أهم الأخبار والمقالات

جولة الراكوبة تكشف انعدام الأدوية المنقذة للحياة بالخرطوم

معاناة المواطن بين احتكار التجار و تهاون الدولة

تحقيق :_ الراكوبة

كشفت جولة الـ ( الراكوبة) عن انعدام عدد كبير من الأدوية بالعاصمة والولايات , مع ارتفاع متزايد في الأسعار خاصة الأدوية المنقذة للحياة وأدوية الملا ريا والأطفال.

قامت الراكوبة بجولة في عدد من الصيدليات وتحصلت على إفادات عن أسباب انعدام وارتفاع أسعار الأدوية .
احتكار التجار :_
وقالت صيدلانية فضلت حجب اسمها أن انعدام الأدوية لفترة بسبب احتكار الدواء من قبل بعض التجار وتخزينها حتى تنعدم في الأسواق ويتم بيعها بعد أن يتضعاف سعرها ،
وأرجعت ارتفاع نسبة الإصابة بمرض الملا ريا لإهمال الدولة وعدم مكافحتها للبعوض ، بجانب انعدام أقوى الأدوية المعالجة للملاريا .
واضافت ان حقن (ارتوسونيت ) ويجب أن تكون مجانية من قبل الدولة ، مشيرة إلى اضطرار بعض الأطباء لاستجلابها من الخارج عن طريق ( التهريب) فيصبح سعرها (١٢٠٠) ، ورغم أهمية العقار إذا ضبط عندك اى صنف من انواع الادوية تفرض عليك عقوبة لأنك أنقذت حياة مواطن .
اخرى :_
ويقول صيدلي آخر أن أزمة الدواء تماثل الأزمات الأخرى ( الجاز و العيش والدقيق) وان الدولة لم توفر دولار للاستيراد ، بالإضافة فرض مجلس الادوية لتسعيرة معينة للادوية وشركات الأدوية لا تستطيع أن تستورد بهذا السعر لعدم وجود دولار مدعوم
واضافت الصيدلانية التى فضلت حجب اسمها أن هنالك قرارات خاطئة بمنع استيراد الادوية المصنعة محليا ، مثلا دواء الملا ريا المصانع المحلية لا تستطيع تسد احتياج السوق .

تحول الصيادلة إلى تجار:_
قال احد الصيادلة أن المواطن إذا وجدت بيئة صحية مثالية وطعام وشراب جيد لا يحتاج إلي الأدوية ، ، وأضاف إن الصيادلة أصبحوا تجار والأطباء أيضا أصبحوا تجار في مستشفياتهم الخاصة . مشيرا إلى أن من أسباب تفشي الأمراض هو الجوع والبئيه الفاسدة .

مشكلة عملة :_
قال صيدلى بالخرطوم أن مشكله الدواء فى وجهة نظره مشكلة دوله لا تمتلك عملة للاستيراد ، وكشف أن الدولة شرعت فى سحب نسبة الـ ١٠%من قيمة من دعم الدواء وهذا يعني إن الدواء سيكون بسعر السوق الموازي (ح يطير في السماء ) وأضاف أن شركات الأدوية المستوردة مخازنها خاليه بنسبة ٩٥% بسبب عدم توفر العملة الاجنبية .
انعدام تدريجي:_
قال المدير الطبي بمستوصف النور التخصصي أن انعدام الأدوية بدا تدريجيا منذ العام (٢٠١٧) فى بعض المستشفيات الكبرى النظامية والخاصة فى السودان لاسيما الأدوية المنقذة للحياة التي نعدمت بالمستشفيات ، خاصة أدوية الأطفال والمواليد .
وأكد المتحدث انعدام المحاليل الوريدية والمضادات الحيوية ، وعلاجات العناية المكثفة والطوارئ والاصابات ، وادوية مرضى غسيل الكلى فى مراكز الغسيل ،

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق