الصحة

صور استثنائية.. متطوعون يتلقون أول لقاح لفيروس كورونا

تلقى عدد من المتطوعين جرعات من اللقاح التجريبي لعلاج كورنا المستجد في مركز أبحاث في سياتل بولاية واشنطن، في وقت يجتاح العالم هلع ناجم عن تفشي الفيروس.

وبدأ باحثون من ” كايزر بيرممنت واشنطن ريسيرش” إجراء التجارب على اللقاح، الذي تم تطويره لعلاج فيروس كوفيد-19 المتسبب بالوباء العالمي الحالي.

سيتم تجربة اللقاح على 45 متطوعا أعمارهم بين 18-45 عاما
سيتم تجربة اللقاح على 45 متطوعا أعمارهم بين 18-45 عاما

وقالت الطبيبة، ليزا جاكسون، التي تشرف على التجارب، “نحن فريق فيروس كورونا الآن. الكل يريد أن يفعل ما بوسعه في هذه الحالة الطارئة”.

ورصدت وكالة أسوشيتد برس إعطاء جرعات من اللقاح لثلاثة متطوعين، كان في مقدمتهم متطوع يعمل في شركة تقنية، كما تلقت جنيفير هالر (43 عاما) حقنة تجريبية لعلاج فيروس كورونا المستجد.

اللقاح يحمل اسم (mRNA-1273)
اللقاح يحمل اسم (mRNA-1273)

وسيتم اختبار اللقاح على 45 شخصا، بإعطائهم جرعتين لمدة شهرين.

وقال الدكتور أنتوني فاوشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، إن هذه الاختبارات التي بدأت الاثنين، تعد بداية لسلسلة من الدراسات والأبحاث، والتي إن سارت كما يتوقع الباحثون، فإن اللقاح سيكون متاحا للاستخدام خلال مدة 12-18 شهرا.

وأضاف أن العثور على اللقاح يمثل أولوية عاجلة للصحة العامة.

اللقاح آمن ولا يحتوي على فيروس كورونا المستجد
اللقاح آمن ولا يحتوي على فيروس كورونا المستجد

واللقاح الذي تم اختباره يحمل اسم (mRNA-1273) وهو بتطوير من إدارة المعاهد الوطنية الأميركية للصحة وشركة “مودرنا”، التي يقع مقرها في ولاية ماساتشوستس.

وأكد الباحثون الذين يعملون على مدار الساعة، أن اللقاح الذي تتم تجربته، آمن ولا يحتوي على فيروس كورونا المستجد.

وقالت جاكسون إن تطوير لقاح لهذا الفيروس بدأ منذ نحو شهرين.

وتجري عملية الاختبار لمتطوعين تتراوح أعمارهم بين 18-55 عاما، وستجري دراسة الآثار الجانبية للجرعات وتأثيرها على جسم الإنسان من خلال اختبار عينات الدم.

الطبيبة ليزا جاكسون تجري اختبارات لقاح فيروس كورونا المستجد
الطبيبة ليزا جاكسون تجري اختبارات لقاح فيروس كورونا المستجد

ويهدف اللقاح إلى أن يصبح الإنسان قادرا على إنتاج بروتينات غير مؤذية تقوم بتحفيز الجهاز المناعي عند اكتشافها بروتينات خارجية، بحيث ينتج الجهاز المناعي أجساما مضادة تهاجم البروتينات الغريبة.

وكانت تجارب اللقاح على فئران قد أثبتت أنه يزيد من نشاط الجهاز المناعي في الجسم.

وتسعى أبحاث اللقاحات لفيروس كورونا إلى استهداف بروتين “سبايك” بفيروس كورونا والذي يسمح له بغزو الخلايا البشرية.

وبلغت حصيلة الإصابات بفيروس كورونا المستجد 168 ألفا و250 حول العالم، بينما وصل عدد الوفيات إلى 6501 في 142 بلدا ومنطقة الاثنين، بحسب حصيلة أعدتها فرانس برس استنادا لمصادر رسمية.

وبلغ إجمالي عدد الإصابات في الصين 80 ألفا و860 بينها 3213 حالة وفاة، في حين تعافى 67 ألفا و490 شخصا.

ويذكر أن الوباء ظهر في الصين في ديسمبر. وتم تسجيل 16 إصابة جديدة و14 وفاة في الصين.

وأما خارج الصين، فسجلت 3288 وفاة من بين 87 ألفا و396 إصابة، 4301 منها جديدة.

وأما الدول الأكثر تأثرا بالفيروس بعد الصين فهي إيطاليا 1809 وفاة و24747 إصابة تليها إيران 724 وفاة و13983 إصابة ومن ثم إسبانيا 288 وفاة و7753 إصابة تليها فرنسا 127 وفاة و5423 إصابة.
الحرة

‫2 تعليقات

  1. اليوم البشر يتذكرون كثيرا كورونا والدواء او المصل الوافي مسبقا من المرض .. ويرفون أعناقهم خاضعين لتلك الأشياء .. لكن أحق لهم أن يتعرفوا بربهم أولا وليس أن يتعلقوا بالدواء كان الدواء هو الذي يشفي من دون مسبب الأسباب الواحد القهار .. واذا تم الحصول على الدواء جعلوه هو المنقذ الأول والأخير .. يا أيها الناس توبوا إلى بارئكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق