مقالات سياسية

المستثمرون في الأوبئة: تعرّف على الأسوأ من “كورونا”..!

مرتضى الغالي

يريد الإنقاذيون والإخونجية وفلول المؤتمر الوطني الذي كان أن يستثمروا في (فيروس كورونا) ويشوشوا على الجهود الصادقة (وسع الطاقة) في حماية الشعب من هذه الجائحة التي أذلت الكبار في (النادي الدولي) والقوى العظمى ودوخت دول العالم الصناعي والمجموعة الأوروبية واليابان والخمسة الكبار ومجموعة العشرين والصين والولايات المتحدة بكل جبروت هذه القوى العالمية وغناها وثرواتها وثرائها وبنيتها التحتية وتقدمها التقني والعلمي.. وذلك بإطلاق الشائعات وإثارة البلبلة وستنكشف ألاعيبهم ومؤامراتهم الهزيلة الهزلية فهم لا يملكون ذرة من الوطنية.. وقد استعجبت من صديق قال لي: أليس لهؤلاء الناس وطنية فعجبت من (غشامته) وهو يتحدث عن وطنية مأمولة من هؤلاء القوم…! والحمد لله أنهم (انكشحوا من السلطة) عند وقوع هذا الوباء على الدنيا.. فقد كانت نواياهم وفتاوي تابعيهم من الدعاة الأذلاء (تتطاقش) استعداداً لإبادة ثلث الشعب أو نصفه.. فبالله عليك أيهما أرحم: الكورونا أم الإنقاذ..!

الإنقاذ هذه وباء أشد فتكاً من الطاعون والجذام والايدز والإيبولا والسل والريح الأصفر والتايفود وانفونزا الطيور وجنون البقر و(حمى الخنازير) فإذا تحدثت الروايات عن (الحب في زمن الكوليرا) فإن الإنقاذيين هم مؤلفو رواية التآمر على الوطن والشعب (في زمن الكورونا)..!

إنهم مسرورون بهذا الوباء فقط ليجدوا فرصة للكيد على الثورة..! وهم يطلقون الشائعات المريضة الموبوءة ويتحدثون عن “زحف اخضر” وزحف ملعون متناسين أنهم زحفوا على السودان منذ يونيو المشؤوم عبر انقلابهم الأغبر وانتشروا كالجراد لمدى ثلاثين عاماً وبعد أن مسخهم الله يجدون الآن من يشايعهم من أصحاب (مسخ آخر) يظهر في صورة صحف وقنوات وكتّاب أعمدة ومواقع اسفيرية وشرائح أحزاب و(قلامات أظافر حركات) وقد إصابتهم عدوى فيروس الحقد و(جرثومة الإنقاذ) ومعهم بعض (اللهفانين الشرفانين) جوعى المال عديمي (التربية بأنواعها) خاصة الوطنية.. والمسطحين الطافحين الطافين في الأمواج مثل الطرور.. لؤماء الطباع الذين لا يخافون العيب ومساءلة الولي والعائل وأهل الحي والجوار..الذين استعبدتهم الإنقاذ وأفسدتهم بالمال الحرام وجعلتهم على صورتها الإبليسية.. وهذا ينضح الآن في إطلالة الوجوه العكرة والضمائر الخربة وكأن الخراب القائم الذي تعمل الثورة على إصلاحه هو من فعل الثورة وحكومة الثورة في هذين الشهرين التي قضتهما في السلطة وليس بفعل ثلاثين عاماً من النهب والسرقات والقتل والإبادة والتدمير المنظم للقواعد والمعاني والمباني والقوانين والأعراف والمقاييس والأنظمة والقيم والفضائل.. ونشر العنف والرذيلة (الحسية والمعنوية)..!

إنهم كما الذين يرحبون بالأوبئة في أوطانهم من أجل الاستثمار فيها.. كما حكى “ابن إياس” في كتابه “بدائع الزهور في وقائع الدهور” عن أمثالهم الذين يفرحون بالطاعون من اجل انتعاش (تجارة النعوش) وجباية الأموال والسكنى في قصور الأموات والاستيلاء على تركة الراحلين… هكذا الإنقاذيون يفرحون بالمصائب والجوائح والأوبئة وهم أسوأ منها في التداعيات والمحصلة…!

لن نترك الإنقاذيين يشغلوننا بالسفاسف عن جريمتهم الكبرى في السودان.. لإلهاء الناس وتعويق مسار الثورة من أجل الإفلات من العقاب وحتى يجعلوا الثورة والثوار في خانة الدفاع وهم الذين جرّدوا السودان من أصوله وموارده وظلوا طوال عهدهم عهد الشؤم يمتصون رحيق الحياة ويسرقون عافية الوطن مشغولين عن أهل السودان بـ(اللهط واللهف واللغف)..يبنون العمائر والقصور والشركات في الداخل والخارج من مال الشعب ولا تشتعل حماستهم إلا أمام الطعام فيعكفون عليه وأنوفهم تسيل وريالتهم تتسلسل على ما يطفحونه بنهم السوائم..ودرش المجترّات من البهائم..!

الثورة وشبابها والمؤمنون بها بالمرصاد لمحاولاتهم اليائسة في نشر اليأس والتيئيس والاستياء.. فليفطن من ينجرون إليهم ويوجهون سهامهم بغير تمييز ضد الثورة وحكومتها بحسن نية و(بغير قليل من الغفلة).. ولينتبهوا لكي لا يصطفوا مع الإنقاذيين الذين يهدفون إلى تدمير الوطن.. فقد كان معلوماً أنهم درجوا على التهديد بأنهم إما أن يكونوا في السلطة وإما أن يزول الوطن.. ولكن هل يظن هؤلاء المرجفين الراجفين أن الشعب سيقبل هذا (الخيار الصفري)..؟! ألم يروا كيف تصدت الفتيات ونساء الوطن لتاتشرات الشر ودبابات الرعب وكتائب الظل الذليلة ..وكيف استشهد الشباب الغض اليافع في المتاريس..؟!

غير تدمير الوطن وقتل الناس ما الذي قدمته الإنقاذ غير نشر التفاهات؟.. فماذا تعلم الشعب منهم على مدى ثلاثين عاماً غير الحديث عن (لي الضراع) و(لحس الكوع) و(مطالعة الخلا)..ورقصني يا جدع..! فلا تعجب يا صديقي من تخرّصات فلول الإنقاذ اليوم فهي من (بجاحة) قادتهم النكرات مثل الذي قال إن الشعب السوداني كان قبل الإنقاذ “مجموعة شحادين”.. ومثل (هبنقة) الذي يفتخر بأنه أزال محطة سكة حديد الخرطوم وقطع خط قطار الغرب..والآخر مستجد النعمة المسروقة الذي كان يذهب لمكتبه من شاطئ بحري على (يخت) في حين يشقى المواطنين تحت الشمس في مواقف حافلات (جاكسون وأبو جنزير) والحرامي الذي باع خط هيثرو؛ وصاحب الحواشة التي شيّد من ريعها (أكاديمية ساكسونية).. واللصوص المحترفين الذين سرقوا كل ساقطة ولاقطة في مشروع الجزيرة.. ورئيسهم الذي قال (ادوني قروش وقالو لي ما تقول الأداك ليها منو)..الله لا كسب الإنقاذ…!
مرتضى الغالي
[email protected]

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق