار السودان

نتنياهو: نستطيع الآن الطيران مباشرة فوق السودان

الخرطوم: الراكوبة

كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو أن إسرائيل تقيم علاقات سرية مع العديد من الدول العربية والإسلامية، وأن ثلاث دول فقط هي التي لا تقيم علاقات مع بلده.

وقال نتنياهو في كلمة له بمؤتمر لرؤساء المنظمات اليهودية الأميركية بالقدس الغربية، “أطوّر علاقات مع دول عربية وإسلامية، وأستطيع أن أقول لكم إن دولة واحدة أو دولتين أو ثلاثا منها فقط لا تقيم معنا علاقات تتعزز باستمرار”.

وأكد أن ما يقوله ليس إلا 10% فقط مما يحدث من علاقات سرية تجمع إسرائيل بدول عربية في المنطقة.

وأضاف “زرت مع سارة (زوجته) سلطنة عمان قبل عام تقريبا، وقمنا قبل أسبوعين بزيارة مؤثرة إلى رئيس مجلس السيادة السوداني (عبد الفتاح البرهان)”، مشيرا إلى أن السودان دولة إسلامية تتحدث اللغة العربية واستضافت مؤتمر الخرطوم الذي حدد “اللاءات الثلاث ضد إسرائيل” والآن يدور الحديث عن إطلاق عملية تطبيع مسرعة معها.

واعتبر نتنياهو أن هذه التغيرات العملاقة تنبثق من كون إسرائيل قوة يجب أخذها بعين الاعتبار.

ولفت إلى أن الطائرة الإسرائيلية الأولى حلقت (الأحد) في سماء السودان، مضيفا أن السياح الإسرائيليين يسافرون إلى أميركا الجنوبية للتنزه، ومن شأن مرور رحلاتهم فوق السودان تقليص مدة الرحلة بثلاث ساعات.

وأضاف أنهم يستطيعون الآن أن يطيروا مباشرة فوق السودان في الطريق إلى البرازيل أو الأرجنتين، وهم يستطيعون زيارة دولة أخرى وهي تشاد التي جددت علاقاتها معنا حديثا.

ويعتبر تصريح نتنياهو حول تحليق الطائرة الإسرائيلية في أجواء السودان أول تأكيد رسمي للتقارير التي نشرتها وسائل إعلام عبرية في هذا الصدد.

وقال نتنياهو يوم الأحد في تغريدة على تويتر، إن فريقا إسرائيليا سيضع خلال أيام خطة لتوسيع رقعة التعاون مع السودان بهدف إحلال التطبيع مع الخرطوم.

وأضاف في تغريدة أخرى “تحت سطح الماء هناك عمليات كثيرة تغيّر وجه الشرق الأوسط وتضع إسرائيل في مكانة الدول العظمى إقليميا وعالميا”.

وللمرة الأولى من نوعها، عبرت طائرة ركاب إسرائيلية (أم-أي بي جي جي) الأجواء السودانية في طريقها من مطار كينشاسا بالكونغو الديمقراطية إلى مطار بن غوريون الإسرائيلي.

‫2 تعليقات

  1. المقال مضحك محاولة غبية لي ايجاد العذر لسودان للأنبطاح لصهاينة أعداء الانبياء والمسلمين والعرب ومحتلين فلسطين. فاسرائيل لاتنفع أحد بل تتجسس علي امريكا.
    فماذا ستجيب يوم القيام عندما توالي وتتعاون مع أعداء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق