مقالات وآراء

مفهوم جدا أن يطالب حسين خوجلي بعودة البشير..!

محمد عبد الله برقاوي.
لم استغرب تلك الدعوة من الأستاذ حسين خوجلى وهو ينفث سموم حقده على الثورة وقادة الحرية والتغيير ..الذين ( طلعوا ميتين ) مزاجه على حد تعبيره المارق في إحدى حلقات برنامج الرجل الواحد الممل الذي نغص به أمسيات الشعب السوداني حتى نفوق الإنقاذ ركلا بأحذية الشارع !
أستاذ حسين وقد داهمته كل علل تأثره بذهاب عزه مع سحابة نظام جماعته حتى بات يتوكأ مترهلا كالاهة على عصا ضعفه شفاه الله من كل أدوائه الجسدية والنفسية..قالها بالفم المليان الذي فضح حزنه العميق على بقاء البشير حبيسا في كوبر والبلاد حسب رؤيته الواضحة الغرض يحكمها شذاذ الآفاق حتى برك بعير الإقتصاد وبات المواطن يحلم في صحوه ويقظته بقطة خبر أو جرعة بنزين ..فطفق حسين يرقص متحزما وشامتاًوهو يغني ( تعال يا البشير من غيرك العوج كبير )
ونقول للسيد حسين ..يكفي أنك تتفيأ ظلال حرية عهد ثورة هؤلاء الصعاليك كما وصفتهم بمداد يراعك العفيف وها أنت تكتب ما عن لك من خواطر التحسر على عدالة البشير الذي ذهب وترك فائض خزينة الدولة متدفقا من البنك المركزي حتى خزانات منزله ..دون أن يتعرض لك أحد بمصادرة مقال أو حتى بجملة إعتراضية أو الرد عليك ببذاءة القول كما كنتم تفعلون مع من يقول أن في ابريق الإنقاذ عفنا من بعر بغلتها !

فالبشير لم يسقط لانه قد جوع الناس فقط ولكنه وأنتم من ساعده في ذلك لكونه سلب كرامة المواطن التي هي أغلى من كل رغيف وأعز من أية قطرة بنزين وصادر حريته الأعلى قيمة من الدولار ..و لم يترك لنا جسرا مع العالم نعبر به لتواصل المنافع إلا ودمره بلسان المهاترات وتحدي الدول حتى صار هو يتلمس الطرق الخلفية في ذهابه الى أصدقائه من الذين كان يفرض زيارات التسول عليهم فيتأففون من مجرد استقباله بالمستوى الذي يليق بالسودان ..فيبعثون بصغار المسئؤلين لمقابلته بما يليق به هو ..بينما صعاليك الثورة الآن يفرش لهم البساط الأحمر في كبريات الدول ليمشوا عليه مرفوعي الرؤوس ثم يعودون الى الوطن وتستقبلهم ابتسامات الفخر وليس دموع الخجل مثلما بكى رجال الإنقاذ و حريمه وقلوبهم كانت تخفق خوفا من أن تصطاد أسد افريقيا الذي تحول الى فأر وهو يعود خفية الى الوطن !

لم يكن البشير يا أخ حسين وراثا للملك من سلالة أهله.. فانتزعه عنه شذاذ الآفاق كما وصفتهم بالإثنين في المائة الذين هزموا الثمانية والتسعين من جماعتكم بالضربة القاضية في عرض الشارع ,.وفشلتم أنتم في الدفاع عن ولي نعمتكم الذي سرق السلطة ولم تأته كابرا عن كابر كأمير في مملكة السودان التي تأردتموهاحصرية على قوم الحركة الإسلامية ومن شايعهم من شيوخ الحرامية !
نعم لا أحد ينكر أن البلاد تمر بأزمات معلومة أسبابها و تسعى الحكومة على ضعف مواردها وقلة حيلتها الى البحث عن المخارج .. ولكن الفرق أن ذلك يتم وفق الشفافية دون دغمسة أو استفزاز للأمة بأن تلحس كوعها إن لم يعجبها ذلكم لها… وإن فشلت هذه التشكيلة الحكومية وفريقها الإقتصادي فمصير الجميع الذهاب ليفسحوا المجال لمن هم أكفأ منها من أبناء الثورة لا بعودة البشير ولا حركتكم التي زرعت الشوك في دروب من يأتي بعدها مما يتطلب الأمر صبرا على إزالته بمعاول التروي و الدراسة حتى نزرع في أحواضه المسمومة بعد تجريفها قمحا ووعدا وتمني !
فإن عدتم رجعنا ..أما البشير فعودته هي محض أضغاث في أحلامكم الواهمة بالخيالات !
محمد عبد الله برقاوي
[email protected]

‫4 تعليقات

  1. الاخ محمد عبدالله حسين خوجلي والطيب مصطفي واسحاق والهندي وووووووووووووو ؟؟ هم أعداء لن يتنازلوا عن أشواقهم وأحلامهم أبدا ؟؟ لكن العيب في اعلامنا الكسيح !!!!!!!!!!

  2. بالفيديو : فساد بوق تظام البشير حسين خوجلى
    – مايو 25, 2014 – ملفات الفساد –
    https://warqpress.com/web/?p=784
    بالفيديو : فساد بوق تظام البشير حسين خوجلى
    – صحيفة “شبكة سودانيات” الاليكترونية-

    الفساد المستشرى فى البلاد للاسف طال عديد من الاسماء النكرات منهم والمعروفين والمفروضين علينا . وهنا نتحدث عن فساد احد رموز نظام البشير الفاسد وبوق اعلامى كبير . منذ عدة اشهر وعبر قناته ” امدرمان ” يحاول ان يتقرب من االبسطاء من المواطيين عبر برنامج تلفزيونى يومى . يسعى عبره ان يسحب الهواء الساخن من صدر المواطن السودانى الذى استحالت حياته الى جحيم بسبب سباسات حزب البشير والتى افقرت الناس واجاعتهم واغنت بطانة النظام وحولت حالهم من حال االفقر والحد الادنى من متطلبات الحياة الى ثراء فاحش . فاصبحو ينافسون كبار اغنياء العالم وحتى فى دول النفط القريبة منا ..

    فمن خلال احدى حلقات برنامج المدعو حسين خوجلى وكعادته التى اصبحت يومية وهى دس سم الانقاذ فى “عسل” حديثه الى المواطن المغلوب على امره اراد ان يصرف الناس عن فساده المخفى , اذ طالب بان يتحول اهتمام الناس الى ما يسمى بالحوار وعدم الالتفات الى الى الحديث عن الفساد والفسدة . وهى محاولة منه الى التغطية عن فساده الخاص . وهو يعلم تمام العلم انه سوف تاتى لحظة ويظهر فساده للعلن ان استمر النبش فى ملفات الفساد . وهنا نقول للمدعو حسين خوجلى وفى خضم فتح ملفات المفسدين . كبارا وصغار . فقد اتت لحظة الكشف عن ملف فسادك الشخصى والذى حاولت اخفاه كثيرا فى الفترة الماضية .. ونحمد الله ان الصدفة وحدها هى التى قادتنا الى الصفحة الاولى من هذا الملف … ووفق المصدر الذى اطلعنا على المعلومة فان المدعو حسين خوجلى قد استثمر موقعه كاعلامى للنظام الحالى وهو معروف بانه صاحب علاقات رئاسية وراسية فحصل على قطعة ارض مساحتها 1000 متر مربع.

    وهى تصنف وفق تصنيفات ولاية الخرطوم بانها استثمارية . فكان واجب عليه دفع مبلغ 750 مليون جنيه ” بالقديم ” قيمة للارض مضافا اليها الرسوم .. ولكنه لم يسدد هذا المبلغ .. اذ يبدو حينها انه قرر عدم الدفع لعلمه انها يستطيع ان تصبح هذه القطعة ملكا حرا له دون دفع مليم احمر واحد الى خزينة نظام يدافع عنه ليل نهار وصوتا وقلما . فبداء. بالتواصل مع احد افراد طاقم مكتب والى الخرطوم عبد الرحمن الخضر فوعده بانه سوف يخفض المبلغ الى اكثر من النصف وقد يكون فى حدود 200 مليون جنيه فقط بدلا عن 750 مليون جنيه علما. ان سعر الارض الاستثمارية وفقا لاسعار ولاية الخرطوم .. يفوق هذا الرقم بعدة اضعافه مما يعنى ان المحاباة قد بدات منذ بداية الامر . وعند سوالنا لاحد العقاريين قال ان اقل سعر يمكن ان يدفع الان قيمة لهذه الارض هو مبلغ 20 مليار جنيه ” قديم ” وقد يصل الى 30 مليار جنيه.

    والقطعة تقع خلف مبان بنك المال المتحد والذى يقع ايضا خلف ” عفراء مول” وة تطل على الشارع القادم من طريق المطار شمال عفراء وكذلك تطل على شارع رئيس يؤدى الى اركويت والمعروف بشارع ” البلاستيك ” نسبة لتواجد عدد من المحلات التجارية التى تبيع البلاستيك . هذه المعلومات التى نضعها بين ايديكم هى من مصدر وثيق الصلة بهذا الامر وهو شقيق وزير اتحادى سابق تطوع باعطائنا هذه المعلومات.

    https://www.youtube.com/watch?v=Mql6G5TyTpI

    ملحوظة : حسب وعدنا لقرائنا الكرام فان هذا الخبر كان من المفترض ان يتم نشره قبل ثلاث ايام . وجاء تاجيل نشره بعد ان تراجع مصدرنا عن نشر اسمه كاملا ولكنه تراجع فى اخر الامر …علما انه يقيم خارج السودان ونحن لانملك سوى احترام رغبته وتقديم شكرنا الجزيل له.
    ———————
    – المصدر: صفحة جكسا لرصد الانتهاكات في الفيسبوك –

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..