مقالات وآراء

شقائق الرجال

ضد الانكسارـ امل أحمد تبيدي
بدأت المرأة باضراب في الولايات المتحدة عام ١٨٥٦ احتجاج علي أوضاعها وحقوقها المسلوبه… احتفل بيوم المرأة لأول مرة في فرنسا ١٩٤٥….
في ٨ مارس شهدت امريكا مظاهرات سلمية يقودها النساء وصلت درجت سلميتها يحملن ورود….. من اهم المطالب تخفيض ساعات العمل ومنع عمل الأطفال… اصبح يوم ٨مارس هو اليوم العالمي للمرأة…
الاحتفال بهذا اليوم الان ياخذ طابع اخر يتم التنظيم للمواكب للمطالبة بالتعديل في القوانين التي تسلب المرأة حقوقها… وتقام الندوات من أجل تعديل كثير من بنود قانون الاحوال الشخصية… خاصة وأن المراة في بلادي ما زالت تعاني من ويلات الحروب تفتقد للامن والأمان…. تأتي القوانين قاهرة وسالبه لحقوقها نتمني أن يوجه وزير العدل بالتعديل في القوانين التي تؤدي الي قهر واذلال النساء…. لا أقول مساواة كاملة… لكن العدالة هي المطلوبة… عدالة تمنحها حقوقها لا قوانين جائرة تختل فيها كافة الموازين حتي روح الرحمة أصبحت مفقودة….
ان قضايا المرأة تتفاقم مع ارتفاع وتيرة الأزمات الاقتصادية… تجبرها الظروف لتعول الأسرة بفقدان العائل بسبب الموت أو التهرب من المسئولية…… تجد نفسها بين تسلط الرجل وظلم القوانين….. والذين يحاولون رؤية المطالبة بالحقوق نوع من الخروج عن الاطر الإسلامية… الاسلام أعطاها حقوقها كاملة كان لها حق المساواة قال تعالي (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف) قال ابن كثير في تفسيره لهن علي الرجال من الحق مثل ما للرجال… قال تعالي (فامساك بمعروف أو تسريح بإحسان) لو حاولنا أن نبحر في عوالم الدين نجد انها منحت حقوقها ولكن هناك من يحاولون نزع هذه الحقوق بشتي السبل…
&&وأسخر ممن يريدون فى عصر حرب الكواكب .. وأد النساء…
سعاد الصباح
حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي
[email protected]

تعليق واحد

  1. لك التحية أختي الفاضلة, و أتمنى أن تجد أمهاتنا و أخواتنا وبناتنا في سوداننا الجديد كل الانصاف والعدالة.
    الطريق طويل وشائك ولكن بالإصرار والصبر ستحققن آمالكن.
    خروج:
    لماذا نحن دائما أسارى للتراث الديني؟؟؟ ، وهل قول الله تعالى (ولهن مثل الذي عليهن) يحتاج تفسيره بما قال ابن كثير؟؟ سيدتي، هل من كلام أوضح. من هذا؟؟
    أقسم بالله العظيم أني سمعت شيخاُ يشرح قوله تعالى (ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى…..)
    كما يلي: أعمى أي لا يرى, كما قال ابن كثير، ضحكت بأسى وخرجت من الجامع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى