مقالات سياسية

 اعتقالات السلطات الأمنية للشيوعيين تدخل عامها ال(٧٤)

بكري الصائغ

 ١- “كاننا يا عمر لا رحنا ولا جينا”!!، حتى في زمن الحرية والانعتاق من الكبت والظلم،  والتغيير للأحسن في كل المجالات، والخلاص من البلاء الذي انجلى وغادرنا الى غير رجعة بعد أن مكث في صدور ملايين السودانيين ثلاثين عامآ عجاف، لم يسلم الشيوعيين من الاعتقالات وتلفيق التهم الخطيرة الجائرة واحدة وراء الاخري ، والزج في معتقلات جهاز الأمن، وزنزانات اقسام الشرطة، وكاننا مازلنا نعيش في نفس زمن الحاكم البريطاني “السير/ نوكس هـيلم”، الذي حكم السودان منذ عام ١٩٥١ حتي الاستقلال، وكان قاسيآ في حكمه وتطبيق القوانين واللوائح التي صاغها من داخل مكتبه في القصر، استهدفت بالدرجة الاولي اليسار السوداني، وطبق “نوكس هـيلم” ايضآ قانون عام ١٩٢٤ ليسري في عام ١٩٥٠، الذي نص على: (كل جمعية واي جمعية في السودان تحت اي اسم كانت تروج او تدعو او تمارس اي نشاط له علاقة بنظريات او مبادئ الشيوعية الدولية، او الهيئة المعروفة باسم “الكمنفورم”، تعتبر جمعية او هيئة غير مشروعة تحت مفهوم قانون الجمعيات غير المشروعة لعام ١٩٢٤)، نشر هذا القانون  بالصحف المحلية في نوفمبر ١٩٥٠ عدة مرات.
٢- نشرت الصحف المحلية في يوم الخميس ١٢/ مارس الحالي ٢٠٢٠، خبر جاء تحت عنوان:  (الشيوعي): اعتقال شباب وإجبارهم على التقاط صور مع أسلحة ومتفجرات)، وافات فيه:
 (اتهم الحزب الشيوعي أجهزة السلطة والأمن باعتقال شباب وإرغامهم على الإدلاء باعترافات كاذبة لتجريم قوى سياسية وتلفيق مشاركتها في عمليات تخريب و إرهاب. وقالت سكرتارية اللجنة المركزية للشيوعي في بيان إن مجموعة من الشباب تتراوح أعمارهم بين ١٦ إلى ١٨ سنة تعرضوا لعملية اعتقال من قوى بملابس مدنية قادتهم إلى حوش يشتبه في كونه مركزاً من مراكز الأمن وأضاف البيان “ تم تعذيبهم نفسياً وممارسة ضغط عليهم للاعتراف باستلامهم مبالغ مالية من الحزب الشيوعي وفرض على بعضهم التقاط صور مع أسلحة ومتفجرات وهي نفس سياسات جهاز الأمن في النظام السابق”. وقال (الشيوعي) إن أجهزة السلطة والأمن مازالت تستمر في تنفيذ نفس سياسات النظام البائد وتلفيق التهم واعتقال الشرفاء والضغط عليهم نفسياً وجسدياً للإدلاء باعترافات كاذبة لتجريم قوى سياسية ومشاركة تلك القوى في عمليات تخريب و إرهاب. وأدان الحزب الشيوعي بشدة ما وصفها بالممارسات غير القانونية وأشار إلى أنها تُعيد تمثيليات فاشلة قامت بها قوى سياسية في السابق لتلفيق تهم حول الحزب الشيوعي مارسها جهاز أمن النظام في بداية الثورة، بجانب اعتقال طلاب من دارفور وتحت الضغط والإرهاب فرض عليهم الاعتراف بالتدريب في إسرائيل. وأضاف (الشيوعي) “نُطالب بحماية الشباب المتتضررين من الاعتقال والتحقيق مع كل الأجهزة الأمنية التي شاركت في هذه العملية الإرهابية”.وأكد الشيوعي أن الحزب سيستمر في نشاطه لخدمة الشعب و الوطن ولن يألوا جهداً في كشف التآمر ضد القوى السياسية الشريفة ومصادرة حقوق المواطنين الديمقراطية. وأكد أنه سيتخذ كل الطرق القانونية لإحقاق الحقوق.). – انتهي الخبر -.
 ٣- بالعودة الي مضابط الحزب الشيوعي السوداني القديمة، والتي نشرت في كتاب (لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني- المقام علي شرف العيد الاربعين للحزب – يوليو ١٩٨٨)، نجد في الكتاب قصص الاعتقالات والمحاكمات التي ما توقفت من عام ١٩٥١ وحتي ما بعد الاستقلال، وان اشهر محاكمة جرت لمتهمين شيوعيين، كانت في ٩/ مايو ١٩٥١، بتهم تحت البند الرابع من قانون الجمعيات غير المشروعة، وبعد ثلاتة ايام من المداولات تمت ادانة خمسة عشر متهمآ بالسجن.
 ٤- وهنا اقف وقفة صغيرة واسال أجهزة السلطة والأمن في الخرطوم بعد ان تمت عملية اعتقال شباب قبل ثلاث ايام مضت، من هم الذين يشكلون خطر علي البلاد، الشيوعيين ام بقايا فلول النظام البائد، الذين اغلبهم خارج السجون، يمارسون نشاط عدواني بتخطيط دقيق ومنظم رغم انف السلطة والاجهزة الأمنية وصلت الي حد الاعتداء علي موكب رئيس الوزراء حمدوك باسلوب لم تعرف البلاد له مثيل من قبل؟!!
 ٥- اسال أجهزة السلطة والأمن في الخرطوم، ايهما اشد خطر علي أمن وأمان أهل السودان، الشيوعيين الذين اصلآ ما حملوا السلاح، ام بقايا منظمات الارهاب التابعة للنظام السابق وعندها محطة فضائية تبث الحقد والكراهية،، اجهزة ارهابية متنوعة الاشكال وخطيرة للغاية ما زالت تعمل بحرية رغم صدور قوانين بحلها- ولكن (فقط علي الورق)!!-.، منظمات غير قانونية، تعرفها الأجهزة الأمنية تمام المعرفة وتسكت عن وجودها الفعلي!!
 ٦- هل يعقل ان جهاز الأمن السوداني الذي يفتخر دومآ بانه قد قام باعتقال “إيليتش راميريز سانشيز” ، المعروف باسمه الحركي “كارلوس “، او “كارلوس الارهابي” في الخرطوم عام ١٩٩٤، وسبق بهذا العمل والانجاز الباهر كل مخابرات العالم التي فشلت في اعتقاله – الا هي جهاز الأمن السوداني- ، هذا الجهاز الأمني السوداني قد فشل في عام ٢٠٢٠ العثور علي من هو الذي قام بمحاولة اغتيال حمدوك..واستنجد بالمخابرات الامريكية لحل لغز المعضلة؟!!
 ٧- بعض المواطنين سخروا من عملية اعتقال شباب وإرغامهم على الإدلاء باعترافات كاذبة لتجريم قوى سياسية وتلفيق مشاركتها في عمليات تخريب و إرهاب، لان هذا – بحسب وجهه نظرهم -، ان الاعتقال قد تم في توقيت غريب صادف وصول الخبراء الامريكان للخرطوم!!، وكان حال لسان حال جهاز الأمن يخاطب الخبراء الامريكان:”شايفين..قاعدين ننتخلص من الشيوعيين!!”.
 ٨- جاء في كتاب (لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني- المقام علي شرف العيد الاربعين للحزب – يوليو ١٩٨٨)، ان اولي بوادر الصراع بين السلطة البريطانية الحاكمة في الخرطوم والطبقة العاملة قد بأت في عام ١٩٤٦ – اي قبل (٧٤) عامآ مضت -، جرت خلال هذا العام اعتقالات كثيرة طالت قيادات عمالية وموظفين، ولهذا نجد انه في عام ١٩٩٠، بعد نجاح انقلاب الجبهة الاسلامية، ان اول عمل قام به (المجلس العسكري العالي لثورة الانقاذ) تفتيت ورش ومصانع سكك حديد عطبرة، علي اعتبار ان عطبرة ظلت منذ عام ١٩٣٤ مركز ثقل الشيوعيين، ونجح الانقاذ في هدم اكبر صرح عمالي في البلاد،….وشاء ربنا الكريم، ان كانت بداية انتفاضة ١٩/ ديسمبر قد بدأت من عطبرة، وتحقق النصر بعد طول معانآة.
 ٩- واخيرآ، نامل ان يتفهم جهاز الأمن، ان الخطر ليس من وجود الحزب الشيوعي، وانما من بقايا فلول النظام البائد الذين عندهم كل شيء: “كتائب ظل”، “وحدات جهادية”، مليشيات اسلامية، قناصة، قناة فضائية تبث من الخرطوم اسسها ويديرها حسين خوجلي، ومحطة فضائية “سودانية٢٤”، وخلايا نائمة الي حين اشعار اخري،.. بل حتي سجن كوبر اصبح ملتقي سجناء سياسيين يخططون من الداخل لاثارة القلاقل والبلبلة، وهناك مساعي دؤوبة لبث الحياة في حزب المؤتمر الوطني ليعود مجددآ للواجهة بقيادة الدكتور طبيب الاسنان ابراهيم غندور!!
 ١٠- يا ناس الأمن، “مالكم كيف تحكمون”: تتركون الفيل الكبير وتطعنون ظله!!
     بكري الصائغ

‫14 تعليقات

  1. عينة من قصاصات صحفية قديمة ، فيها مواقف ساخنة بدرت من شخصيات سياسية ورؤساء احزاب، كانوا علي عداء شديد ضد الحزب الشيوعي، وشنوا عليه حرب ضروس.
    ١-
    الامام/ عبدالرحمن المهدي: لم يعرف الحزب الشيوعي في سنوات الخمسينات شخص كره الحزب الشيوعي مثل عبدالرحمن المهدي، ويعود سبب الكراهية، الي ان الشخصيات القيادية في الحزب الشيوعي كثيرآ ما كانت تشير في خطبها السياسية وتصريحاتها الي ان الاحزاب الدينية في السودان هي احزاب “رجعية” ترفض استيعاب الجديد في سودان ما بعد الاستقلال، وانها مازالت تعيش بالعقلية الاقطاعية القديمة، رؤسائها يعيشون عالة علي المزارعين والفلاحين في الجزيرة “ابا ” والقضارف وكسلا، يحكمون باسم الدين ويخدعون الرعية بانهم ظل الله في الارض، وانهم “اشراف” (والاشراف هنا بمعنى احفآد آل البيت)!!، كل هذا الخطب والتصريحات لم تعجب عبدالرحمن، ولا السيد علي الميرغني، وجماعة “الإخوان المسلمين”، وظل العداء قائمآ منذ عام ١٩٤٥ حتي يومنا هذا.

    ٢-
    كان أول ما قام به جعفر النميري بعد انقلابه عام ١٩٦٩، هو سحق الأنصار ومن بعدهم استدار نحو الشيوعيين الذين تحولت خلافاتهم معه إلى عداء متزايد، وفي خطاب أذيع عبر راديو أمدرمان في فبراير١٩٧١ أقسم نميري على تدمير الحزب الشيوعي السوداني, الذي وكرد فعل نظم انقلاب استمر 72 ساعة وانتهى نهاية سوداوية، عاد نميري بعدها للحكم وألقى القبض على قادة الحزب الشيوعي الذين واجهوا محاكمة سرية عاجلة وشنقوا على الفور، كما اعتقل شيوعيون آخرون وأطلق على بعضهم الرصاص في الشوارع، وقامت قوى الأمن بحملة اعتقال واستجواب واسعة شملت (٣) ألف يساري، مما أثار استهجان الشعب السوداني الذي كان يتباهى بانقلابات غير دموية في الماضي، ولأن العنف السياسي كان مستهجنا بشكل عام في الحياة السياسية السودانية حتى ذلك الحين.

  2. الشيوعيين من ارازل البشر اخلاقيا وسياسيا، ومنذ استقلال السودان كانت كل ادوارهم تخريبية.
    معلوم انهم وراء الحظر والعقوبات الاقتصادية وإدراج السودان في قائمة الارهاب بتقاريرهم الضارة لتشديد العقوبات على السودان تحت رداي نكاي الكيزان. والان بعد وصلوا الحكم ماقادرين يتخلصوا منها.
    ايضا كانوا وقود لفصل الجنوب ودعم الجيش الشعبي ضد الجيش السوداني حتى انقسم السودان لشطرين مشوهين.
    ادوارهم في حريق دارفور كذلك لا تخفى على أحد من خلال المنظمات والحملات و..الخ.
    عموما مع تفاقم حالة السخط الآن ضد حكومتهم الورقية التي فاقمت من الأوضاع السيئة اصلا، سيخرج الشعب قريبا زرافاتا ووحدانا ضدهم وسيتم طحنهم وسحلهم وتعليقهم من السنتهم في الهواء الطلق من ذات الشعب الذي خرج ضد لصوص الكيزان وكبيرهم القابع في سجن كوبر.

    1. ,والله يا أحمد انت بتقرأ بالمعكوس، وفعلا الكوز هو كوز باين من كراهيته للشيوعيين الذين يقفون مع الطبقات الفقيرة ويكشفون لصوصية المتأسلمين سارقي قوت الشعب، فالمتأسلمين السودانيين لم تعرف لهم همة ولا نخوة ولا موقف وطني واحد وهمهم الاول والاخير ملء كروشهم الكبيرة الممتلئة بالحرام. وهم من ترابيهم الذي علمهم الافك الي رضيعهم أعفن من يمشي علي وجه الارض، وكل كوز ندوسو دوس راجياكم يا وسخ

  3. الجديد – اليوم السبت – ١٤/ مارس ٢٠٢٠ -، في موضوع اعتقال مجموعة من الشباب، قالت الأجهزة الأمنية إنهم ينتمون إلى الحزب الشيوعي –

    ١-
    في مُحاولة اغتيال حمدوك اتّهام الشيوعي.. سيناريوهات مُتوقّعة!!
    المصدر:- صحيفة “الصيحة”-
    الرابط:
    https://www.sudanakhbar.com/699760

    ٢-
    خبر جديد له علاقة بالمقال
    موالون للشباب الصومالية وراء محاولة اغتيال حمدوك
    مصدر الخبر / “المشهد” – تم النشر منذُ 4 ساعات (السبت – ١٤/مارس ٢٠٢٠) ـ
    قالت الخبيرة في الشؤون الإفريقية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية الدكتورة أميرة عبدالحليم، إن الحديث عن تبني حركة “الشباب الإسلامي السوداني ـ طالبان”، المحاولة الفاشلة اغتيال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، ترسيخ لفكرة المعاناة التي ظهرت أخيراً في شرق القارة الإفريقية نتيجة محاكاة الجماعات المعارضة لحركة الشباب الصومالية. وأشارت عبدالحليم في تصريحات لموقع 24 الاخباري، إلى أن تلك المحاكاة تعني رغبة هذه الجماعات المهمشة في تأكيد تبعيتها أو انتمائها لـ”الشباب الصومالية”، وسعياً منها للترهيب ونشر الخوف لما للحركة الصومالية من شهرة واسعة بفضل عملياتها في الصومال وخارجه، رغم نجاح قوات الاتحاد الإفريقي اميصوم، في محاصرتها ميدانياً. وأكدت الخبيرة تراجع للشباب الصومالية في مناطق الوسط والجنوب، بسبب العمليات الموجعة التي وجهتها لها لقوات الخاصة في اميصوم، لكن ذلك لا يعني نهاية الحركة، بما أنها لا تزال مؤثرة وقادرة على تنفيذ هجمات من وقت لآخر.

  4. أخوي الحبوب،
    احمد،
    ١-
    صباح الخير والخيرات، وجعل الله تعالي كل ايامكم افراح دائمة.
    ٢-
    الخطيب زعيم «الشيوعي» السوداني: “جذورنا ممتدة شعبياً… و«الماركسية» صالحة منهجاً للحكم…نريد أن نحقق خلال الفترة الانتقالية تطلعات الثوار وليس من هزمناهم.”. – 18 مايو 2019 –

  5. تحياتي الاستاذ بكري الصائغ، دعني اولا احيي فيك روح التجاوب مع ما يكتب من تعليقات على مقالاتك ، وسعة صدرك لتقبل مختلف الاراء الناقدة حتى التي تكون شديدة في نقدها.
    ولي عودة بشأن الشويعيين و تجاربهم انتهاءا بالتجربة الحالية.

    1. طز فيك يا احمد ماعندك حاجة تضيفها انت تناطح الصخر العب غيرها يبدو ان “السبلوقة” قد جفت وحتما ستجف كل صبحا جديد.

  6. ايها الصحفي الجهلول وانت تحدثنا عن الشيوعية واعتقالات الشيوعيين لاتنسي ان تكتب لنا عن حج وصيام وقيام القيادات الشيوعية اسوة بماكتبت عن القيادات الساسية الاخري
    الست انت وكيل الله في الارض ومحصي عبادات الخلق
    فلتعلم ايها الصايع ان كذبتك البلقاء ستظل تطاردك ماحييت وستدفع ثمنها غاليا من مصداقيتك واستقامتك الاخلاقية ان كانت لك استقامة اخلاقية ياربيب صاحب الالوان وفاتيات الاسافير من امثال تراجي مصطفي وشوقي بدري

  7. تحياتى
    المعلق السابق المدعو احمد قال : ( لشيوعيين من ارازل البشر اخلاقيا وسياسيا، ومنذ استقلال السودان كانت كل ادوارهم تخريبية.)
    ولم يوضح لنا كيف هم الشيوعيين من ارازل البشر
    ولم يوضح كيف انهم ارازل أخلاقيا وسياسيا

    أتمنى ان يوضح بالامثلة من تاريخ السودان دون ان يلجأ للكلام المجانى
    وان يكون امينا ليوض لنا
    1 – أارازل هم ام الاخوان المسلمين
    2 – اارازل هم ام الذين قتلوا 28 ضابطا في ساعتين ورموا بجثثهم في أماكن مجهولة حتى لسرهم حنى تاريخ اليوم
    3 – اارازل هم ام الذين قتلوا مجدى محجوب في مبالغ تخصه وقتلوا الطيار جرجس في مبالغ تخصه ثم جاءوا بعد ذلك ومارسوا نفس الفعل واٍسوأ منه
    4 – اارازل هم ام الذين قتلوا الدكتور على فضل تحت التعذيب بدون اى جرم او ذنب ارتكبه
    6 – اارازل هم ام الذين قتلوا زميلهم بولاد وادعوا انه حاول الهرب
    7 -اارازل هم ام الذين كانوا يقصفون قرى جبال النوبة بالقنابل ويحرقوا قرى المدنيين العزل
    8 – اارازل هم ام الذين كانوا يقتلون الدارفوريين ويحرقوا قراهم ويغتصبوا نساءهم
    9 – اارازل هم ام الذين حاولو قتل حسنى مبارك ومن ثم بعد ذلك صفوا الذين شاركوا معهم حسب قول عرابهم الترابى
    10 – اارازل هم ام الذين انتهكوا حرمات البيوت وقبضوا على الفتيات والطالبات والنساء من البيوت ومن الجامعات واودعوهم الزنازين واغتصبوهن وجلدوهن
    11 – اارازل هم ام الذين سرقوا المال العام واكلوا أموال منظمات الشهيد والحج والعمرة وباعوا الخطوط الجوية ومشروع الجزيرة وخلخلوا السكة حديد والمخازن والمهمات والاشغال
    12 – اارازل هم ام الذين شردوا اهل دارفوا وجعلوا الاسر تلجأ لتشاد ولاسرائيل وللبحر هربا من البطش والظلم
    13 – اارازل هم ام الذين فصلوا الجنوب وذبحوا الثور الأسود للانفصال
    14 – اارازل هم ام زعيمهم الذى قال ( هسى لو الجعلى ركب الغرباوية بسألوهو )
    15 – اارازل هم ام الذى من داخل البرلمان وصى جيشه ب shoot to kill
    16 – اارازل هم الذى وصى الجيش وامره وقال لهم امسح اكسح ما عايزين عبء ادارى
    17 – اارازل هم ام الذى قال للجنود الطلقة اغلى منهم
    18 – اارازل هم ام الذى ذهب يستجدى الرئيس الروسى
    يمكننى ان استرسل حتى الصبح وحتى الغد لترى رزالة من يدعون الدين والدين براء منهم

  8. أخوي الحبوب،
    محمد،
    ١-
    مساكم الله بتمام العافية التامة، وسعدت بتعليقك االكريم.

    ٢
    ونواصل: ماذا كتبت الاقلام، ونشرت الصحف عن الحزب الشيوعي السوداني.
    (أ)-
    * عندما سألوا الشهيد السوداني عبد الخالق محجوب، أثناء محاكمته الشهيرة بمعسكر (الشجرة) في يوم ٢٧ يوليو ١٩٧١، وقبل اعدامه بيوم واحد: “ماذا قدمت لشعبك” ؟”” …أجاب في هدوء شديد، وباختزال شديد: “الوعي .. بقدر ما استطعت”.

    (ب)-
    “عبد الخالق محجوب”.. رفض الهروب من السودان وفضل مواجهة الموت.. نادى بالديمقراطية ووقف يهتف بحياة “الشيوعية العربية”.

    (ج)-
    محمد إبراهيم نقد.. شيوعي يؤم الصلاة:- (لم يتسلم زعيم الحزب الشيوعي السوداني محمد إبراهيم نقد منصبا رسميا في تاريخ السودان الحديث، لكنه كان طوال الوقت واحدا من أهم الرموز الشعبية، وحظي بسبب مبدئيته ونضاله باحترام زعماء سودانيين ساهموا في رسم مجرى التحولات. ولهذا لم يتحرج إمام الطائفة المهدية الصادق المهدي ولا مرشد طائفة الختمية محمد عثمان الميرغني أن يأتما في صلاتهما بالشيوعي نقد إبان وجودهم جميعا في معتقل كوبر بعد انقلاب عام ١٩٨٩بقيادة عمر البشير..رفض حزب محجوب منذ البدايات الربط التعسفي بين حرية المعتقد والإلحاد، فكان يرى أن الاسلام والعروبة مكونان أصيلان في روح الشعب السوداني، وهما بالضرورة جزء من مكونات مناضليه الشيوعيين. وهذا ربما ما يفسر إمامة نقد لصلاة معتقل ١٩٨٩حين اعتقل العميد المغمور عمر حسن البشير جميع السياسين ووضعهم في السجن في بداية تنفيذه انقلابه بمن فيهم شيخه حسن الترابي كنوع من التمويه الأمني وإخفاء هوية الانقلابيين الاسلاميين الجدد، قبل أن يعلنوا لاحقا هويتهم الإسلامية.)-

  9. أخوي الحبوب،
    حسن علي،
    ١-
    حياك الله، والف شكر علي التعليق الجميل.

    ٢
    ونواصل: ماذا كتبت الاقلام، ونشرت الصحف عن الحزب الشيوعي السوداني.

    (أ)-
    (الحزب الشيوعي السوداني وفلسطين مواقف تاريخية، أدان “الحزب الشيوعي السوداني” قرار تقسيم فلسطين (29/11/1947)، حيث أن التجربة العلمية “أثبتت خطأ الافتراضات التي بررت التقسيم، واعتباره حلاً لتحقيق التعايش السلمي بين الأقليات اليهودية، والعرب في فلسطين”.رفض الحزب تأسيس الدولة الصهيونية. كما انه كان من بين الاحزاب الشيوعية القليلة التي رفضت التقسيم الذي اقرته الامم المتحدة. اذعن له الاتحاد السوفياتي بقيادة ستالين لعدة اعتبارات ليس هنا مجال استعراضها.).

  10. أخوي الحبوب،
    حسن علي،
    ١-
    حياك الله، والف شكر علي حضورك الثاني السعيد، وعلي اهتمامك بالمشاركة المقدرة.

    ٢
    ونواصل: ماذا كتبت الاقلام، ونشرت الصحف عن الحزب الشيوعي السوداني.
    (أ)-
    مراقبون: الحزب الشيوعي السوداني هو الدينامو المحرك للاحتجاجات: قال مراسل الغد في الخرطوم إن هناك تأكيدات من مراقبين حول أن الحزب الشيوعي السوداني هو الدينامو المحرك للاحتجاجات، خاصة أن قائمة المعتقلين تضم نسبة كبيرة من أعضاء الحزب.). – يناير 2, 2019 –

    (ب)-
    الحزب الشيوعي الجنوب سوداني:(هو حزب شيوعي في جنوب السودان. تشكل الحزب في يونيو من العام2011 حين انفصلت الفروع الحزب الشيوعي السوداني الجنوبية عن حزبها الأم قبل استقلال جنوب السودان. أُعلن تشكيل الحزب الجديد في اجتماع في مكتب الحزب الشيوعي السوداني في الخرطوم. جوزيف ول موديستو هو الأمين العام للحزب. شارك الحزب في الندوة الشيوعية الدولية لعام 2013 في بروكسل…الحزب الشيوعي الجنوب سوداني تضامن مع ثورة الشعب السوداني وظل يتابع ويترقب ملاحم ثورة ديسمبر التي فجر شرارتها الشعب السوداني العظيم في الذكري العطرة والخالدة لاعلان استقلال السودان من داخل البرلمان في التاسع عشر من ديسمبر 1955م.، وسبق ان صدر بيان جاء فيه : نعلن نحن الشيوعيون الجنوبسودانيون وأنطلاقاً من موقفنا الاممي، ومن حميمية العلاقة بين شعبينا الشقيقين، تضامننا اللانهائي مع ثورة شعب السودان بأهدافها النبيلة والمشروعة والعادلة، كما كنا في قلب إنتفاضة مارس/ ابريل، وثورة أكتوبر المجيدة. ونؤكد ثقتنا المطلقة في عزيمة وقدرات الشعب السوداني ليس في الاطاحة بالطغمة الاسلاموية فحسب بل وبانهاء حكم العسكر في السودان والي الأبد، وتدشين عصر التحولات الديمقراطية في المنطقة برمتها. فالدكتاتوريات مهما طال زمانها الي زوال. وسنردد دوماً مع ثوار السودان وكل ثوار العالم:
    اذا الشعب يوماً اراد الحياة، فلابد ان يستجيب القدر ولابد لليل ان ينجلي ولابد للقيد ان ينكسر.
    أما السلام في بلادنا فشعب جنوب السودان قادر علي تثبيت أركانه وترسيخه وحمايته.
    وسيجد حتماً الدعم المنقطع النظير من قوي الثورة السودانية ومن سلطتها الوطنية الديمقراطية المرتقبة.)-

  11. مذا كتبت الاقلام، ونشرت الصحف عن الحزب الشيوعي السوداني؟!!

    ١-
    محجوب شريف، شاعر السودان الذي كره العسكر وكرهوه…- (صورة) –
    الرابط:
    https://www.noonpost.com/content/2372

    ٢-
    آخر قصيدة للشاعر “محجوب شريف” : تلاتة كباري وشارعين وسد
    المصدر:- “سودان جيم” – يونيو 13, 2012 –
    تلاتة كباري وشارعين وسد…
    قديتونـــــا قصــادهــــم قــــد…
    لو جينـا لكشف حساب وجرد…
    أمسك واحد أول بدء:
    سرقتو وطن واسع ممـــــتد…
    فكفـكتوهــــو…
    وزعزهتوهو…
    وأرهقتوهــو…
    وبشتنتوهــو…
    وهديـــــــتوهو هــــدا هــــد…
    وهاك التاني أمراً أد :
    حكمتو شعب كان زي الورد…
    أفقـرتوهـــــو…
    وشردتوهـــو…
    وجهجهتوهو…
    وعنصرتوهو…
    وقطعتو حبل كان واصل ود…
    أُخد التالت لو ترتد:
    وجدتو مصانع لقيتو مزارع…
    وسكـــة حديـــد جد بالجــــد…
    عطلتوهـــا…
    وفرتقتوهـا…
    ووقفتوهــا…
    وشلعتوهـا…
    وقطعتو رزق عمـال من حد…
    أحسب رابع وتابع العد:
    وين تعليمنا ووين ترنـيمــنا؟
    وين آدابنــا ووين كتــابنــــا؟
    وين رياضتنا ووين ريادتنا؟
    مرمطوهـا…
    وأخرتوها…
    وأفشلتوها…
    وطيشتوها…
    وخلفـــتوها جهـــل عن قصد…
    شوف الخامس أخذ ورد:
    كيف وحدتنا وكيف دولتـــنا ؟
    كيف عيشتنا وكيف حالتــــنا؟
    ووين ثرواتنا؟
    ووين أموالنا؟
    وين غيرتنا؟
    وكيف سمعتـــنا؟
    خرمجتوهـا…
    وبشتنتوهـا…
    وبـددتوهــا…
    ولوثـتوهــا…
    وبي سمعتنا مسحتو الأرض….
    هاك السادس ونفسك سد:
    ((رئيساً راقص)) رقصاً شين…
    مسئول ((مزواج)) ركاب سرجين…
    وزارة تجارة وبياعين…
    ناساً عايشة ومبسوطين…
    جضوم منفوخة ملمعة زين…
    كروش ممدودة متر مترين…
    أيادي طرية نعومة ولين…
    طالعين ماكلين نازلين بالعين…
    مناشر تنشر مطحونين…
    بفقه السترة محميين…
    ومندسين ومدسوسين…
    بفقه ضرورة وقوة عين…
    نهابين ومغتصبين…
    فساد شفناهو رأي العين…
    وشميناهو أبو العفين…
    وناس بهناك دايشين دايخين…
    بطونهم خاوية وما لاقين…
    وجوهم هايمة وفقرانين…
    وعينهم طالعة وكمان صابرين…
    وليه ساكتين؟؟
    ولي متين ساكتين؟؟
    بإسم الدين الخداعين…
    خلو حياتنا زفت وطين…
    تجار الدين الأفاكين…
    ملعونين ملعونين…
    ملعونين لي يوم الدين…
    غشيتونـــا…
    وبشتنتونـا…
    وعذبتونـــا…
    وجننتونـــا…
    وبكيتونا دمع ودم ولطخة خد…
    وتقولي كمان!!!!!!!
    تلاتة كباري وشارعين وسد!!!
    بس يــا ود…
    حيلك شـــد…
    ويد علي يد…
    كلنـــــا ضد…
    ضد العسكر وحكـــم الفرد…

    ضد الظلمــة ومــن أفســد…
    نضال وارثـنو أب عـن جد…
    أكـتوبر أولى لــنا بتشــــهد…
    وأبريل التانية أعادت مجد…
    والتـالتة قريبة وما بتبــعد…
    خليك واثق واتأكــد…
    للأحلى حيكون الغد…
    للأفضل راجنو الغد…
    للأجمل حنبني الغد…
    للأحلى حيكون الغد…
    للأفضل راجنو الغد…
    للأجمل حنبني الغد…

  12. مذا كتبت الاقلام، ونشرت الصحف عن الحزب الشيوعي السوداني؟!!

    ١-
    مساجينك
    كلمات: محجوب شريف
    مـســـاجـيـنـك.
    مـساجـينك … مسـاجينـك … مـسـاجـينك
    نـغـرد فـي زنانينـك
    عـصـافيـرآ مـجـرحـه بي سـكاكـينك
    نغنـي ونـحـن فـي اسـرك
    وتـرجـف وانـت فـي قـصـرك
    سـماواتـك دخـاخـيـنك
    مساجـينك مساجـينك مـسـاجـينك

    بـرغمك نـحـن مـازلـنا
    بنكبـر بي زلازلـنا
    بعنشـق فـي سـلاسـلنا بنسـخـر من زنازيـنك
    مساجـينك مساجـينك مـسـاجـينك

    حـكايات الـهـوي الأول بنحـكـيـها
    بـدايات الـغنا الـطـول … بـنغـنيـهـا
    حقيقـة وليـس نتأول حـتهـرب من عـناويــنـك
    حـتـخـجـل مـن عـناوينـك
    مساجـينك مساجـينك مـسـاجـينك

    بالسـودان مواقفـنا
    وللسـودان عـواطـفنا
    ….. ولـمـا تـهــب عـواصـفنا مـاحيلة قـوانيـنـك …?!!

    مساجـينك مساجـينك مـسـاجـينك

    ٢-
    بعض من خفايا واسرار الحزب الشيوعي السوداني -(مقال /صور)
    – يوليو 25- 2018 – موقع” المنصة ” –
    https://almanassa.com/ar/story/10683

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..