مقالات وآراء

يجب توقيف هذا الكاتب

كاتب عمود ترحال بصحيفة الانتباهة العمدة الحاج علي صالح أساء للنساء في مقالته المنشورة الجمعة الماضية, التي نفث فيها سموم العنصرية المقيتة تجاه المرأة والمجتمع, في انتقاده لمدربة فريق كرة قدم نسائي واصفاً إياها بالخادم و المطلوقة, بل ذهب الى بعد من ذلك بأن جردها من انتمائها لمكونها المجتمعي قائلاً (انتي ماك جعلية بل خادم جعليين), وهنا يتبين الاستعلاء العرقي الأجوف لدى السودانيين وتتكشف الكراهية الاثنية بين بعضهم البعض, ويتجلى المستوى الخطير من تمكن النظرة الاستعلائية لدى جزء ليس بالقليل منهم, فالآن وقف حاج علي عارياً امام الضمير الشعبي وليس باستطاعته سحب هذه النسخة من هذا العدد من بين ايدي الناس, فدليل الادانة الآن بيد الرأي العام.
لقد نبّهنا الى ضرورة سن قوانين حاسمة تجرم سلوك الاستعلاء العرقي وتحد من تفشي عادة التفاضل القبلي بين الناس, لكن جائتنا الوثيقة الدستورية فضفاضة وباهتة في هذا الخصوص, إن أزمتنا الحقيقية في هذا الوطن الرحيب و الرهيب تتمثل في استحقار بعض المكونات السكانية للبعض الآخر باطلاق الجمل و المفردات المشحونة بالكراهية والبغضاء والحاطّة من قدر هذا البعض الآخر, و قد اصبحت هذه العبارات للأسف جزء من ثقافة وسلوك المجتمع بصورة يومية, وبعد ولوج تكنلوجيا وسائط التواصل الاجتماعي تمددت هذه الظاهرة و انتشرت كانتشار النار في الهشيم خاصة عبر تطبيق واتساب الأسرع في بث ونشر المعلومة.
هذا الكاتب الموبوء بمرض الاستعلاء القبلي الأجوف ليس حالة شاذة, فهنالك الكثيرون من الأفراد و الجماعات مصابون بهذا الفايروس المدمر لممسكات الوحدة الوطنية, وإلا لما تجرأ صاحب عمود ترحال هذا على استفراغ هذه المفردات الملوثة بوسخ البغض العرقي البائن, و الأدهى وأمر أن إدارة التحرير باركت النشر و ساهمت بكل وعي ودراية في نكأ جراح المواطنين السودانيين, وهذا السلوك لا يعتبر تصرفاً فردياً بل يمثل وعياً جماعياً للعديد من الشرائح القبائلية بالسودان.
بدون وجود تشريعات رادعة للمصابين بداء الاستعلاء العرقي, لن نستطيع ان نتقدم قيد أنملة ولن نقدر على الوصول الى مصاف الشعوب المتحضرة, فواحد من العوامل الرئيسية لنهوض شعب رواندا هو تجريم و تغريم كل من يمارس السلوك العنصري بمبالغ مالية كبيرة يصعب على المواطن الرواندي الوفاء بها ودفعها, و منعت السلطات الرواندية ذكر اسم القبيلة في التعاملات الخاصة و العامة, أما نحن في بلاد السودان فقد اتخذت الفرق الكوميدية من القبيلة مادة دسمة لامتاع الناس, في الوقت الذي أضحك فيه السيد (بين) شعوب العالم بحركات جسده النحيل دون أن ينطق بكلمة.
ثورة ديسمبر المجيدة رفعت شعارات واضحة ونابذة للتفاخر و التباهي بالانتماء للعرق والقبيلة والجهة, لماذا لا تتنزل هذه الشعارات بياناً عملياً على واقع الناس في القرى و الحضر والأسواق و الأحياء؟, بتفعيل برامج قنوات الاعلام وتحقيق الرسالة السامية و النبيلة للصحافة, أين دور وزارة الثقافة و الاعلام من هذا العبث و الشطط و الجنون؟, لماذا لا تصدر نشرات توجيهية وتحذيرية لرؤساء تحرير الصحف بأن لا يعتمدوا نشر مقال عنصري لكاتب او صحفي ابتلاه الله بهذا الداء اللعين؟ ولم لا تضع هذه الوزارة ذات المهمة والمحورية حداً لتهريج فرق الهيلاهوب و الهمبريب و تيراب التي مكّنت للنعرات القبلية والجهوية بين المكونات الاجتماعية للدولة الواحدة؟
يبدو أن الصحفيين الذين ولجوا مجال الصحافة في عهد الانقاذ بحاجة إلى إعادة تقييم وإجلاس لامتحانات مزاولة هذه المهنة المقدسة, فكاتب المقال خالف كل الأعراف والقيم و المعايير الأخلاقية للسلطة الرابعة, فالدولة العميقة للحزب البائد تتمثل أيضاً في وجود مثل هؤلاء الكتاب الاستعلائيين و القبائليين و الجهويين, فجماعة الاسلام السياسي تعتبر من أوائل الأحزاب والتنظيمات التي وصلت للسلطة وعملت على اشعال نار النزعات و النزاعات القبلية في البلاد, حتى لمّا اختلفوا فيما بينهم اختلفوا على اساس القبيلة و الجهة, و لم يختلفوا حول كيفية حكم السودان و جميعكم يذكر إنشقاقهم الشهير إلى شعبي و وطني.

إسماعيل عبد الله
[email protected]

‫2 تعليقات

  1. مثل هذا الكاتب من مخلفات نظام الابارتهيد الاسلاموى البائد المدحور فاقد الموهبة قليل العطاء يستحق أقصى عقوبة جزاء لما كتب.. أين نقلبة الصحفيين والتي من صميم عملها ضبط واحكام المهنة وصناعة الوراقة.ز إنه من صنو ما قاله المأفون عمر البشير أطال الله بقاءه في السجن وانزل عليه كل صواعق الدنيا وكسفها لقوله المبتور في حديث الغرابية الذى رواه شيخ الأنبياء الكذبة والدجالين الهالك

  2. هذا العجوز ليس بكاتب وليس له اى مؤهل اعلامى الرجل من وجاهات النظام المايوى ومتسلق سلطة .المصيبة في من مرر المقال وليس فى الكاتب الجهلول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..