أخبار مختارة

تفاصيل اجتماع (نداء السودان) بالخرطوم بحضور ممثل لـ(الثورية)

الخرطوم: الراكوبة

اتفقت الاجسام المكونة لـ(نداء السودان) علي مبادرة لتفعيل التحالف فضلا عن الاسهام في دفع العمل الموسسي داخل قوي الحرية والتغيير .

وقال (نداء السودان) في تعميم صحفي اليوم عقب اجتماع له تحصلت (الراكوبة) عليه انهم اجتمعوا اليوم بحضور كافة مكوناته بِمَا في ذلك ممثل عن الجبهة الثورية لمناقشة مبادرة لتفعيل تحالف النداء والإسهام في دفع العمل المؤسسي داخل الحرية والتغيير وتعزيز قدرتها على الاضطلاع بقضايا الثورة وفي مقدمتها دفع عملية السلام الحالية في جوبا.

‫10 تعليقات

  1. الحقيقةالعلمية الجميع سوف يتفق علي سقوط الدكتاتورية وعلي محاسبة الفاسدين وقيام الانتخابات الذي يجري الان في السودان منذ سقوط الدكتاتور الفاسد ضياع زمن من اجل اتفاق بين مكونات لأيمكن ان تتفق لان الذي يريدون يتفقون عليه وكل مكون يريده لنفسه وهي السلطة يدخلون الاجتماعات ليس من اجل الوحدة لكن من اجل حتي يعرف كل مكون كيف يفكر مكون الآخر حتي يتامر عليه ويدمره لذلك سوف تضيع الثورة والديمقراطية والسودان لان الذي يسطرون الان لا يؤمنون بالديمقراطية وحق الشعب السوداني في اختيار من يحكمه يريدون سيطرة علي السلطة بافتعال التحالفات والاجتماعات التي لن تودي الا تدمير السودان

  2. لنتفاءل خيرا ونتوقع ان يتفقوا جميعا (نداء السودان والثوريه) على انجاح الثوره ولن يتم ذلك الا بسرعة تفكيك نفوذ الكيزان الملاعين وارجاع ما نهبوه لخزينة الدوله باسرع ما يمكن . نطالب وبشده تطبيق الشرع الاسلامى : من اين لك هذا .. هم قالوا اسلاميين فالنطبق هذا الشرع عليهم فورا ..العمارات والفلل الفارهه .. العربات اخر موديل .. المزارع المشيده بجميع انواع الاجهزه والماكينات الحديثه .. الشركات كثيرة العدد وراسمالها بالمليارات ..المدارس الخاصه والجامعات الخاصه .. علينا رصدها جميعا ثم ننادي الكوز المعفن ونساله : من اين لك هذا ياهذا ؟؟؟؟ سبحان الله !!! هل ورثته من ابيك ام من جدك المزارع او راعى الشياه ام ابيك حلاب ابقار كافوري ام ابيك غفير حديقة الحيوان بالمقرن ام ابيك عامل الدريسه بالسكه حديد ؟؟؟ وعندما يفشل فى اثبات من اين له بهذا كله يكون ثابتا انه سارق لاموال الشعب ولصا ماكرا باسم الاسلام .. ثم يكمكم ويحكم عليه بلاعدام ضربا بالشباشب فى ميدان ابوجنزير بواسطة ستات الشاى اللائي كانوا يطاردوهن فى ارزاقهن يوميا ، ثم يعطى المشردون فى الاسواق فرصة لرجم هؤلاء الفسده بالحجاره والطوب ليشفوا صدورهم وينتقموا لذواتهم
    .وهكذا ستكون الثوره ثوره شعبيه حقيقيه كغيرها من الثورات العالميه كما حدث فى فرنسا ورومانيا وغيرها ..

  3. يا ساده يامعلقين ومتابعين كرام مرحبا
    انا واحد منكم واكثركم ضيقا وقلة صبر ولو بيدي يتبدل الحال لدولة مدينة اليوم قبل الغد ويقطع رأس حميرررتي وبرهان
    لكن أحيانا أعود لصوابى بعد فترة من مطالعتى لقلة أدب خطها أو غردها احد أعداء الشعب والمدنية من العسكر والمليشيات والكيزان وما شابههم من المتردية والنطيحة…… أعود لنفسي وأقول لابد من الصبر لكن مع العمل المتقن لحرق الكيزان والعسكر ومابقى من ادرانهم

  4. نداء تقسيم الغنيمة, نداء الهبوط الناعم, نداء بيع دم الشهداء, نداء تدمير قوي الحرية و التغيير, نداء أقتل الأمل في الشعب السوداني , نداء الجهل يمشي علي قدمين, نداء الانتهازية و هلمجرا
    “يحكي انتفاخا صولة الأسد”, و سيتجاوزهم الشارع قريبا. حسبنا الله و نعم الوكيل.

  5. *(الدهشة … الصدمة) … كلتاهما ردة فعل لمثير خارجي … قد يكون سلوك من آخر أو مشهد وربما حدث …
    (فكل منهما) … إما أن تؤدي بصاحبها إلى التهلكة أو تنقله إلى فضاءات أرحب وأكثر إشراقا …
    والمؤسف أن (حالنا وحال وطننا) مع من تولوا سدة أمره (طوعا أو قسرا) …أن فاز بأسوأ نتاجات (الدهشة والصدمة) …
    *(ولي أمرنا) في مطلع ولايته يكون كله (حالة من الغضب والهياج ورغبة لاصلاح الحال) … له ضجيج وهرولة من مكان إلى آخر … وهنا تبدأ بوادر (صدمته في التشكل) بأن أسباب فشل (سابقة) ما زالت باقية وتبدأ تتناوشه حالة من العجز وبوادر قنوط …
    *في حينها يكون (زبانيته وأعضاء ناديه) قد صاغوا رؤيتهم التي أجمعوا عليها (وهم في مفردهم كلُ قد أعد وعائه) … إن أردت يا صاحب التاج والصولجان رغد عيش لشعبك فعليك بابعاد من ساند سلفك … وحجز من نهب وطنك … وأن الناس سواء في الحق والواجب … وأننا وطن محايد … ولتصدح وسائل إعلامك بهذا …
    وعليك يا صاحب السعادة بطلي العون والسند من الدول الشقيقة ودول (السيادة) …
    فيتلقف (ولي أمرنا) الوصفة … فيطير به سابحه إلى الأشقاء الأعزاء وإلى حيث السيادة … فيرجع كالمُنْبَتُّ لا أرضا قطع ولا ظهْرا أبقى … لتصيبه (الصدمة) … رأى كيف الناس في أروع حال … من حيث وطأت نعاله مطاراتهم وحتي حيث وسادة نومه … وهو (هناك) نفسه تحدثه أن بإمكان وطنك وشعبك أن يكونا هكذا …
    يعود وعجزه قد كبر ونالته حالة من الاحباط (فقطع الرجا) في كل الوطن … وكذا حال زبانيته … فيكون الركون إلى تحسين (قصر الحاكم ) وتشذيب بساتينه وتطيّب مائدته … فيطيب له الحال وتنطلق أيدي الزبانية نهبا وسحلا …
    *أخشى أن يكون حالنا مع (الحرية والتغيير) كحالنا مع من سبقهم …
    – من يفقد الثقة في شعبه … لا يستحق أن يحكم …
    – من يقتات طيب الطعام … وتوسد أثير الفراش ونفر من شعبه جياع مشردون .. لا يستحق أن يحكم
    – من يهنأ بطبيبه الخاص وخياطه الخاص ومصفف شعره الخاص ومعظم شعبه مرضى وعراة شعثٌ غُبُر .. لا يستحق أن يحكم
    – من يقتات لحومنا وعظامنا ويشرب دمنا … لا يشتحق أن يحكم
    * أعظم بناة الدول وقادتها من كان همهم الفرد من شعبهم قبل مجموعه …
    … لقد طال شوقنا ليد حانية تهدهدنا وتمسح على رأسنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق