مقالات وآراء

لن تعطش مصر ولن تضار اثيوبيا

تحفظ السودان علي بيان جامعة الدول العربية له ما يبرره، كما ان تخوف السودان من تصرفات اثيوبيا مبررة ومفهومة، والتزام السودان الحياد بين الطرفين مصر و اثيوبيا امر جيد و محمود ..اثيوبيا تقيم سد النهضة داخل اقليم بنى شنقول السودانى في الاساس و مصر تحتل اراضي سودانية عزيزة علينا والكل يعلم ذلك، فاذا ارادت مصر حل مشاكلها المائية فعليها ان تساعد السودان في حل مشاكله الحدودية اولا.. لا اقول لمصر اخرجى من حلايب الان مقابل وقوف السودان معك لعلمى ان ذلك يحرج قادتها، ولا اطلب من اثيوبيا الخروج الفوري من اقليم بنى شنقول السودانى المقام عليه السد فذلك ايضا يحرج حكامها ..
لكني اقول لنذهب جميعنا الى تحكيم دولى نرتضى بحكمه في الامرين معا الحدود اولا قبل المياه …
نحن اهل السودان لدينا ثقة كاملة بان ذلك سيعيد كل الامور الى نصابها، وسوف يصوب كل الاخطاء، وسيجلب الثقة المفقودة بين كافة الاطراف… و بعودة اراضينا المغتصبة الينا في شلاتين وحلايب ونتوء حلفا وشرق العوينات و الفشقة وبني شنقول كاملة ونحن واثقون من ذلك…

حينها سيصبح السد داخل حدود السودان وسوف تنتهى كل الاشكالات الحدودية مع مصر ونحن اهل السودان من الان نستبق الجميع و ننحني احتراما للمحكمة التى تحكم بيننا و سنرضى بحكمها ولو كان في غير صالحنا..

حينها لن تعطش مصر ولن تضار اثيوبيا لاننا شعب لا يعرف الظلم ولا يضمر الشر للاخرين ونحن اهل السودان نعرف حجمنا فنحن 39 مليون فرد نقيم بين 220 مليون فرد يفوقننا عدة وعتادا ومصالحنا في ان تكون علاقاتنا جيدة مع هذا ومع ذاك و ان نضمن لاهلنا في اثيوبيا حقهم الادبى والمادى فى مشروع صرفوا عليه الغالى والنفيس ونضمن لاشقائنا في مصر مياه مستدامة بل ضعف احتياجاتهم الحالية لاننا لسنا دولة معبر كما يظن اهلنا فى مصر بل نحن دولة مصب مثلنا مثل اثيوبيا يؤكد تلك الحقيقة مليارات الامتار من مياه الامطار التي تهطل علي السودان كل عام وهو ليس في حاجة اليها ..
فهل مصر واثيوبيا مستعدتان للذهاب لتحكيم دولي يرضي الجميع ويلزمهم و يضمن حقوقهم و حقوق السودان في الارض والمياه.؟
عبدالعزيز عبدالباسط
[email protected]

‫2 تعليقات

  1. اولا ليس من شأن الجامعة العربية الانحشار في موضوع يخص اثيوبيا وليس هناك اي مبرر سوى محاولة العرب الاصطفافا مع مصر لتقوية موقف مصر الضعيف. الجامعة العربية اذا هي حريصة على مصر فليشتر العرب – وهم اثرياء – الماء لمصر أو ليحلوا مياه مصر ..
    عطش مصر لا يهمنا في القليل ولا الكثير لكنا لن نسمح لكائن من كان الحاق الضر باثيوبيا ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..