مقالات سياسية

هل يفعلها نتنياهو ويزور الخرطوم؟

علاء الدين محمد ابكر

المتاريس
لما رأى النبي محمد صلي الله عليه وسلم ما يصيب أصحابه من أذى زعماء قريش لهم، بينما هو كان يحميه عمه أبو طالب منهم، قال لأصحابه: «لو خرجتم إلى أرض الحبشة؟ فإن بها ملكا لا يظلم عنده أحد
ولما وصل المسلمون الحبشة شعروا بالأمن، فعن أم سلمة رضي الله عنها قالت: «لما نزلنا أرض الحبشة، جاورْنا بها خيرَ جارٍ النجاشيَّ، أمِنَّا على ديننا، وعبدنا الله تعالى لا نؤذى ولا نسمع شيئاً نكرهه» قالت أم سلمة رضي الله عنها ان الملك النجاشي خرج عليه ملك منافس له في الحبشة ينازعه في ملكه، فوالله ما علمنا حزنا قط هو أشد منه، فرقا من أن يظهر ذلك الملك عليه فيأتي ملك اخر لا يعرف من حقنا ما كان يعرفه، فجعلنا ندعو الله ونستنصره للنجاشي فخرج إليه سائرا، فقال أصحاب رسول الله (ص) بعضهم لبعض: من منا يخرج فيحضر الوقعة حتى ينظر على من تكون؟ حينها قال الزبير رضي الله عنه- وكان من أحدثهم سنا – أنا لها، فنفخوا له قربة فجعلها في صدره، فجعل يسبح عليها في النهر حتى خرج من شقه الآخر إلى حيث التقى الناس فحضر الوقعة، فهزم الله ذلك الملك وقتله، وظهر النجاشي عليه.

فجاءنا الزبير فجعل يليح لنا بردائه ويقول: ألا فأبشروا، فقد أظهر الله النجاشي، قلت: فوالله ما علمنا أننا فرحنا بشيء قط فرحنا بظهور النجاشي، ثم أقمنا عنده حتى خرج من خرج منا إلى مكة وأقام من أقام».
ونحن كذلك في بلاد السودان حبسنا الانفس طيلة الايام الماضية في انتظار ما تسفر عنه نتيجة الانتخابات الاسرائيلة الا ان سمعنا من الاخبار بان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو قد اعلن ، فوزه في الانتخابات العامة، وذلك بعدما أظهرت النتائج تقدمه على منافسه بيني غانتس وهناك من لا يعلم بان
بنيامين نتنياهو» رئيس الوزراء الإسرائيلي من مواليد السودان فنتنياهو ينتمي إلى عائلة «شاؤول الياهو» التي كانت مقيمة في منطقة نوري–مروي. لذلك هو اقرب الناس الينا فتلك الصلة. تمثل عامل ربح لمصالح بلادنا في سبيل رفع ما تبقي من عقوبات امريكية. علينا فقد كشفت إسرائيل لأول مرة عن دورها في إنهاء العقوبات الأمريكية علي السودان جاء ذلك في تقرير نشرته “هاآرتس” أشهر الصحف الاسرائيلية، حيث ذكرت الصحيفة العبرية. ان قرار امريكا برفع العقوبات الاقتصادية عن السودان في اكتوبر ٢٠١٧ كان بتدخل مباشر من تل أبيب. وأشارت الى وجود ارتباط وثيق بين رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وإكمال خطوات التطبيع مع إسرائيل. وأوضحت ان الاجتماع بين البرهان ونتنياهو في أوغندا كان الخطوة المهمة للخروج من قائمة الإرهاب وفتح الباب للحصول على أموال المانحين لإنجاح الفترة الانتقالية.

وتابعت ان موقف السودان ضد إيران منح إسرائيل الضوء الأخضر للتدخل مع واشنطن لرفع العقوبات في ٢٠١٧م.

حدث التغير بالسودان والاطاحة بحكم المخلوع البشير الذي وصل الي الحكم سنة 1989مسنود بدعم حزب الجبهة الاسلامية القومية. ولكن بالرغم من سقوطهم لم يستسلم انصار النظام المقبور حيث بدوا في شن حرب اقتصادية شرسة على الشعب السوداني تستهدف ادخال التشكيك في قدرة. حكومة السيد حمدوك لاجل التمهيد لسقوطها وهو نفس السيناريو الذي حدث مع الرئيس الراحل جعفر النميري حيث شن عليه الكيزان في اواخر عهده حرب اقتصادية. عنيفة. الي ان سقط الرجل في السادس من ابريل في العام 1985 نتيجة. للضغط الجماهيري حيث توفر المناخ المناسب لتغير واسقاط نظام مايو في ذلك الوقت بسبب شح الوقود وانعدام الخبز ونفس المشهد تكرر مع رئيس الوزراء الاسبق السيد الصادق المهدي الذي وجد نفس المصير حيث مارس الكيزان عليه نفس الاساليب الاقتصادية الى أن وقع انقلاب الثلاثين من يونيو 1989 الذي مهد له بخنق حكومة السيد الصادق المهدي اقتصاديا. حتي يظهر انقلاب الانقاذ المزعوم بثوب البطولة. امام الشعب السوداني حيث توفرت بعدها المواد الغذائية بالاسواق التي كانت في الاساس في حوزة الكيزان ومن المفارقات الغريبة ان وجد المخلوع البشير حرب اقتصادية من جماعته من الكيزان بسبب محاولة المخلوع البشير كبح جماح تماسيح الكيزان الذين باتوا يمتلكون نص ثروة السودان
في ظل كل تلك المعطيات والحقائق ولاجل فك الخناق عن بلادنا كان لامناص من قبول التطبيع مع اسرائيل لاجل مستقبل طيب بين البلدين وكسر شوكة الكيزان الذين لايريدون لهذا الوطن خير
لقد صار الطريق مابين تل ابيب والخرطوم معبد وصالح للتواصل خاصة بعد اللقاء المفاجاة في الشهر الماضي بين السيد رئيس المجلس السيادي الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان مع السيد بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي في مدينة عنتبي بجمهورية يوغندا حيث كان ذلك اللقاء يحمل القول. الفصل لانهاء حالة العداء بين البلدين الذي بدا اثر قيام اسرائيل في العام 1967م بالهجوم علي دول الطوق العربي مصر والاردن وسوريا وضم مناطق الضفة. الغربية التي كانت تتبع اداريا لسلطات المملكة الاردنية الهاشمية وكذلك قطاع غزة الذي كان ضمن الاراضي المصرية ولو ارجعنا عجلة التاريخ للوراء نجد انه اذا لم تقوم اسرائيل بذلك الاحتلال ما كانت لتظهر القضية. الفلسطنية الي حيز الوجود فقد كانت ارضي الضفة. الغربية وقطاع غزة. بيد دول عربية خلاف اسرائيل التي تكونت فبموجب قرار مجلس الامن رقم181 تم حيث تم الاعلان سنة 1948عن قيام دولتين اسرائيلية واخري عربية تشمل الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية ولكن مع استمرار رفض العرب لذلك القرار الاممي احتفظت جيوش المملكة الاردنية الهاشمية بمناطق الضفة الغربية ابان حربها مع اسرائيل عند اعلان دولتها في 16 مايو في العام 1948 وكذلك فعلت جمهورية مصر العربية بالاحتفاظ بمناطق رفح وقطاع غزة وذلك التزام باعلان الهدنة بين الجيوش العربية التي ضمت الجيش الاردني والعراقي والسوري والمصري ومتطوعين من بلاد اخري من بينهم السودان ومع استمرار رفض العرب لقرار التقسيم واستمرار العمليات العسكرية من حركة فتح انطلاق من الاراضي الفلسطينية المسيطرة عليها الجيوش العربية الاردن في الضفة الغربية ومصر في قطاع غزة قامت اسرائيل ولتخفيف الهجمات العسكرية عليها باجتياح كبير وهجوم شرس وفي توقيت واحد وابتلاع مساحة كبيرة. من الارض تعادل مساحة مملكة الدنمارك فيما عرفت بحرب النكسة العربية في العام1967 وفي ظل خلافات الدول العربية لم يجدو مكان لعقد مؤتمر القمة العربية قمة اللاءات الثلاثة أو قمة الخرطوم هي مؤتمر القمة الرابع الخاص بجامعة الدولة العربية، عقدت القمة في العاصمة السودانية الخرطوم في 29 أغسطس 1967 حيث حضر جميع قادة الدول العربية يحملون ثقل عار هزيمة نكراءلحقت بجيوشهم فكانت لاءات الخرطوم الشهيرة. لا صلح ولا اعتراف ولا تفاوض مع العدو الصهيوني قبل أن يعود الحق لأصحابه. وانخرط السودان شعبا وجميع الحكومات السودانية المتعاقبة في دعم القضية الفلسطنية لدرجة ان الطفل الصغير كان يعرف ماهي القضية الفلسطنية حيث كان ذلك متاح عبر في المنهج الدراسيواعتبار بان قضية فلسطين هي قضيته الاولي وفي سبيل ذلك الاندفاع السوداني والانجراف نحو دعم القضية الفلسطنية تضرر السودان لدرجة فقدان السودان لاجزاء عزيزة من ارضه نتاج حرب الجنوب التي كانت تجد دعم من اسرائيل وهذا شي طبيعي واسلوب ذكي من اسرائيل التي كانت تريد ابعاد. عنصر أساسي من الصراع العربي الاسرائيلي وقد نجحت اسرائيل في ذلك و تشظي السودان وساعدها في انجاز تلك الخطوة بشكل غير مباشر سياسات النخب الحاكمة بالمركز بتهميش اطراف البلاد والاندفاع. نحو تيار العروبة وتناسي بان للسودان وجه افريقي اسمه جنوب السودان وبعض المناطق الاخري في جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور ومع التعامل الاستعلائي لبعض بني جلدتنا لبعضنا البعض اجبر سكان المناطق المهمشة ااجتماعياً وثقافيا. و اقتصاديا علي حمل السلاح لاجل حماية هويتهم القومية من الانجراف بالرغم ان جل تلك المناطق تدين بالاسلام ولكن ذلك لم يشفع لهم فكانت اطول حرب بافريقيا. انتهت الحلقة الاولي منها بانفصال جنوب السودان بعد فشل النخب في ادارة ملف التنوع بالبلاد وانتهاج سياسة احادية الجانب دفع السودان الثمن غالي ولكن بكل اسف لم يستوعب قادتنا الدرس الذي كان متاح للمراجعة فلو كانت لنا في العام 1993م حكومة رشيدة لقامت بمعالجة الامر. وحفظ وحدة الوطن فالسياسي الفطن هو من يقوم بقراءة الاحداث من البعد. ويدرس تأثيرها علي بلاده خاصة بعد توقيع سلام بين كل. من اسرائيل بقيادة رئيس وزراءها. اسحق رابين و ياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية اتفاقية في مدينة اوسلو في العام 1993م وانخرط الطرفين في تشكيل ملامح مستقبل المنطقة وذلك باعتراف اسرائيل بقيام حكم ذاتي للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة عرفت بالسلطة الوطنية الفلسطينية وتبع بعد ذلك اتفاق بين المملكة الاردنية الهاشمية وإسرائيل عرفت باتفاقية. وادي عربة في العام 1994وسبقت جمهورية مصر العربية الجميع ووقعت مع اسرائيل في العم 1977 اتفاقية كامب ديفيد لتعلن طي صفحة الحرب بينهم. وكذلك فعلت دولة. قطر بفتح مكتب تجاري لها في اسرائيل و جمهورية تونس الي تستقبل سياح وحجاج اسرائيلين الي جزيرة. جربة التونسية بالبحر الابيض المتوسط وقد كنت اكثر الناس اندهاش وانا اسمع تصريحات رئيسها السيد قيس سعيد الذي وصف لقاء البرهان مع نتنياهو بالخيانة وسوال منا له لماذا لم تمنع دخول اليهود الي جزيرة جربة؟؟

وكذلك تركيا اردوغان التي تحتفظ بعلاقات دبلوماسية مع اسرائيل.

تبقى المشكلة عندنا ونظل نعض اصابع. الندم علي الزج ببلادنا في صراع لا ناقة لنا فيه ولا جمل
فمنذ العام 1993م تكشف لنا بان الفلسطينيين اصحاب المصلحة الاساسية في الصراع العربي الاسرائيلي قد اختاروا الرجوع الي قرار الامم المتحدة رقم 181 والذي أُصدر بتاريخ 29 نوفمبر 1948 والذي ينص علي تقسم فلسطين الي دولتين اسرائيلية واخري عربية وحينها رفض العرب القرار وبسبب ذلك. الرفض اندلعت الحروب وسقط بسببها الالف الضحايا.

على السودان الانسحب من ذلك المشهد العربي الذي زج به عنوة وهو البلد المحايد الذي انضم الي دول عدم الانحياز وشهد قمتها الاولي في مدينة باندونع باندونسيا حتي قبل نيل الاستقلال سنه 1955حيث مثل البلاد انذاك الزعيم الازهري الذي لم يجد علم يكون رمز للسودان الذي لم يستقل في ذلك الوقت بشكل رسمي .ولكنه بذكاء . قام بوضع منديل ابيض اللون علي سنة القلم ليكون ذلك شعار للسودان وعندها يذكر التاريخ ان الرئيس الراحل المصري جمال عبد الناصر احتج وطلب بان لايمثل السودان علي اساس انه يتبع للحكم المصري الانجليزي ولكن الزعيم الازهري اصر علي موقفه الوطني الخالد.

ولكن لا اعرف ماذا حدث بعدها بسنوات جعلت السودان يتخلي عن دول عدم الانحياز و ينضم الي جامعة الدول العربية ويحشر انفه في صراع ليس للسودان فيه مصلحة ليعود بعدها اصحاب القضية الفلسطينيين والعرب للصلح مع اسرايل علي شي رفضوا قبل سنوات وعندما اراد السودان السير في نفس الطريق الذي سار فيه العرب بالتطبيع مع اسرائيل هاج وماج القوم في وجه السودان مستنكرين عليه استعادة علاقات قديمة مع اسرائيل امتدات منذ دخول قوات الاحتلال التركي المصري فقد
اتي اليهود علي اثرهم تجار وموظفين فنحن لم نذهب اليهم وجد اليهود بالسودان تعامل انساني راقي خلاف البلاد الاخري التي عاشوا فيها حيث كانوا يجدون فيها كراهية عاش اليهود بالسودان في احسن حال حيث انخرط اليهود السودانيين في الحياة السودانية قاموا ببناء نادٍ رياضي ترفيهي وأطلقوا عليه «النادي اليهودي بالخرطوم»، أو ما يعرف باسم «مكابي» وأسسوا فريقًا رياضيًّا يحمل الاسم نفسه، وشيَّدوا أيضًا ملعبًا للتنس. وأصبحت حياة يهود السودان دائرةً بين العمل والنادي اليهودي في الخرطوم للقاء العائلات اليهودية وقضاء أوقات ممتعة. بعدها شيدوا مسرحًا خلف النادي وقاموا بشراء قطعة أرض أنشؤوا عليها سينما معروفة لكل السودانيين هي سينما «كلوزيوم».

من أبرز اليهود السودانيين الذين أقاموا في السودان ولهم دور في الحياة السياسية: لدولة إسرائيل فكان منهم دبلوماسي ينحدر من أبناء هذه العائلة ذات الاصول السودانية كاول سفير لاسرائيل في مصر بعد «اتفاقية كامب ديفيد» في عهد الرئيس المصري أنور السادات.

اختار يهود السودان ترك الاسماء العبرية. والتسمي بأسماء عربية مثل: المغربي، البغدادي، الإستانبولي، وهي أسماء تدل على الأماكن التي جاؤوا منها أو عاش بها أجدادهم أو آباؤهم في حقبة معينة من حياتهم
. وكذلك. أشهر التجار اليهود في السودان «أولاد مراد إسرائيل، وحبيب كوهين، وليون تمام وإخوانه، والإخوة سيروريس، وفيكتور شالوم، وآل عبودي» وهم معروفون بتجارة التجزئة اشتغل يهود السودان بتأسيس أعمال تجارية ضخمة؛ مثل العمل في مجال الاستيراد والتصدير وبخاصة للمنتجات الزراعية وفي تجارة الجلود أو ما يعرف بـ«الدباغة»، وسيطروا على. مجموعة شركات عالمية في جميع المجالات المالية والإنشائية والفنادق والأدوية، مستغلّين بذلك خبرتهم وتجاربهم في مجال الأعمال التجارية حتي
استعان الخليفة عبدالل التعايشي خليفة المهدي باليهودي «بن كوستي» للتجارة بين مصر والسودان، وغيّر اسمه إلى عبدالقادر البستنيني.ويبدو أن الجالية اليهودية بالسودان لم تنقطع صلتها بدوائر صنع القرار اليهودية؛ فلقد تقلد «إبراهيم جوزيف عبودي» رئاسة الجمعية اليهودية في الولايات المتحدة الأميركية، وهو ينتمي إلى أشهر عائلات اليهود السودانيين المعروفين بـ«آل عبودي» الذين عاشوا في «الخرطوم بحري». يمكن لنا استغلال تلك العاطفة التاريخية لاحفاد اليهود السودانيين الذين عاشوا بالسودان لاجل دفع الادارة الامريكية لرفع اسم بلادنا عن قائمة الدول الراعية للإرهاب ودعم الاقتصاد السوداني المنهار والاستفاد من التقنية والخبرات الاسرائلية في الزرعة فإسرائيل تتفوّق في مجال الزراعة، على الأقل أكثر بكثير من الدول الاوروبية ، فقد باتت اليوم سباقة في دعم المشاريع الزراعية في العالم وفي إفريقيا بشكل خاص، بعد أن استطاع الخبراء الزراعيين الاسرائلين أن يصلوا إلى حلب 10 آلاف لتر من الحليب من كل بقرة سنويًا، واستطاعوا تطوير أصناف من الطماطم تُعتبر من أطول أصناف الطماطم عُمرًا، كما أنك لو زُرت حانوتًا في أوروبا فليس غريبًا أن تجد هناك الأفوكادو والحمضيات والتمور الإسرائيلية التي تُباع حتى في حوانيت المسلمين في الغرب وفي شهر رمضان بالذات.

اذا نحن في حوجة الي علاقات جديدة. تعمل علي تنمية السودان فيكفي ما اصاب بلادنا من حروب بسبب غياب النظرة الثاقبة لدي قادتنا في الحقب الماضية بزجهم للبلاد في صراعات اقليمة وبعد انتصار بنامين نتنياهو في الانتخابات البرلمانية الاسرائلية الذي بشرهم بالطبيع مع دول عربية فظهر بنيامين نتانياهو علي العلن قبل شهور مع جلالة. السلطان العماني الراحل قابوس بن سعيد في زيارة اليه في عاصمة السلطنة مسقط.
فهل نشهد. زيارة تاريخية لاول رئيس وزراء اسرائيلي للسودان؟
الايام كفيلة. بالاجابة علي هذا السوال

علاء الدين محمد ابكر
[email protected]

‫8 تعليقات

  1. علاء ابکر شخص مشوش التفکیر،مضطرب التفکیر،اعتی الصهاینة لن یقول کلامه الذی یتضح منه ثقافته السماعیة المشوهة.

  2. لقد تأخر التطبيع مع اسرائيل كثيرا . ونحن نعاني من تدهور اقتصادنا الذي لايسر البال منذ مؤتمر القمة العربية في 1967 المشهورة ب( اللاءت الثلاث) . لقد حمل الشعب السودني القضية الفلسطينية على رأسه أمد هذه الفترة الطويلة واذا لم نجدكلمة شكرا لكل الماسي التي واجهتها بلادنا الحبية خلال هذه الفترة فبلاها .. واساسا إذا كفتنا عدم تدخلها في شئوننا فهذه لحالة نعمة .
    وشكرا البرهان على هذا العمل الصائب . وارجو ان تكتمل المسيرة والمجد والخلود لشعبنا الابي .

  3. قاداتنا وإعلامنا لا يقرأون التاريخ جيدًا و لا يفهمون الدرس ولا يعلمون ان مصلحه السودان أولا قبل كل شئ الا تري كل هذه الضجة. منذ سماعهم مقابله ريس مجلس السيادة لنتنياهو ان الأوان لنرسل وننشر الحقائق حتي يعي الشعب الدرس ولا نندفع وراء الإشاعات البغيضه فشكرا لك ونرجوا المزيد

  4. نتن ياااهو او ابليس او كورونا الفيروس بشحمه ولحمه – المهم دولتناااا مدنياااااااو لاعسكر لامليشيات لا كيزاااان لا عمالة وانبطاح لمخلوق بشرى اوقزم خليجى او خنزير مصراوى …نقطة ضع القلم

  5. (هل نتنياهو مثل النجاشي لايظلم عنده أحد؟) وهل نحن أدعياء الإسلام والعروبة مثل النجاشي لا يظلم عندنا أحد!! كلام علاء الدين رصين جدا وموضوعي الذى يصفه بالتشويش فهو المشوش والمضطرب فكريا إن علاء قد أوضح ما أراد اتفقنا أو اختلفنا معه ولكن رايه صريح. ونضم صوتنا له فإننا لم نجن من عداء إسرائيل ولم نكسب من وقوفنا مع الفلسطينيين سوى الازدراء والصلف ومعهم كل الحق في ألا يروا فينا عير الأتباع لماذا لا نعمل من أجل مصلحتنا كم دفعنا لهؤلاء الفلسطينيين من مال السودان وأطفالنا أحق بهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق