أخبار السودان

الدقير صناعة السلام تحتاج للصبر ومخاطبة مسببات الحرب

الخرطوم :_ الراكوبة
أكد عمر الدقير، رئيس حزب المؤتمر السوداني، حرص حزبه على دعم الحكومة الانتقالية خصوصاً في هذه المرحلة التي تتعاظم فيها التحديات أمامها \
.
، قال الدقير في ختام جولته الجماهيرية بولاية سنارإن تكوين آلية مشتركة من السلطة الإنتقالية وقوى الحرية والتغيير لإدارة الأزمة الاقتصادية خطوة إيجابية،

متمنياً أن توفق الآلية في اتخاذ إجراءات عاجلة وفاعلة لإيقاف وتيرة التدهور الاقتصادي وتحقيق الاستقرار الذي يُمهِّد لعملية الإصلاح الاقتصادي الشامل”.

وشدّد رئيس المؤتمر السوداني على ضرورة توسيع قاعدة التشاور بين السلطة الانتقالية وقوى الحرية والتغيير ولجان المقاومة وكافة قوى الثورة والإصغاء

للرأي العام والتفاعل معه بهدف خلق عقل وطني جماعي وإرادة عامة موحدة لمواجهة التحديات الراهنة.

وقال الدقير: “الحكومة الانتقالية أحوج ما تكون في الوقت الحالي للدعم والإلتفاف الشعبي حولها، وهذا واجب على كافة قوى الثورة، ولكن من الخطأ تحصين

الحكومة الانتقالية أو أية جهة عامة أو شخصية عامة ضد النقد لأن النقد هو الترياق لتلافي الأخطاء والقصور وتجويد الأداء”، وأردف: “حكومة الثورة الانتقالية

ستنجح بالاستناد على الإرادة الشعبية وتعزيز قواعد الشفافية وتمليك الحقائق للرأي العام وإعلاء شأن الروح النقدية وتشجيع المشاركة الواسعة في تقييم
السياسات والأداء عبر الحوار – ليس فقط خلف الأبواب المغلقة – وإنما الحوار المفتوح أمام الشعب ومعه عبر مختلف وسائل التواصل الجماهيري”.

وأكد الدقير أن: “صناعة السلام ليست بالأمر السهل وتحتاج للصبر والمثابرة والصدق والشجاعة في مخاطبة مسببات الحرب، ومع ذلك لا مجال للحديث عن

فشل مفاوضات السلام، لأن السلام من أهم مطالب الثورة في إعلانها ووثيقتها الدستورية وقبل ذلك في هتافات الثوار .. وما يشرع نافذة الأمل أن كل الأطراف لديها الإرادة والرغبة لتحقيق السلام”.

‫2 تعليقات

  1. ايها الدقير انا علي قناعة تامة انك رجل شريف وعفيف ووطني غيور تحب الخير لبلادك ولكل الانسانية , فدعني اسجي اليك نصحا” ان لا تتمهل في قول كلمة الحق وان تصدح بها جهاراً فلا تنظرهم ليلوو عنق الحقيقة كن مصادما دايماً ولتعلم ان لو قولة الحق خفتت فستعلوا كلمة الباطل لا تترك الباطل يعلوا ابداً حتي لو الب علي جميع الاحباب والاصدقا فليس العيب ان نتكاشف ونصلح الاخطا لكن العيب والعار ان نداريها ونركمها تحت التراب.
    لقد صبأ الكثيرون وكفروا بشعارات الثورة فكن انت السراط المستقيم

  2. بس مش كل يوم طالع لينا! هنالك حكومة تعمل وتمثله شاء أم أبى ولو عاوز يناصحها فليس هذا محله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..