أخبار متنوعة

«قصص حب» لفنانين مصريين بدأت بالشائعات وانتهت بالزواج

«تلاسن عائلي» يؤكد علاقة ياسمين عبد العزيز وأحمد العوضي

القاهرة: عبد الفتاح فرج

على غرار بعض المشاهد الدرامية التي يجسدونها في المسلسلات والأفلام السينمائية، تدور بعض قصص الحب بين الفنانين في مصر، التي تبدأ غالباً بالشائعات وتنتهي بالزواج. وهو ما يتكرر أيضاً في حالات الطلاق التي تبدأ كذلك بالشائعات حتى تُؤكّد بالإعلان الرسمي عن الانفصال.

وأكد التلاسن العائلي، أول من أمس، بين شقيق الفنانة ياسمين عبد العزيز والفنان أحمد العوضي، قصة الحب بين العوضي وياسمين، إذ اعترف الاثنان أخيراً على حسابيهما الرّسميين على موقع «إنستغرام» بحبهما، وذلك بعد شائعات لاحقتهما في الآونة الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية، تتعلّق بوجد علاقة عاطفية بينهما.

وتُعدّ قصة ارتباط الفنان عمرو يوسف بالفنانة السورية كندة علوش عام 2016 من بين أبرز قصص الحب التي أثارت اهتمام المصريين على مدار أيام، حتى أعلن الفنانان زواجهما رسمياً بعيداً عن عدسات المصورين الصحافيين في مدينة أسوان (جنوب مصر)، بعد التزامهما الصمت تجاه الشائعات التي تعرضا لها جراء ارتباطهما.

وفي شهر أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2018، أعلن الفنان أحمد فلوكس، عبر صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، ارتباطه بالفنانة هنا شيحة، وذلك بعد نفيهما بشكل قاطع لوجود أي علاقة عاطفية تجمع بينهما، لكن زواجهما لم يستمر طويلاً، إذ أعلنا طلاقهما في شهر يوليو (تموز) من العام الماضي (2019).

نفي كثير من الفنانين للشائعات العاطفية التي تلاحقهم في بداية العلاقة، يفسره الناقد الفني محمد رفعت، مؤلف كتاب «أقاصيص العشق… أجمل قصص الحب بين المشاهير»، بعدم انتهاء العديد من الفنانين من بعض الترتيبات المتعلقة بالزواج، ومعظمها يكون عائلياً، لأن غالبيتهم لديهم أبناء من زيجاتهم السابقة، ويريدون الاطمئنان على أولادهم قبل إتمام الزواج، والتأكد من مشاعرهم تجاه بعضهم، بجانب انتظار موافقة أسرهم على الزواج من عدمه». مشيراً إلى أن «انتشار أخبار العلاقات العاطفية بين الفنانين بكثافة على المواقع الإخبارية و(السوشيال ميديا) يسهم في التعجيل بقرار الارتباط، ما يكون له أثر سلبي على الحياة الزوجية، التي تنتهي في معظم الأحيان بالطلاق». ووفق رفعت، فإن «الفنانين مواطنون عاديون لهم الحق في اختيار شركاء حياتهم بمنتهى الأريحية، لكن الشهرة تفرض عليهم الحذر والصمت، أو النفي إذا لزم الأمر».

ورغم ما تتمتع به مواقع التواصل الاجتماعي من مميزات، فإنها في الوقت ذاته حطمت حياة كثير من الفنانين، حسب رفعت الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»: «أصبحت وسيلة ضغط اجتماعية وسياسية وفنية، تجبر الكثيرين على الاعتراف بالأمر الواقع، لا سيما أن معظم صفحاتها تركز على حياة المشاهير، وعلى أخبار وفاتهم أيضاً، إذ ينتشر عليها شائعات أخبار الوفاة بكثرة».

ومثلما اجتذب خبر زواج الفنانة بسمة من أستاذ العلوم السياسية، المهاجر إلى أميركا، الدكتور عمرو حمزاوي، بعد نفيهما وجود علاقة حب بينهما في البداية، عام 2011، اجتذب خبر انفصالهما كذلك الجمهور المصري، وهو ما تكرر أيضاً في حالة ارتباط الفنان أحمد سعد بالفنانة سمية الخشاب، ثم انفصالهما لاحقاً، بجانب زواج الفنانة مي سليم من الفنان وليد فواز، التي انتهت أيضاً بالطلاق، بعد أيام معدودات من زواجهما.

«لزواج مكتوب على ورقة الطلاق في الوسط الفني في مصر»، جملة يؤمن بها مؤلف كتاب «أقاصيص العشق»، الذي يؤكد قائلاً: «حالات زواج الفنانين التي تدوم طويلاً نادرة جداً، وهي استثناء، وليست قاعدة، وأسباب الانفصال غالباً ما تكون بسبب الغيرة الفنية، وهو ما أكدته الفنانة شويكار في حوار صحافي سابق، عندما قالت إن سبب طلاقها من الفنان الراحل فؤاد المهندس غيرته الفنية منها، وليس غيرته عليها كما تردد، وهو ما تكرر كذلك في حالة زواج الفنانة صفية العمري والفنان جلال عيسى، التي انتهت بالطلاق أيضاً».

وشغلت العلاقة العاطفية بين الفنانة ياسمين عبد العزيز والفنان أحمد العوضي الرأي العام في مصر، أمس، وتصدرت أخبارهما قائمة الأكثر قراءة على معظم المواقع المحلية في مصر، وتصدر «هاشتاغ» يحمل اسم الفنانة المصرية «ترند» موقع «تويتر» في مصر، أمس.

ويعد اهتمام المصريين بأخبار زواج وطلاق الفنانين أمراً معتاداً منذ أربعينات القرن الماضي، وفق رفعت الذي يرى أن مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية وقِصَر مدة الزواج من أبرز الاختلافات بين الجيلين القديم والحديث من الفنانين.
الشرق الأوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..