BBC-arabic

أشهرها في أديس أبابا وأخرى “سرية” في لندن… محاولات اغتيال تعرض لها حسني مبارك

تعرض الرئيس المصري السابق حسنى مبارك إلى عدد من محاولات الاغتيال “المعنلة” أو التي كُشف عنها السرية:

الأولى كانت في السادس والعشرين من يونيو/ حزيران 1995، بعد وصوله إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا للمشاركة في القمة الأفريقية بإثيوبيا.

وبعد مراسم استقباله، استقل الوفد المصري السيارات التي ستقله إلى مقر المؤتمر، وفي الطريق فتحت مجموعة مسلحة النيران على سيارة مبارك المصفحة، فيما رد الحرس الشخصي على المهاجمين، وقتلوا اثنين وأصابوا ثالثا.

بعدها بأربع سنوات تعرض مبارك لمحاولة اغتيال في مدينة بورسعيد، وفقا لنشطاء مصريين، إلا أن الرواية الرسمية وقتها أشارت إلى أن الرجل الذي حاول طعنه كان “مختلا عقليا”.

وأثناء زيارة مبارك للمدينة، كان موكبه يمر ويلوح للمواطنين من نافذة سيارته، حينما باغت الجميع شخص يدعى السيد حسين سليمان وشهرته «أبوالعربى» والذى جرى تجاه سيارة مبارك وتعلق بها، وقتله الحرس الجمهوري.

وحصلت بي بي سي عربي عام 2017 على وثائق سرية بمقتضى قانون حرية المعلومات في بريطانيا، كشفت أن السفارة المصرية أبلغت السلطات البريطانية بـ”معلومات تفصيلية بشأن تهديد” قد يتعرض له مبارك خلال زيارته إلى لندن عام 1983.

وحسب الوثائق، تشير برقية سرية لقسم الأمن في إدارة البروتوكل بوزارة الخارجية البريطانية، إلى أن السفارة أبلغت عن أن “فصيلا معينا من جماعة أبو نضال الإرهابية ربما تنفذ عملا ضد مقر السفارة أو أي من مكاتبها في لندن”. وطلبت السفارة توفير تدابير إضافية لحمايتها ومكاتبها.

وجاء إبلاغ البريطانيين بهذه المعلومات في 27 يناير/كانون الثاني عام 1983، أي قبل ستة أيام من زيارة مبارك لبريطانيا، حسب الوثائق.
BBC – ARABIC

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..