أخبار السودان

أثار غضب السود… إعدام أميركي رغم اعتراف الجاني بالجريمة

أُعدم رجل من أصحاب البشرة السوداء في ولاية ألاباما الأميركية رغم اعتراف شخص آخر بتنفيذ الجريمة المنسوبة إليه وتوسله للمسؤولين لوقف الإعدام، وفقاً لتقرير نشره موقع صحيفة «إندبندنت» البريطانية.

وحصل ناثانيل وودز (44 عاماً) على حقنة مميتة الليلة الماضية بعد فشل نداءات اللحظة الأخيرة التي أُطلقت بهدف تخفيف عقوبته.

وأُدين وودز في عام 2005 بقتل ثلاثة من رجال الشرطة في برمنغهام بألاباما، رغم تأكيده الدائم أنه بريء فيما يتعلق بعملية إطلاق النار.

واعترف كيري سبنسر، الرجل المدان معه، بارتكاب الجريمة، ونفى أن يكون وودز متورطاً في جرائم القتل، وقال إنه قام بذلك بمفرده.

وجذبت القضية اهتماماً واسع النطاق، بفضل مشاركة بعض الناشطين البارزين الذين حاولوا منع إعدام وودز.

وتحدث كل من مارتن لوثر كينغ الثالث، ونجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان ويست، عن القصية لمحاولة وقف ما سمّوه «مثالاً مأساوياً للظلم».

وقبل إعدام وودز مباشرةً، غرّدت كارداشيان على «تويتر»: «رفعت المحكمة الوقف المؤقت لإعدام وودز… المحافظ لن ينقذ حياته».

Kim Kardashian West
@KimKardashian
ومنذ الإعدام، شكّك الكثيرون في تشريع عقوبة الإعدام في ألاباما والعنصرية الظاهرة الموجودة في إدانة رجل حتى الموت بسبب جريمة لم يرتكبها.

وأشار البعض إلى أن العقوبة نفسها لا تنطبق على المجرمين من البشرة البيضاء.

كما ظهرت دعوات لإلغاء عقوبة الإعدام بالكامل.

Da’Mon Cortez 🌊🏛@DaMonCortez4
الشرق الأوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..