أخبار السودان

مجلس إدارة الانتباهة يصدر قرارات بشأن المقال العنصري ويقبل استقالة رئيس التحرير

الخرطوم : الراكوبة
حددت لجنة التحقيق التي كونها رئيس مجلس إدارة (الانتباهة ) والخاصة بقضية نشر مقال يحتوي على عبارات عنصرية غير لائقة , عن لمسؤول عن الخطأ الذي وقع .
واتخذت اللجنة المكلفة بقرار من رئيس مجلس الإدارة التحقيق مع هيئة التحرير الأربعاء ونشرت صحيفة الانتباهة في عددها الصادر اليوم الخميس القرارات الإدارية بشأن الخطأ الفادح الذي وقع بنشر المقال وماحمله من عبارات عنصرية , وعلى ضوئها تقدم رئيس التحرير باستقالته من الصحيفة وخلصت القرارات إلى عدد من التوصيات تم رفعها إلى مجلس الإدارة وأجازها وهي قبول استقالة رئيس التحريروتعيين أحمد يوسف التاي رئيسا للتحرير.
وشملت القرارات إلغاء منصب نائب رئيس التحرير الصحيفة , والتأمين على إيقاف كاتب المقال مثار المشكلة نهائيا . وتنحي الانتباهة معتذرة بشدة مرة أخرى للسودانيين عما حاق بالجميع من العبارات العنصرية التي وردت بمقال (ترحال ) الذي نشر الجمعة الماضية . والذي أوقع الكثير من الضرر على السودانيين والأسر الكريمة , وتلتزم بصفة قاطعة ونهائية عقب انهاء التحقيق في الحادثة بعدم تكرارها مستقبلا .
وفي غضون ذلك أكد رئيس مجلس إدارة الصحيفة إن الصحيفة تتبنى خطا تحريريا وطنيا معززا النسيج الاجتماعي وحافظا للأمن القومي ومحاربا للفساد وداعما لخيارات الشعب .
وجزم رئيس مجلس الإدارة بأن الصحيفة مستعدة لتحمل مسؤوليتها القانونية وحرية التعبير المكفولة للكل , وفقا للوثيقة الدستورية والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية .
وكان رئيس مجلس الإدارة سعد العمدة قد قدم اعتذارا للشعب السوداني عن الخطأ (غير المقصود ) الذي وقعت فيه الصحيفة بنشرها مقالا على متنه عبارات تحتوي على محتوى عنصري وفوض لاحقا رئيس مجلس الادارة اللجنة للاستعانة بمن تراه مناسبا لتحديد المسؤول عن الخطأ وهذا ماتم .
المصدر صحيفة الانتباهة

‫3 تعليقات

  1. الانتباهة اعفن صحيفة في تاريخ السودان .واستمرارها في الصدور من دلائل انه الكيزان لا زالوا يسيطرون على المال والاعلام وكل مفاصل البلاد المنكوبة بدأ من مجلسهم العسكري وجنجويدهم …لم تسقط بعد وهذه قناعتي التامة لذا لا تجدوني احتفل بنجاح الثورة حتى الان … كل الازمات الخانقة والاوضاع المزرية التي نعيشها حاليا هي من صنع الكيزان الخبثاء وكل الحملات الشرسة والهجوم على الثورة ورموز الثورة من خلفها الكيزان ودجاجهم … كل الانتقام والظلم الذي لقاه شرفاء القوات المسلحة وفي مقدمتهم محمد صديق وما لقاه دسيس مان كلها انتقام من الكيزان لرموز وايقونات الثورة ..ولسسسسسسسه الجاي كتير ما دام نحن نايمين ومعتقدين انهم سقطوا .. لازم من تفعيل شعار اي كوز ندوسه دوس فعليا وعمليا وبلا تنظير وكلام فارغ دوس يعني دوس وعفيص ومشانق وسحل وسجون جد جد موش سجون وحفلات عشاء واجتماعات مفتوحة …هو ذاتو من الشاف زعماء العصابة في السجن او حتى كبيرهم البشير ؟؟؟؟؟!!!!
    اصحوا يا ناس الكيزان هم الممشننا وثورتنا وقفت في منتصف الطريق وهم مكملين للانتقام والثار

  2. يجب ايقاف هذه الصحيفة نهائيا فهي تنشر العنصرية والكذب الخبيث الضار ويجب على النيابة المضي قدما في مقاضاة هذه الصحيفة القذرة عن الحق العام ويجب على السيدة كابتن الغريق عدم التنازل بتاتا عن حقها الخاص

  3. هذا السلوك ليس جديداً على الانتباهة منذ ما قبل انفصال الجنوب فهذا دينها وديدنها ولن يجدي معها غير البتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..